منتديات أبودليق
أخي الحبـيب ... الزائر الكريم ... حبابك عشرة بلا كشرة تفضـل بـدخـول دارك فعز الله مقدارك ولك من إدارة المنتدى ومن كل أهل أبودليق الطيبين التحية والتقدير فأنت من تساهم برفعة أبودليق والإعلاء من شأنها نتمنى لك وقتا سعـيداً بين أهلك وأخوانك ــ تفضل بالدخول ــ فلا تنسى نطق الشهادتين والصلاة على النبي :
(( لا إله إلا الله محمد رسول الله ))
(اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم)

تعلم كيف تصلى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تعلم كيف تصلى

مُساهمة من طرف ودالشيخ نعيم ابلتيبه في الثلاثاء 29 نوفمبر 2011 - 10:20

فضل الصلاه وكيفيه اداءها

احبابى فى الله

كثير من المسلمين اليوم يصلون لكنهم لايصلون....كيف ذلك؟
يصلى لكنه لا يخشع فى صلاته ينقر الصلاة كنقر الغراب والنبى صلى الله عليه وسلم حينما رأى رجلا يصلى وهو لايخشع فى صلاته قال له ارجع فصلى فانك لم تصلى مرتين اوثلاث ثم قال له قف حتى تطمئن واقفا واركع حتى تطمئن راكعا.

وربما لايعلم البعض ان الطمأنينة ركن من اركان الصلاة مثل الفاتحة
فانت اذا تركت الفاتحة صلاتك باطلة
كذلك اذا فقدت الطمأنينة صلاتك ايضا باطلة

ولما رأى النبى صلى الله عليه وسلم رجلا يصلى وهو يسرع فى صلاتك قال (لو مات هذا على حاله مات على غير ملة محمد)
فما الذى يمنعك ان تصلى مطمئنا قال تعالى(قد افلح المؤمنون الذين هم فى صلاتهم خاشعون)

وقال ايضا عليه الصلاة والسلام ان العبد لينصرف من صلاته لا يمتب له منها الا نصفها الا ثلثها الا سدسها الخ الحديث
وابشرك اخى الحبيب
فقد قال صلى الله عليه وسلم(nمامن امرىء مسلم تحضره صلاة مكتوبة فيحسن ركوعه وخشوعها ووضوئها الا كانت كفارة لما قبلها من الذنوب مالم يأت بكبيرة من الكبائر)

سأل الله جل وعلا ان يرزقنى واياكم الخشوع فى الصلاة

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللّه عَنْهُ أنَّ النبيَّ صصلى الله عليه وسلم قال: " إذا قُمْتَ إلَى الصَّلاةِ فَأَسْبغِ الوُضُوءَ، ثم أسْتَقْبِلِ القِبْلَةَ، فَكَبِّرْ، ثم أقْرَأْ ما تَيَسَّرَ مَعَك مِنَ القرآن، ثم ارْكَعْ حتَّى تَطْمَئِنَّ رَاكِعاً، ثم أرْفَعْ حتَّى تَعْتَدِلَ قائماً، ثم أسْجُدْ حَتَّى تَطْمَئِنَّ ساجداً، ثم أرْفَعْ حَتَّى تَطْمَئِنَّ جالساً، ثم أسْجُدْ حَتَّى تَطْمَئِنَّ ساجداً، ثُمَّ أفْعَلْ ذلك في صَلاَتِكَ كلِّها". (أخرجه السبعة. واللفظ للبخاري. ولابن ماجه "حتى تطمئن قائما")

معنى الحديث:
دخل المسجد رجلٌ والنَّبيُّ صلى الله عليه وسلم جالسٌ ، فصلى ركعتين لم محسِنهُما ثم سلَّمَ على النبيِّ صلى الله عليه وسلم فرَدَّ عليه ثم قال له: "ارْجعْ فصلِّ فإنك لم تُصلِّ ". رَدَّد ذلك ثلاثَ مرّاتٍ وكان الرجل يُعيد الصلاة عقب كلٍّ منها. فقال الرجل: يا رسول الله: والذي بعثك بالحق نبيّا ما أُحْسِنُ غير هذا فعلِّمني. فقال له النبيُّ صلى الله عليه وسلم ما معناه: إنَّك إذا أردت الصلاةَ فأَحْسنِ الوُضُوء، ثم توجَّهْ إلى القِبْلَةِ، فكبِّرْ (أي تكبيرةَ الإِحرام) ثم اقرأ ما تيسر لك من القرآن بعد الفاتحة (كما جاء في بعض الروايات) ثم اركعْ مطمئناً، ثم ارفعْ من الركوع مُعْتدلا مُطْمئِناً. ثم اسْجُدْ مُطْمَئِناً. ثم افْعَلْ ذلك في كل ركعةٍ من صلاتك كلها.
ما يستفاد من الحديث من أحكام:
1- في الحديث شَرْطانِ لصحة الصلاة: هما الوضوء واستقبال القبلة.
2- وفيه جملة من أركان الصلاة التي لا تسقط عمْداً ولا سهْواً
وهي: النية، وتكبيرة الإحرام، والركوع، والرفع منه، والسجود، والاعتدال، والطُمأنينة.
3- وجوب الطُمأنينة في الرفع من الركوع والجلوس بين السجدتين.
4- وجوب تعليمِ الصلاة وتعلُّمها.
5- مشروعية إتمام الوضوء وإسباغه

