منتديات أبودليق
أخي الحبـيب ... الزائر الكريم ... حبابك عشرة بلا كشرة تفضـل بـدخـول دارك فعز الله مقدارك ولك من إدارة المنتدى ومن كل أهل أبودليق الطيبين التحية والتقدير فأنت من تساهم برفعة أبودليق والإعلاء من شأنها نتمنى لك وقتا سعـيداً بين أهلك وأخوانك ــ تفضل بالدخول ــ فلا تنسى نطق الشهادتين والصلاة على النبي :
(( لا إله إلا الله محمد رسول الله ))
(اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم)

رواية الصكوك ـ للروائي طارق اللبيب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رواية الصكوك ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في الأحد 10 مايو 2015 - 9:50




إخوتي نقدم لكم اليوم رواية جديدة وممتعة
فهي من الروايات الجميلة والمشوقة لكاتبنا الرائع طارق اللبيب
رواية الصكوك
الحلقة الأولى

كان الصباح يتدثر بماء الذهب من تلك الاشعة الفاتنة التي ترسلها الشمس عند السادسة صباحا حيث جهزت بتول الانيقة شاي الصباح وذهبت لتوقظ النيام . فهم يأخذون غفوة بعد صلاة الفجر عادة .. زوجها شمس الدين وبنتها فيروز 22 سنة وابنها محمد 20 سنة ولكنها امتنعت ان توقظ سهى (الجميله جداً لحد الدهشة والافتتان) البالغة 17 عاماً ولما حاول محمد ان يجر من سهى الملاية التي تغطي بها جسمها منعته امه قائلةً : سيبا يا محمد بتكون تعبانة خليها تأخد راحتها على مهلتها بتقوم انا بخلي ليها حقها في الشاي تعالو انتو اشربو. فيروز عليك الله سريع اشربي الشاي وكنسي سريع وتعالي غسلي عدة الشاي ..
فيروز متذمرة : والله انا زاتي ما عارفة اعمل شنو واخلي شنو ، وبت العز دي مخلينها على راحتها ابرة في خيط ما بتسويها .!!
الحمد لله غايتو ما بنقدر نقول حاجة حكم القوي على الضعيف ..
فقاطعتها امها : يا بت وطي صوتك اختك بتصحى لو صحت انا ما بسيبك انتي مالك بتغيري منها كدي اول مرة اشوف لي بت بتغير من اختها ، دي اختك الصغيرة على الاقل تعطفي عليها وتحني عليها .. غايتو بنات الزمن ده الله يسترنا منهن ..
الوالد شمس الدين واقف قرب الوضاية بتسوك ويعاين بطرف عينو للنقاش الصباحي ويتبسم .. ومحمد يتمطى ويتثاءب وكأنه لم يكمل نومه .. فيروز تحاول ان ترفع صوتها عشان سهى تصحى وتساعدها في الخدمة المردومة وسهى شعرت بالضجة لكن استمرت في النوم وبقت تتقلب وشالت المخدة وختتها على راسها واضنيها عشان ما تسمع. وامها شكلها زعلت من التصرفات بتاعة فيروز . وحست انو سهى انزعجت .. قامت بتول الام قالت لفيروز : انتي الله ليك من سهى دي .. سهى دي قاااااطعة قلبك ومصرانك لانك لا بتشبيها ولا بتجي بي عندها.
هنا فيروز سكتت ساي وخاطرها انكسر ودنقرت في الارض وقامت بدون ما تشرب الشاي ..
الاب قال لفيروز. يا بتي دي بقت اسطوانة ثابتة انتي بتغيري من اختك وامك بتشكرها وانت تزعلي غايتو الله يصبرنا معاكم ساي ..
بعدين انتي يا فيروز المفروض تتقبلي الحقيقة البت دي اختك الاصغر وهي محتاجة لعطفك بدل ما تشيلي شوفك وتختيهو فيها خلي قلبك معاها ..
فيروز قالت لابوها : حتى انت يا أبوي .. انا بحب اختي وبعطف عليها بس فرزة امي بقت ظاهرة وبتدلعها دلع خلاها طلعت لي في راسي وبقت ما بتحترمني وما عندها لي اي حساب لدرجة انا حاسة اني بقيت ما بحبها وما حاسة انها اختي. شنو يعني سماحة الشكل الما معاها اخلاق ولا تربية؟ بعدين الجمال والقباحة دي قسمة من الله ومافي داعي الناس تميز بين البنات على اساس درجة الجمال ..
وبتقول في الكلام ده وهي منفعلة شديد ..
المهم بت العز الاسمها سهى صحت غضبانة شديد وشكلها سمعت جزء من كلام اختها القالتو .انتظروني غداً ان شاء الله لنري ماهي ردة فعل سهى ..


ودعتكم الله ،،، بس عايزين الناس تتفاعل مع القصة

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية الصكوك ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في الأحد 10 مايو 2015 - 10:04




الحلقة الثانية

استيقظت بت العز من نومها وهي عابسة ومطرمة .. وانفقعت بالبكاء .. والبكاء زاتو شكلو مختلف .. (نوع من النياص المخلوط باحتجاج بي كلام غير مفهوم).
مرة مرة تطلع كلمة مفهومة . ( انا يا ماما بتك دي ما عارفاها مالها معاي أيييييييي .. انا بعد كدا انا بخلي ليها البيت ده .. ايييييي .). والباقي كتير ما مفهوم . امها خلت الشاي وقامت قعدت جمبها تمسح ليها في دموعها وتحنس فيها بتقول ليها : انتي يا سهى ما بتعرفي الغيرة ؟ دي غيرة وحسد خليناها لي الله . عشان ما عندها لونك لا عندها شعرك ولا عندها عيونك .. انتي المفروض اصلك ما تبكي .وتثبتي ليها انك ملكة بنات البلد مش ملكة البيت .. وفيروز هناك تسمع في كلام امها مع سهى ..وكل كلمة تنزل على قلبها متل الخنجر.
بتول جابت الشاي والبسكويت وقالت ليها قومي غسلي وشك واتسوكي وتعالي اشربي الشاي ما تشتغلي بيها ..
وطبعا فيروز عارفة انه البكا بتاع سهى بكاء مصطنع وهدفها انها تحنن قلب امها وتستدر عواطفها فقط وتطلع فيروز غلطانة .. ودايما بتعمل كدا ..
وفيروز ما بيدها تعمل شي .. في النهاية ديل امها وابوها وما ممكن تخسرهم عليها بالصبر غير كدا مافي طريقه .. دي كلها افكار داخلية تتوارد على ذهن فيروز ..الايام دي ايام الاجازة فيروز اصلا في تانية اقتصاد في جامعة معروفة .. وسهى قدمت في نفس الجامعة في كلية مختلفة وطبعا ده لقاء مدبر عشان بتول وشمس الدين عارفين انو فيروز واعية وعايزنها تكون مع اختها في جامعة واحدة عشان تراعيها وتراقب تصرفاتها ..
وطبعا ما وصوها بالكلام ده لكن هم متأكدين انو فيروز من نفسها حتعمل الحاجة دي. دي من ناحية السيرة الاكاديمية لانه في حاجات كدا حتحصل في الجامعة برضو لازم يكونو متابعنها .
بعد كم يوم كدا من حادثة الشاي سهى وفيروز كانو معزمين خطوبة بت خالتهم باللفة كدا .. وسهى ما كانت جاهزة يعني هدومها لا مغسلة لا مرتبة قامت من الصباح ماسكه يدها و تئن ومشت لامها قالت ليها يا ماما انا ما ماشة معاكم الخطوبة .
امها قالت ليها ليه يا بتي كدي الخطوبة بتكون مسيخة انت نور الحتة كلها والبنات كلهم بنتظروا جيتك عشان يشوفو ابداع الخالق ..
وفيروز قاعدة هناك خاتة يدها تحت حنكها كدا تعاين متمحنة .
سهى قالت لامها : بس يا ماما انا ما جاهزة وهدومي لا مغسلة لا مكوية ويدي واجعاني اظني كنت راقدة غلط .وما عندي اخت تجهز لي هدومي ..ودي كلها خطة عشان هي كسلانة وعايزة فيروز تغسل ليها هدومها وتكويها ..
امها قالت ليها ليه؟ فيروز اختك حبيبتك قاعدة ..
طبعا فيروز اتخلعت من الخطة المحكمة لانها فاهمة اختها وعارفه امورها ..
امها كوركت ليها .. يا فيروز يا فيروز ..
ردت ليها نعم يا امي . قالت ليها عليك الله جهزي غيار لاختك عشان تمشي معانا ..
قالت ليها حاضر يا امي .. وقامت البت المسكينة وبدأت في التجهيز ..
سهى جات عاينت ليها بالشباك ورسلت ليها بوسة من بعيد بتاعة سخرية كدا عارفين شكلها كيف ..؟
الزول بفتح يده ويقبلها ثم ينفخ عليها باتجاهك ..
طبعاً فيروز اتغاظت جدا ودمها فار لكن صابرة ساااااي عشان امها ..
والام ما قادرة تحس بالحاصل..
اتصل ابوهم من الشغل وقال انا ما بقدر اوديكم للخطوبة دي حيجيكم شرف ودعمتكم يوصلكم ويرجع قالو جميل ...
شرف ده (شرف العائلة) وزول اخلاق ودين وقروشو النار ما تأكلها. عنده شركة بتاعة اعلانات مشهورة . وعنده املاك وحاجات كتيرة .. وكان نفسه يشوف بنات خالو شمس الدين لانه نفسه يتزوج من الاسرة ..


ودعتكم الله ،،، بس عايزين الناس تتفاعل مع القصة

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية الصكوك ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في الإثنين 11 مايو 2015 - 9:18




الحلقة الثالثة

امسى المساء بطيئاً والساعات التي اوصلت اليه كانت طويلة ..وفيروز ارتدت ملابسها وجاهزة .. انسانة بسيطة مرتبة ماعاملة اي زيادات ورتوش في وشها ..جمالها طبيعي ومتوسط ...
اما سهى فجمالها وملابسها وكل شي فوق العادة .. حتى طريقة كلامها وكمية التكسر ما طبيعية حقيقة انها ملفتة ..
فيروز تنظر الى سهى وتتبسم (معجبة بها وبضيائها) .. برضو بتحبها سبحان الله ، لما سهى انتبهت انو فيروز بتعاين ليها فيروز قبلت كدا بوشها وعملت فيها بتحك في رقبتها سهى انتبهت ليها وصرت وشها وافتكرت انو فيروز مغيوظة من زيها وملابسها ..
فيروز قالت يا سهى انتي اتحصنتي؟ الناس دي عيونها خطيرة وانتي ما شاء الله عليك الليلة طالعة بتجنني ..
سهى قالت ليها : اول المفروض اتحصن من ناس بيتنا ناس بره ما غيرانين مني ..!!
امها قالت ليها يا سهى نحن الكلام ده موش انتهينا منو خلاص .. نحن ماشين على بيت ناس ..
فجأة سمعو صوت البوري جنب الباب (ده شرف جا) سريع طلعو ..
الام همها تركب .. وسهى مقهية في الولد وتعاين ليهو من راسه لي كرعيه ..
فيروز قالت ليهو .. خش يا شرف اشرب ليك حاجة الوقت لسه معانا ..
امها انتبهت قالت ليهو.. الله يخرب بالي انا الماعزمتك .. عليك الله تدخل .. فيروز عليك الله جهزي ليهو عصير سريع ..
قال ليهم لا لا انا ما عايز اي حاجة لو مصرين جيبو لي موية سادة بس خش جوه جابو ليهو الموية وشرب وهو بعاين لي سهى متمحنة تعاين ليهو وفيروز قاعدة في البرندة لغاية ما جات شالت منو الكباية والجك وطلعو ..
الام ركبت معاهو قدام وسهى وفيروز ركبو ورا .. وبدت الحجة تتونس مع شرف كيفك يا شرف انا طولت منك شديد اخر مرة جيتنا .
سهى دي كانت في سنة رابع اساس . وهسي خاشة الجامعة ..
قاليها : سبحان الله الوقت بجري بسرعة . والله بس انتي عارفة انا سفري كتير وغالبية وقتي في الدول البرة حتى ناس بيتنا بشوفهم من الشهر للشهر ويومين تلاتة وتاني برجع
قالت ليهو : انت مش عندك شركة اعلانيه هنا .. ؟
قاليها نعم لكن دي ماسكها المدير بالنسبة وانا ما بشوفها الامن السنة للسنة في جرد الارباح ..
لكن اكتر حاجة شاغلاني بسافر الصين وماليزيا واليونان وغيرها لمهام تجاريه...
بتول شغالة .. الصلاة على النبي يا ولدي . ان شاء الله ربنا يديك بت الحلال البتسعدك .
هنا شرف مسك مراية العربيه الفوق ليهو ووزنها على الجماعة الورا وبقا يعاين ويتبسم
وقال ليها : اظنه ربنا اداني بت الحلال ..
فيروز بتعاين بباب العربية للشارع .. وغير مهتمة بهذا الحوار ..
وسهى تعاين ليهو بالمراية وتتبسم وتتخجل ومرة تدنقر وتاني تعاين ..
اول ما وصلو مكان الخطوبة ونزلو . مشو شوية كدا شرف نادى على سهى
يا سهى يا سهى تعالي دقيقة .. جاتو تتكسر وتتفدع هههه ..
وامها تعاين وتتبسم وهمهمت بكلمات لكن فيروز سمعت كلماتها ..
هسي الكلمات ما بقولها بعدين خلونا في المهم
هسي عايزين نشوف شرف بقول لبت العز دي شنو؟
وهي زاتها مستعجلة عايزة تعرف .
المهم لما وقفت قدامو وقالت ليهو نعم يا شرف قاليها عايز اقول ليك كلام بس خليهو يكون سري بيني وبينك .. امك وفيروز ما يعرفوه ..
قالت ليهو حاضر والله أوعدك مافي زول يعرف ..
قال ليها انا بجي راجع بعد ساعة هنا.. حاولي زوغي تعالي لي انا عازمك على مكان حلو بس نص ساعة واجيبك راجعة ..
قالت ليهو حاضر من هسي ح احسب ليك بالدقيقة ..ودور مشى ..
امها سألتها قالت ليها قال ليك شنو الولد الجميل ده .. الولد الناجح ده .. ما شاء الله عليهو ..
قال ليك شنو يا سهى .. اتقدم ليك؟ .. طلبك للزواج ؟ هو مالو مستعجل كدي ما يصبر عشان تعرفيهو ويعرفك ....
قالت ليها ما طلبني لزواج يا ماما .
قالت ليها اها قال ليك شنو؟؟
قالت ليها ما بقوول


ودعتكم الله ،،، بس عايزين الناس تتفاعل مع القصة

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية الصكوك ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في الإثنين 11 مايو 2015 - 9:28




الحلقة الرابعة

لما رفضت سهى التحدث . دخلن التلاتة على مكان الخطوبة . تنظر الى ساعتها تترقب مرور الدقائق البطيء.
سهى المستعجلة الى لقاء شرف . الكل مشغول في الخطوبة ومقابلة الاخرين .. الا فيروز فهي تنظر الى اختها وتتابع قلقها وكثرة نظرها الى ساعتها ..
جات قعدت جمبها قالت ليها سهى انتي مالك؟ شرف قال ليك شنو ؟
قالت ليها انت الحشرك شنو في الموضوع ما بوريك .
قالت ليها يا سهى نحن شرف ده اول مرة نتعرف بيهو ما تثقي شديد في الناس . اتريثي اي هو صح ود عمتي لكن نحن عمتي زاتها ما مواصلانا زمان كان في مشكلة بينها وبين امي وانا ما مطمئنة .
احكي لي عليك الله .
قالت ليها مووووووتي ما بحكي ليك .. هسي انتي يعني خايفة علي من شرف.؟
قالت ليها يا سهى . ما كدا بس الحذر واجب على الاقل ما تخليهو يحس انك خفيفة .
سهى قالت ليها كمااااااان !! .. انتي شايفاني خفيفة .. ؟ ما عندك معاي شغلة اهتمي بشؤنك انا مليت منك ومن متابعتك لي.. !!
فيرووز احست باحباط وخيبة أمل .. وقامت مشت ..
الساعة اوشكت على الانقضاء .
وما زالت فيروز تراقب اختها ..
سهى حست بان فيروز مراقباها ..
قامت سهى كانها ماشه الحمام . وفيروز متابعة .. اول مالقت فرصة انو فيروز انشغلت . طلعت براااحة وقفت في الشارع واتضارت في ناصية وبقت تعاين في الشارع من بدايتو لنهايتو .
مع مرور الدقيقة الاولى بعد الساعة شافت عربية شرف طوالي ظهرت ليهو اشرت ليهو وجاها وركبت ..
هنا في بيت الخطوبة بقت فيروز تتلفت لاختها ما لقتها ..
وجرت على الحمام لقتو فاضي ..
جات سريع لامها مزعوجة جدا ..
يا أمي يا أمي ..
سهى مافيشة . فتشت ليها مالقيتها ..
امها قالت ليها .. يعني حتمشي وين سهى بتكون هنا ولا هناك مع صاحباتها وبنات خالتها ..
قالت ليها لا يا امي انا من قبيل براقب فيها بتعاين للساعة وكانت مقلقة لغاية ما طلعت ..
وانا حاسة انها مشت لي شرف ..
امها قالت ليها .. وانتي مراقباها ليه؟
ما تمشي ليهو كان ماشة مش ودعمتها ؟
انتي مالك شايلة شوفك وخاتاهو في اختك .. خلي البت في حالة قال ليها بس يا أمي ..... امها فاتت قبل فيروز تكمل كلامها .. فيروز قعدت حزينة كدا وهي تقول سبحان الله انا يا ربي ليه الناس ديل دايما بفهموني غلط ..
الله يسامحك يا امي ..
المهم خلونا نمشي للبت الرهيبة ديك نشوفها عملت شنو مع الاخ شرف .
مشى وهو بتونس معاها في العربية اسئلة معروفة ومعادة ومكررة بتقري وين ومدرستك كان اسمها شنو؟
وجبتي كم ؟ وقدمتي وين وكدا ..
وصلو مكان عام كدا قال ليها تعالي نشرب حاجة وقعدت في الطاولة وبدا يسأل فيها ..
فيروز بتقرا وين ؟
قالت ليهو في نفس الجامعة الانا قدمت فيها .
قال ليها فيروز دي اصلا ما اتخطبت ؟ او في حياتها الخاصة مافي زول ؟
قالت ليهو فيروز دي قصتها طويلة يا شرف ..
قال ليها احكي ..
قالت ليهو اولا عندها واحد بتحبه حب مبالغه من اولاد جيرانا وبتطلع معاهو طوالي وامي يوميا بتتشاكل معاها وشايلة صورو في موبايلها وعندها عدم مبالاة غريب . يعني قبل تلاتة يوم جات داخلة البيت الساعة واحدة صباحاً. (طبعا كله كذب)
قاليها طيب خالي ما عندو خبر بالمواضيع دي ؟
قالت ليهو ابوي ما عندو اي خبر وامي بتدس عليهو اي حاجة تتخيل قبل شوية انا وامي بنتكلم معاها عنك
قالت شنو؟
قال ليها اها قالت شنو؟
قالت ليهو قالت : شرف ده مستحيل انا افكر فيهو لانو عمتي زمان كان عندها مشكلة معاك يا امي وهسي بتكون حاقدة علينا .
شرف قاليها فعلا كان في مشكلة بس انتهت زمان وهسي طبيعيين .
قالت ليهو ..
عارف انا قلت ليها شنو ؟
قال ليها اها قلتي ليها شنو؟
قلت ليها مستحيل عمة تحقد على بنات اخوها ..
شرف اتبسم وقال ليها خير يا سهى انتي انسانة واعية مع انك صغيرة .. انا سعيد بالتعرف عليك ..
قالت ليهو انا الاسعد والله انا طايرة بالفرح كوني هسي قاعدة معاك .
جابو العصير وشرف سرحان بعيد . وهي تتعاين ليه وبتشرب لمن الكباية فضت والمصاصة بقت تشخشخ حتن انتبهت ..
قالت ليهو وديني سريع عشان فيروز بتكون كايسة لي اصلها مراقباني زي بتاع الامن .
قاليها يلا نمشي بس زي ما ... قنا ووعدتيني مافي زول يعرف انك لاقيتيني واتكلمنا ..
قالت ليهو ولا انت ما تحكي الحكيتو ليك ..
قاليها ... قنا ..
ومشى نزلها وزاغت في ناس الخطوبة وقعدت تتونس مع البنات كانها ما مشت حتة..
اصلا ما أخدت اكتر من 35 دقيقة ..
فيروز شافتها جاتها .. سالتها ..
مشيتي وين يا سهى؟ قالت ليها قاعدة اصلا ما طلعت اي مكان ..
في واحدة من البنات قالت ليها يا سهى ما تكذبي..
هسي انا في المزيرة شفت عربية نزلتك ورجعت ..
فيروز قالت ليها يا سهى انا ح أكلم ابوي بالموضوع ده ..
والليلة والليله ... ديل البنات قالن كدا ..


ودعتكم الله ،،، بس عايزين الناس تتفاعل مع القصة

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية الصكوك ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في الإثنين 11 مايو 2015 - 9:37




الحلقة الخامسة

رجعت الام وبناتها من مكان الخطبة مـتأخرات ووجدن الاب يغط في نوم عميق .
فيروز ذهبت لغرفتها والام ذهبت الى غرفة الملابس .
اما سهى فتوقفت امام والدها النائم ..
وضربت الطربيزة برجلها بالقصد . وسقطت كباية النيكل على السراميك ..
ابوها طبعا صحا .. ودي الحاجة العاوزاها هي ..
ابوها : في شنو يا سهى الضجــه شنو ..؟
سهى : سوري يا بابا الكباية وقعت من الطربيزة . أأسفة حبيبي ..
شمس..: ولا يهمك .. اها كيف الخطوبة كانت ؟
قالت ليهو الخطوبة حلوة بس في كلام احلا منها وسري ..
عايزة اقولو ليك انت بس ما عايزة امي وفيروز يسمعوا ..
قال ليها اقفلي الباب وتعالي قولي لي ..
قفلت الباب وجات قالت ليهو ..
شفتا يا بابا بعد ما شرف وصلنا على بيت الخطوبة نا داني وقال لي انا برجع ليك بعد ساعة ..
زوغي ولاقيني .. وفعلا زوغت من فيروز ولاقيتو ..
ومشينا الحتة الفلانية وقعدنا وطلب عصير ..
وقال لي انا عايز اتزوجك بتقبلي بي ولالا ؟ عشان اطلبك من ابوك ؟
انا قلت ليهو ما بقدر اديك راي هسي .. وطبعا يا بابا انت صحبي لازم اشاورك
ارد عليهو اقول ليهو شنو؟
ابوها طبعاً اتكيف جدا من صراحة بتو معاهو
قال ليها اولا انتي انسانة واعية ومخك اكبر من عمرك وانا مبسوط منك .. بس في حاجة .. انت لسه صغيرة وقدامك مستقبل لو دخلتي في موضوع عرس هسي تاني مابتقدري تواصلي دراستك ..
قالت ليهو خلاص انا بقول ليهو موافقة بس عايزة اقرا .لو عايز ينتظرني تمام ولو ما عايز ينتظرني ما مشكلة
وانت لو جاك قول ليهو نفس الكلام . ...قنا يا بابا
قال ليها ...قنا يا سهى ..
قالت ليهو في حاجة مهمة قبل ما تجي امي ..
انا عاهدتو انو الكلام ده يكون سري بيني وبينو
انت ما تكلم ماما ولا تكلم فيروز ولا تفتح لي شرف الموضوع الا يقول ليك هو براهو لغاية الموضوع يكون
وانا بوافيك بكل صغيره وكبيره واضح .
قال ليه ...قنا ..
وطلعت على كدا مشت نامت..
بكرة الصباح في جلسة الشاي المعتادة ..
فيروز افتتحت كلام ..يا بابا انا عايزة اقول حاجة . امبارح بالليل ونحن في الخطوبة سهى طلعت من المكان وركبت عربية ورجعت ممكن تسألها مشت وين .؟
قال ليها : ايوة يا فيروز انا عارف .. شكراً لي اهتمامك ..
سهى ختت يدها فوق خشمها وكتمت ضحكة .. حتى خرج صوت الضحكة من انفها ..
وفيروز اتحرجت حرجة دخلت في ضفورها ووانكمشت .. ونفسها مرقت من الشاي ومن القعدة وقامت مشت .
وعرفت انو سهى حتكون كلمت ابوها . بس متين كلمتو ؟
ياربي .. نحن جينا لقيناهو نايم .. يا ربي تكون صحته من النوم ؟
حكاية غريبة ..!!!
او يمكن تكون حكت لامي وامي حكت لابوي ؟
المهم بقى مخها يودي ويجيب وهي ما عارفة ابوها عرف من وين ؟
اها بعد فيروز طلعت بتول قالت ليهو يخسي عليك يا شمس الدين احرجت البت وانا زي الاطرش في الزفة
ما تورورني معاكم عشان اعرف ..
وشربو الشاي وبتول دخلت عدة الشاي وهنا اغتنمت سهى الفرصه
وقالت لابوها بعدين يا بابا انا ممكن امشي لناس عمتو معاي صحبتي ..؟ لانو فيروز لو مشت بتبوظ لي المواضيع ..وعايزة اوريهو راي في سريه تامة رايك شنو؟
قال ليها مافي مشكلة ناس عمتك تمشي ليهم في اي وكت ..
وطبعاً دي فرصة تغزل فيها السعف مع الصوف ..
العصرية كدا ضربت لصاحبتها اسمها فاطمه
وقالت ليها لازم تجي معاي مشوار وما بقبل منك اي عذر
فاطمة كويس بجيك بس ما يكون مشوار من مصايبك وبلاويك ..
المهم جاتها وركبو مشوا مشوار ناس عمتها ما أكتر من نص ساعة ..
ووصلو .. ولقو شرف قاااعد ودي الفرصة ..
البت دي شكلها حتلعب لعبة ما طبيعية وشرف ده زول بريء جدا وطيبان ان شاء الله بس ما يطلع ضحية ..
وبكرة نشووووووف ان شاء الله ..


ودعتكم الله ،،، بس عايزين الناس تتفاعل مع القصة

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية الصكوك ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في الإثنين 11 مايو 2015 - 9:49




الحلقة السادسة

سلمت سهى على ناس البيت وقعدت مع عمتها شويه لغايه ما اكرموها عندها بت عمتها اسمها ليالي ما بتريدا كلو كلو .. لانها عارفاها مدلعه واخلاقها سيئه . اما عمتها فمستغربه ومبهوته . لانه قريب التمنيه سنوات مافي زول خش بيت التاني بعد شويه كدا شرف قعد في برندة بعيده كدا وناداها مشت ليهو قال ليها كيفك وكيف ناس البيت ..
قالت ليهو تمام الحمد لله انا قلت لبابا انا معجبه بشرف وبابا فرح بالحاجة دي ..
قال ليها معجبه بي كيف يعني ؟
قالت ليهو معجبه بشخصيتك وكدا .
قاليها نجي من الاخر يا سهى الموضوع كالاتي انا معجب بي فيروز جدا ومادام قلتي عندها علاقة مع انسان انا قفلت على الموضوع .. اما انتي فوالله ما شايف فيك عيب بالعكس اي واحد يتمناك لكن انا ما مناسب ليك ولا انتي.. ضيفي على ذلك انتي صغيرة جدا وانا ما عندي طريقة انتظر ..
قالت ليهو طيب ممكن تديني فرصه اتكلم معاها احتمال توافق بيك ..
قال ليها انتي قلتي بتحبه صح ؟ ما دام بتحبو لو وافقت بي تبقى دي انسانه مجرده من الاحاسيس وعايزة تديني جسد من دون روح وكدا بتكون دمرت تلاته مع بعض. انا . وهو . ونفسها.. وانا اساسا مسافر فارجوك الموضوع ده نقفل عليهو كدا.
المهم شكلها اقتنعت إنو موضوع الموضوع ده انتهى ولا هي لمت في شرف ولا فتحت الطريق لاختها عشان
تشوف حياتها ..
وفيروز رب العالمين ما بنساها وتعال شوف .
ورجعوا البيت في الطريق صحبتها سألتها قالت ليها مالك مستاءة كدا وحزينة قال ليك شنو ال.... ده تصدقي اصلي ما حبيتو ؟ شوفتو بتكلم معاك بيديهو وكرعيهو .. وانت صابه فوقك مطره ..
قالت ليها احكي ليك على سر طبعا هو عايز فيروز وانا كذبت عليهو عشان انا عايزاهو قلت ليهو فيروز كيت .. كيت ..
فاطمة قالت ليها حرام عليك يا حاقده هههه ضحكوا الاتنين والموضوع انتهى ..
رجعوا البيت وكت وصلت لقت فيروز مافي قالت لامها فيروز وين .. الكلام ده زي الساعة تلاتة ضهر ..
قالت ليها فيروز ومحمد مشوا لابوك في السوق ودو ليهو قروش شكله عنده بيعة حلوة ..
قالت ليها محمد اوكي لكن فيروز الوداها شنو؟؟
قالت ليها فيروز عايزة عباية من السوق مشت مع محمد تشتريها وترجع ..
قالت ليها وانا عبايه مافي لي ..
امها قالت ليها دولابك مليان عبايات وما قاعدة تلبسيهم وفيروز المابتطلع الا بعباية عندها اتنين بس واحدة تلبسها والتانية تغير بيها ..
قالت ليها مااااابعرف انا عايزة عباية جديده ..
امها شالت التلفون وضربت لابوها وقالت ليهو سهى عايزة عباية خلي فيروز تشتري اتنين ..
المهم لمن وصلت فيروز على مكان الوالد في واحد صديق الوالد ومن التجار الفي السوق شافها ..ونوى في قلبو انه البت دي لازم تكون مرت ولدي ..لكن ما تكلم ابدا مع ابوها بس راقبها وشاف طريقة كلامها وقعدتها وطول نظرها الى الارض ..وكيفية كلامها مع ابوها .. وحس بقيمة التربية ..
الراجل ده يا جماعة عنده ولده اسمه هشام .صيدلي وزول جاهز لدرجة .وابوه قال ليهو انا بختار ليك وهو منتظر اختيار ابوه لمن ابوه كلمه بالموضوع ..
حددو زيارة لبيت ناس شمس الدين الاتنين عشان يشوفو البت ..في اليوم الهم كانو جايين لفيروز عشان يشوفوها هي كانت مافي مشت وين .. وسهى هي الموجوده في البيت ودي فرصتها برضو ..لكن فيروز مشت وين ؟؟؟ مشت للمشوار اللي حيقلب موازين القصة ..
ههه بكرة نشوف الحاصل ان شاء الله ..


ودعتكم الله ،،، بس عايزين الناس تتفاعل مع القصة

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية الصكوك ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في الإثنين 11 مايو 2015 - 10:03




الحلقة السابعة

فيروز مشت وين؟؟
قبل ما يجي هشام وابوهو لي ناس شمس الدين او حتى قبل ما يتصلو انهم جايين (طبعا ما كلموهو جايين لشنو) . كان قبليها عمتهم اتصلت وقالت عايزة محمد وفيروز يجوني يقيلو معاي لان الزياره بتاعة سهى اثرت فيها شوية وبعثت الحنية المنطوية سنين .. وابوهم فرح وهم مشوا .. بس طبعا شرف مافي وبعد شويه حنشوف مشى وين..
يلا خليكم متابعين معاي البحصل هنا في بيت شمس الدين ابو محمد ..
عمك عصمت ابو هشام قال لي شمس الدين .. انت عندك كم بت ما شاء الله ؟.. قال ليهو عندي بتين والله والحمد لله والولد الشفتو ده ..
قال ليهو انا عايز اناسبك وتدي ولدي ده واحدة من البنات .
قال ليهو والله في واحدة والتانية مافي ، مشت معاها اخوها لي ناس عمتهم ..
وهم بتكلموا كدا جات سهى شايلة العصير ولابسه كويس وهي ما عارفة الناس ديل جو لشنو؟
لكن سمعت طرف الكلام وعرفت انو جايين يخطبو .
يلا لمن هشام شاف سهى جاتو خلعة واندهش اصلو زي ما حكيت قبل كدا هي انسانة جميلة جدا ..
البت سلمت العصير لابوها ورجعت قام هشام بدون مقدمات قال لي شمس الدين على بركة الله .. انا قبلت بالشفتو وبس ..هنا طبعاً عمك عصمت عندو كلام . وهو انو البت الشافوها ما ياها دي .. كانت فيروز .. وبرضو شمس الدين عنده كلام ..
في الوكت ده كانت البت المسلطة واقفه جنب الشباك بتسمع في الكلام .. وطبعاً الود الدكتور عجبها شديد ..
يلا شمس الدين ابوها قال: والله يا هشام يا ابني البت دي ودعمتها قال عايزها وكلمها وهي موافقه وعايزاهو وشكلهم كدا متفقين .بس ما كلمني لسع ولا جاني .. فلغاية ما نشوف رايه شنو في الموضوع انا برد ليك ..
قام عمك عصمت قال ليهو ما في مشكلة يا بومحمد . نحن ننتظر التانية لمن تجي ما مستعجلين نقوم نصلي العصر ونشرب الجبنه لغاية الوكت داك الاولاد بكونوا جو .
يلا هنا طبعاً سهى ندمت ندامه شديده على الكضبه ..يعني هسي كلامها لابوها انو شرف عايزها ضراها ضرر شديد لو ماكان كدا كانوا قبلو بيها واتخطبت للعريس اللقطه ده
المهم فضلو منتظرين قبل المغرب بشوية محمد وفيروز وصلو وطوالي قبل ما تقعد ابوها ناداها .. تعالي يا فيروز جات وسلمت وجلست قال ليها ابو هشام ده طالب يدك لولده عندك مانع؟
قالت ليهو انت اللتشوفو مناسب يا بابا انا موافقه عليهو بس انا عايزة استخير وبرد ليك اكان بكرة او بعد بكرة ..
كلهم قالو : على بركة الله على بركة الله ..
شمس الدين قال ليهو يا ابو هشام ان شاء الله ما يحصل الا الخير ونحن ما دايرين احسن منك ومن ولدك ..
وهنا طبعاً سهى طارت من الطبخه ..
وشرف ودعمتها سافر ماليزيا ما بجي اقل من سنتين ..
والليل داك كلو سهى مساهرة تحسب في النجوم وندمانة سافه التراب .. وتقول في نفسها شوف بالله برااااااااي سويتها في روحي هسي لو ما قلت لبابا شمس عايزني كان خطبوني انا وفيروز الهبلة بارت ههه
طبعاً لمن طلعوا ابوهشام وولده .. قال ليهو يا ابوي انت البت العايزها لي دي شكلها بالجد مهذبه ..
قال ليهو يا ولدي الصغيرة دي طايشة ساي ما شايفها بتتلفت كيف لسه ما نجضت انا يا ولدي عاجباني الكبيرة دي وياها الشفتها مع ابوها اكان داير رضاي اما هي او تاني ماعايزين منهم حاجة ...قنا يا ولدي
قال ليهو تمام يا ابوي ..
ومرت بكرة وبعد بكرة وكل مرة فيروز ابوها يسالها اها يابتي
الخيرة قالت شنو؟
المهم في اليوم التالت فوق جلسة الشاي جاتو براها وقالت ليهو يا بابا ..انا خلاص بقيت على راي محدد في موضوع هشام..
قال ليها دقيقة اجيب التلفون ما تقولي لي النتيجة عشان طوالي اتصل عليهم واوريهم بي كلامك بس لحظة ودخل يجيب التلفون ..
وكلهم منططين عيونهم بتول وسهى ومحمد عايزين يشوفو فيروز رايها شنو
لغاية ما يجي راجع نشوف النتيجة كلنا بكرة ان شاء الله ..


ودعتكم الله ،،، بس عايزين الناس تتفاعل مع القصة

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية الصكوك ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في الإثنين 11 مايو 2015 - 10:18




الحلقة الثامنة

ﻃﺒﻌاً ﻓﻴﺮﻭﺯ ﻟﻤﻦ ﺍﺑﻮﻫﺎ ﺟﺎﺏ ﺍﻟﺘﻠﻔﻮﻥ ﻣﻦ ﺟﻮﻩ ﻭﺟﺎ ﻋﺎﻳﺰ ﻳﺸﻮﻑ ﺭﺍﻳﻬﺎ ﺍﻻﺧﻴﺮ
ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻬﻮ : ﻃﻴﺐ ﻳﺎ ﺑﺎﺑﺎ ﺍﻧﺎ ﻋﺎﻳﺰ ﺃﺳﺎﻟﻚ ﺳﺆﺍﻝ ..
ﻫﻮ ﻫﺸﺎﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺪﺍﻳﺔ ﻗﺎﻝ ﻋﺎﻳﺰ ﻣﻨﻮ؟ ﺍﻧﺎ ﻭﻻ ﺳﻬﻰ؟
ﻗﺎﻝ ﻟﻴﻬﺎ : ﺍﺳﺎﺳﺎ ﻫﻮ ﺷﺎﻑ ﺳﻬﻰ ﻭﻗﺎﻝ ﻋﺎﻳﺰﻫﺎ ﺑﺲ ﺍﻧﺎ ﻋﻨﺪﻱ ﺳﺒﺐ ﻣﺎﻧﻊ ..
ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻬﻮ ﺍﻫﺎ ﻣﺎ ﻣﻤﻜﻦ ﺗﺤﻜﻲ ﻟﻲ ﺍﻟﺴﺒﺐ . ﻳﺎ ﺑﺎﺑﺎ .. ؟
ﻗﺎﻟﻴﻬﺎ ﻻ ﻣﺎ ﻣﻤﻜﻦ ..
ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻬﻮ . : ﻃﻴﺐ .. ﺍﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﻛﻼﻡ ﺷﺮﻑ ﺍﻟﻘﺎﻟﻮ ﻟﻴﻬﺎ ..ﻫﻲ ﻓﻬﻤﺖ ﻛﻼﻣﻪ ﻏﻠﻂ ﻳﺎ ﺑﺎﺑﺎ .. ﻭﻫﻮ ﻛﺎﻥ ﺑﻌﺒﺮ ﻟﻴﻬﺎ ﻋﻦ ﺍﻋﺠﺎﺑﻪ ﺑﻴﻬﺎ ﻭﺑﻲ ﺍﺧﻼﻗﻬﺎ ﻭﺑﺲ ..ﻭﻫﻮ ﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﻋﺎﻳﺰﻫﺎ ﻓﻌﻼ ، ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﺳﺎﻓﺮ ﻗﺒﻞ ﻣﺎ ﻳﻜﻠﻤﻚ .. (ﻋﺠﻴﺐ) !! .
ﺍﻫﺎ ﻃﻴﺐ ﻓﻴﺮﻭﺯ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﺩﻩ ﺟﺎﺑﺘﻮ ﻣﻦ ﻭﻳﻦ ؟؟ ..
ﺍﻧﺘﺒﻪ ....!!
ﻟﻤﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﻭﻓﻴﺮﻭﺯ ﻛﺎﻧﻮ ﻣﺎﺷﻴﻦ ﻟﻨﺎﺱ ﻋﻤﺘﻬﻢ ..
ﻣﺤﻤﺪ ﺟﺎﻫﻮ ﺍﺗﺼﺎﻝ ﻣﻦ ﻓﺎﻃﻤﺔ ﺻﺎﺣﺒﺔ ﺳﻬﻰ .. ﺍﻟﻜﺎﻥ ﻣﺸﺖ ﻣﻌﺎﻫﺎ ﻟﻨﺎﺱ ﻋﻤﺘﻬﺎ ﻣﺘﺬﻛﺮﻧﻬﺎ؟؟ .
ﻓﺎﻃﻤﺔ ﺩﻱ ﻋﻨﺪﻫﺎ ﺑﺪﺍﻳﺔ ﻋﻼﻗﺔ ﻣﻊ ﻣﺤﻤﺪ ..ﺑﺘﺘﺼﻞ ﻋﻠﻴﻬﻮ ﻭﺑﺘﺮﺍﺳﻠﻪ ﻭﻛﺪﺍ ..
ﺍﻫﺎ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺩﻩ ﺍﺗﺼﻠﺖ ﻋﻠﻴﻬﻮ ﻭﺣﻜﺖ ﻟﻴﻬﻮ ﺍﻟﻜﻀﺒﺔ ﺍﻟﻌﻤﻠﺘﻬﺎ ﺳﻬﻰ ، ﺍﻧﻬﺎ
ﻗﺎﻟﺖ ﻟﺸﺮﻑ ﻓﻴﺮﻭﺯ ﻋﻨﺪﻫﺎ ﺯﻭﻝ .. ﻭﻗﺎﻟﺖ ﻻﺑﻮﻫﺎ ﺷﺮﻑ ﻋﺎﻳﺰﻧﻲ .. ﻓﺎﻃﻤﺔ ﺭﺻﺖ ﻟﻤﺤﻤﺪ ﺍﻟﺴﺮ ﺍﻟﻜﺎﻥ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻭﺑﻴﻦ سهى ﻛﻠﻠﻠﻮ .. ﻭﻓﻀﺤﺘﻬﺎ ﻻﺧﻮﻫﺎ ﻓﻀﻴﺤﺔ ﺍﻟﺴﻴﺢ ﻭﺍﻟﺘﻼﻗﻴﺢ ..
( ﺩﻱ ﺻﺪﺍﻗﺔ ﺍﻟﺴﺠﻢ ﻭﺍﻟﺮﻣﺎﺩ ﻫﻪ ..)
ﻭﻣﺤﻤﺪ ﻛﻠﻢ ﻓﻴﺮﻭﺯ ﺑﺎﻟﻜﻼﻡ .. ﻟﻜﻦ ﻓﻴﺮﻭﺯ ﺣﻠﻠّﻔﺖ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻧﻮ ﻣﺎ ﻳﺘﻜﻠﻢ ..
ﻋﺸﺎﻥ ﻣﺎ ﻳﺪﺧّﻞ ﺳﻬﻰ ﻓﻲ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻣﻊ ﺍﺑﻮﻫﺎ ..
ﻭﻫﻢ ﺍﻻﺗﻨﻴﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﻭﻓﻴﺮﻭﺯ ﺑﻘﻮ ﻛﺎﺷﻔﻴﻦ ﻟﻌﺒﺔ ﺳﻬﻰ ..
ﺍﻫﺎ ﻟﻤﻦ ﻣﺸﻮﺍ ﻟﻨﺎﺱ ﻋﻤﺘﻬﻢ ﻋﻤﺘﻬﻢ ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻬﺎ : ﻳﺎ ﻓﻴﺮﻭﺯ ﺍﻥ ﺷﺎء ﺍﻟﻠﻪ ﺭﺑﻨﺎ ﻳﺘﻢ ﻟﻴﻚ ﻋﻠﻰ ﺧﻴﺮ ﻗﺎﻟﻮﺍ ﻓﻲ ﻭﺍﺣﺪ ﻣﻦ ﺟﻴﺮﺍﻧﻜﻢ ﻋﺎﻳﺰﻙ ..
ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻬﺎ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺍﻻ ﻳﻜﻮﻥ ﻛﻠﻢ ﺍﺑﻮﻱ ﺑﺪﻭﻥ ﻣﺎ ﺍﻧﺎ ﺍﻋﺮﻑ ..
ﺑﺲ ﺍﻧﺎ ﻣﺎ ﻋﻨﺪﻱ ﻋﻠﻢ ﺑﺎﻟﺤﺎﺟﺔ ﺩﻱ ﻳﺎ ﻋﻤﺘﻲ .
ﻋﻤﺘﻬﺎ ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻬﺎ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺩﻩ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﺍﻟﺤﻜﺘﻪ ﺍﺧﺘﻚ ﻟﻲ ﺷﺮﻑ ..ﺷﺮﻑ ﻛﺎﻥ ﺩﺍﻳﺮ ﻳﺠﻦ ﻋﺪﻳﻞ ﻳﺎﺑﺘﻲ ﻭﻗﺖ ﻗﺎﻟﻮ ﻛﺪﻱ ..ﻻﻧﻮ ﻣﻦ ﻳﻮﻡ ﺷﺎﻓﻚ ﻭﺍﻧﺘﻲ ﻣﺎ ﻣﺮﻗﺘﻲ ﻣﻦ ﺧﺸﻤﻮ ..ﻭﺑﺘﺤﺴﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻧﻚ ﻣﺮﻗﺘﻲ ﻣﻦ ﻗﺴﻤﺘﻮ .ﺩﻩ ﻛﻠﻮ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﺩﻩ ﺣﺼﻞ ﻳﻮﻡ ﺯﻳﺎﺭﺓ ﻓﻴﺮﻭﺯ ﻭﻣﺤﻤﺪ ﻟﻨﺎﺱ ﻋﻤﺘﻬﻢ ..
ﻳﻼ ﻃﺒﻌﺎ ﻻﺯﻡ ﺗﻜﻮﻧﻮﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﺍﻧﻮ ﻓﻴﺮﻭﺯ ﻟﻤﺎ ﺟﺎﺕ ﻭﻟﻘﺖ ﻧﺎﺱ ﻫﺸﺎﻡ ﻛﺎﻧﺖ ﻛﺎﺷﻔﺔ ﺍﻟﻜﻀﺒﺔ ﺑﺘﺎﻋﺔ ﺳﻬﻰ .. ﺍﻫﺎ ﻟﻤﻦ ﺟﻮ ﻭﻃﻠﺒﻮﻫﺎ ﻫﻲ ﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﺎﺭﻓﺔ ﺍﻧﻬﻢ ﺍﺗﻜﻠﻤﻮﺍ ﻓﻲ ﺳﻬﻰ ﻗﺒﻠﻴﻬﺎ .
ﺍﻟﻜﻠﻤﻬﺎ ﻣﻨﻮﻭﻭﻭ؟؟
ﻫﻲ ﻓﻲ ﺍﺛﻨﺎﺀ ﻣﺎ ﺑﺘﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﺍﻻﺳﺘﺨﺎﺭﺓ ..ﺳﻬﻰ ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻬﺎ : ﻳﺎ ﻓﻴﺮﻭﺯ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﺩﻳﻞ ﺍﺳﺎﺳﺎ ﻣﺎ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻋﺎﻳﺰﻧﻚ ﺍﻧﺘﻲ ..ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻋﺎﻳﺰﻳﻨﻲ ﺍﻧﺎ ﺑﺲ ﺑﺎﺑﺎ ﻗﺎﻝ ﻟﻴﻬﻢ ﻭﺩ ﻋﻤﺘﻬﺎ ﻋﺎﻳﺰﻫﺎ ..ﻓﻠﺬﻟﻚ ﻳﺎ ﻓﻴﺮﻭﺯ ﻫﺸﺎﻡ ﺩﻩ ﺍﺻﻼ ﻃﻠﺒﻚ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻟﻜﻼﻡ ﺍﺑﻮﻩ ﺍﻟﺸﺎﻓﻚ ﻣﻊ ﺑﺎﺑﺎ ..
ﻓﻴﺮﻭﺯ ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻬﺎ .. ﻭﻫﻞ ﻓﻌﻼ ﺷﺮﻑ ﻋﺎﻳﺰﻙ ﻳﺎ ﺳﻬﻰ؟
ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻬﺎ : ﻣﺎ ﻋﺎﻳﺰﻧﻲ ﻭﻻﺣﺎﺟﺔ ﻛﻀﺒﺖ ﻋﻠﻰ ﺍﺑﻮﻱ ﺳﺎﻱ ﻭﺿﺮﻳﺖ ﺭﻭﺣﻲ ﻭﺟﺎﺕ ﻣﻦ ﺣﻈﻚ ﺍﻧﺘﻲ .. ﺑﺨﺘﻚ ﺍﻓﺮﺣﻲ ﺍﻫﺎ ..!!!
ﻓﻴﺮﻭﺯ ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻬﺎ ﻣﺎ ﺗﺸﻴﻠﻲ ﻫﻢ ﺣﺒﻴﺒﺘﻲ .. ﺍﻧﺎ ﺑﺘﺼﺮﻑ ﻭﺍﺻﻠﺢ ﻟﻴﻚ ﺍﻻﻣﻮﺭ ( .. ﺳﺒﺤﺎﻧﻚ ﺭﺑﻲ) ..
ﻳﻼ ﻫﻨﺎ ﻓﻮﻕ ﺍﻟﺸﺎﻱ ﻓﻴﺮﻭﺯ ﺑﺘﺘﻜﻠﻢ ﻣﻊ ﺍﺑﻮﻫﺎ ..
ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻬﻮ ﺍﻧﺎ ﺑﻘﺘﺮﺡ ﻳﺎ ﺑﺎﺑﺎ ﻣﺎ ﺗﻔﻮﺕ ﺍﻟﻔﺮﺻﺔ ﻋﻠﻰ ﺳﻬﻰ ﺍﺗﺼﺮﻑ ﺍﻱ ﺗﺼﺮﻑ
ﻻﻧﻪ ﻫﺸﺎﻡ ﻣﻌﺠﺐ ﺑﻴﻬﺎ ﻫﻲ ﻭﺃﻧﺎ ﻃﻠﺒﻨﻲ ﻃﺎﻋﺔ ﻻﺑﻮﻫﻮ ﺑﺲ ﺻﺢ؟
ﺍﺑﻮﻫﺎ ﻗﺎﻝ ﻟﻴﻬﺎ ﻓﻌﻼ ﺩﻩ ﺍﻟﺤﺼﻞ ﻳﺎ ﻓﻴﺮﻭﺯ ..ﻟﻜﻦ ﻫﺴﻲ ﺍﻧﺎ ﺍﺗﺼﺮﻑ ﻛﻴﻒ؟
ﻭﺍﻧﺘﻲ ﻳﺎ ﺳﻬﻰ ﺑﺘﻜﺬﺑﻲ ﻋﻠﻲ ﻟﻴﻪ ؟؟ ﻟﻴﻪ ﺗﻘﻮﻟﻲ ﻟﻲ ﺷﺮﻑ ﻋﺎﻳﺰﻧﻲ ..
ﻭﺳﻬﻰ ﺳﺎﻛﺘﻪ ﻭﻣﺪﻧﻘﺮﻩ ﺻﺎﺑﻪ ﻓﻮﻗﻬﺎ ﻣﻄﺮﺓ ..
ﻃﺒﻌﺎ ﻓﻴﺮﻭﺯ ﻣﺎ ﻛﻠﻤﺖ ﺍﺑﻮﻫﺎ ﻭﻻ ﺃﻣﻬﺎ ﺍﻧﻮ ﺳﻬﻰ ﻛﺬﺑﺖ ﻟﻲ ﺷﺮﻑ ﻭﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻬﻮ ﺍﻧﻮ ﻓﻴﺮﻭﺯ ﻋﻨﺪﻫﺎ ﻋﻼﻗﺔ ﻣﻊ ﻭﺩ ﺍﻟﺠﻴﺮﺍﻥ .. ﺣﺘﻰ ﻣﻨﻌﺖ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻧﻮ ﻳﺘﻜﻠﻢ ..
ﻭﻻ ﻛﻠﻤﺘﻬﺎ ﻫﻲ ﺍﻧﻬﺎ ﻛﺸﻔﺘﻬﺎ . ﺑﺲ ﺑﻘﺖ ﺳﺎﻛﺘﺔ .
ﻓﻴﺮﻭﺯ ﻗﺎﻟﺖ ﻻﺑﻮﻫﺎ .. ﺳﻴﺒﻬﺎ ﻳﺎ ﺑﺎﺑﺎ .. ﻭﺍﻣﺸﻲ ﻛﻠﻤﻬﻢ ﻗﻮﻟﻴﻬﻢ ﻓﻴﺮﻭﺯﺭﻓﻀﺖ ﻭﺳﻬﻰ ﻭﺩ ﻋﻤﺘﻬﺎ ﻣﻮﺿﻮﻋﻪ ﻣﺎ ﺍﺗﻮﻓﻖ .. ﻓﺎﻧﺘﻮ ﻟﻮ ﻋﺎﻳﺰﻳﻦ ﺳﻬﻰ ﻭﺑﺎﻗﻴﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ ..ﻳﻜﻮﻥ ﺧﻴﺮ ﻭﺑﺮﻛﻪ ..
ﺍﻧﺎ ﻳﺎﺑﺎﺑﺎ ﻣﺎ ﻣﻤﻜﻦ ﺍﻗﺒﻞ ﺑﻮﺍﺣﺪ ﻣﻌﺠﺐ ﺑﻲ ﺍﺧﺘﻲ ..ﻭﻻ ﻣﻦ ﺍﻻﺩﺏ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﺗﻔﻜﺮ ﻓﻲ ﺯﻭﻝ ﺑﺤﺐ ﺍﺧﺘﻬﺎ ..ﻃﺒﻌﺎً ﻗﺎﺻﺪﻩ ﺗﻮﺻﻞ ﺭﺳﺎﻟﻪ ﻟﻲ ﺳﻬﻰ ﺑﺎﻟﻜﻼﻡ ﺩﻩ .. ﻟﻜﻦ ﺩﻳﻚ ﻏﺒﻴﻪ ﻭﻣﺎ ﺑﺘﻔﻬﻢ ..
ﻃﻮﺍﻟﻲ ﺷﻤﺲ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺍﺗﺼﻞ ﺑﺎﻟﺘﻠﻔﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﻫﺸﺎﻡ .. ﻭ ﻣﺎ ﺇﺗﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﺑﻮﻩ ..
ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻴﻬﻮ ﻫﺸﺎﻡ ﻳﺎ ﺍﺑﻨﻲ .. ﻓﻴﺮﻭﺯ ﺭﻓﻀﺖ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ ﺑﻌﺪ ﺍﻻﺳﺘﺨﺎﺭﺓ ﻭﺳﻬﻰ ﻭﺩ ﻋﻤﺘﻬﺎ ﻣﻮﺿﻮﻋﻪ ﻣﺎ ﺍﺗﻮﺍﻓﻖ ﻣﻌﺎﻧﺎ .. ﻓﺎﻧﺘﻮ ﻟﻮ ﻋﺎﻳﺰﻳﻦ ﺳﻬﻰ ﻭﺑﺎﻗﻴﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ ..ﻳﻜﻮﻥ ﺧﻴﺮ ﻭﺑﺮﻛﻪ .. ﻭﺍﻧﺎ ﻣﻨﺘﻈﺮ ﺭﺩﻛﻢ



ودعتكم الله ،،، بس عايزين الناس تتفاعل مع القصة

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية الصكوك ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في الإثنين 11 مايو 2015 - 10:23





الحلقة التاسعة

طالت المدة ولم يرد هشام ولأ ابوه امكن لمدة اسبوع او اكتر ..والجامعة قربت تفتح وطبعا سهى ح تمشي المستوي الاول وفيروز بتكون في تالت..
بعد اسبوع بالتمام هشام اتصل على بتول في تلفونها ..وقال لها لو ممكن انا عايز اتكلم مع سهى .
طوالي بتول شالت التلفون وودته لسهى وقالت ليها ده هشام ..
طبعا الخفيفة دايرة تطير من الفرح .. لانها كانت في الايام الفاتت منتظرة الرد وكل ناس البيت متوترين ..
هشام قال ليها : كيف يا سهى؟ ان شاء الله كويسة ..
قالت ليهو: والله الحمد لله تمام انت كيف؟
قال ليها انا تمام .. الموضوع كالاتي يا ستي ..
انا اتكلمت مع ابوي وطرحت ليهو الموضوع .. وقال لي ..
انا ما ح اوافق الا انت تتعرف على البت من قريب وتفهموا بعض ..
هو بقول شايفك ما بتنفعي معاي..
وانا شايفك اكتر انسانه مناسبة لي..
بس عايزين فرصة نثبت ليهو أنو