عن ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ الله عَنْهُما قَالَ: قال رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم :" أمِرْتُ أن أسجُدَ على سَبْعةِ أعْظُمٍ: على الجبْهَةِ- وأشار بِيَدِ هِ إلى أنْفِهِ- واليَدَيْن والركُبتين وأطرافِ القَدَمَينْ ". (متفق عليه).


اى الصلاه تكون على اعضاء الانسان السبعه وسبحان الله عندما تسجد عليها تحس براحه عظيمه فى سجودك ...

والاعضاء هى :

الجبهه معروفه ---- والانف معروفه ----واليدين متن الين ونحنا بنقول ليها راحه اليد
والركبتين معروفتين ايضا----واطراف القدمين اى امشاط الرجلين . والله اعلم.

عَنْ عبدِ اللّه بْن عُمَرَ رَضِيَ الله عَنْهُما أنَّ رَسُولَ اللّه صلى الله عليه وسلم قال:" صلاةُ الجَمَاعَةِ أَفْضَلُ من صَلاَةِ الفَذِّ بِسَبْعٍ وعِشرين دَرَجَة ".(متفق عليه)

عَنْ أبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ الله عَنْهُ: أنَّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم قال: " لَوْ يَعْلَمُ النَّاسُ ما في النِّداءِ والصَّفِ الأوَّلِ، ثُمَّ لَمْ يَجِدُوا إلا أنْ يَسْتَهِمُوا عليه لاسْتَهَمُوا. وَلَوْ يَعْلَمُونَ ما في التَّهْجِيرِ لاسْتَبَقُوا إليه. ولَوْ يعلمون ما في العَتَمَةِ والصُّبْحِ لأتَوْهُمَا وَلَوْ حَبْوا ". (متفق عليه)

معنى الحديث:
لو علم الناسُ فضيلةَ الأذان وعظيم جزائه لأراد كلُّ واحد منهم أن يؤذِّنَ حتَّى يَحْصُل، على هذه الفضيلة وذاك الجزاء، واضْطُرَّ الناسُ حينئذ إلى الاقتراع عليه لاختيار من يؤذن.
وكذلك لم علم الناس فضيلة الصف الأول وثوابت الصلاة فيه لأراد كل واحد منهم أن يصلي فيه، وَلاقْتَرَعَ الناس عليه لِيَختاروا الذين يُصَلُّونَ فيه، فإنَّ الصَّفَّ الأول لا يَسَعُ الناس جميعاً.
ولو عَلِمَ الناس فضيلة التبكير إلى الصلوات لاسْتَبَقُوا إليه. ولو علموا فضيلة صلاتَيِ العشاءِ والفجرِ لحضروهما في المسجد مع الجماعة، و لو كانوا غير قادرين على المشي لمرضٍ لذهبوا إلى المسجد ولو حَبْواً.
ما يستفاد من الحديث من أحكام:
1- فضيلةُ الأذان والصَّفِّ الأول والتبكير إلى الصلاة، وصلاتَيِ العشاء والفجر.
2- الحث على التأذين وأداء الصَّلاة في الصف الأول، والتبكير إلى الصلاة، وأداء الصلوات في المسجد.

وشكرا يا ريت تتعلم اخى القارى ولا تمر مرور الكرام فانك محاسب ولاتعرف
متى ستحاسب بعد دقيقه او ثانيه او يوم الله اعلم فتعلم وصلى صلاه مودع
فسر احد ابنا على ابن ابى طالب الحسن على الاغلب انك يابن ادم ايام مجموعه
فكلما نقص منك يوم اقترب اجلك يوم وان اليوم الذى يمضى لايعود ابدااا
فلك اخى ان تختارانت
ولا تنسونا من صالح الدعاء

ودالشيخ نعيم ابلتيبه
وسام الأوفياء
وسام الأوفياء

عدد المساهمات : 112
تاريخ التسجيل : 04/01/2011
الموقع : السودان ـ الخرطوم ـ الجريف شرق حي القادسية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى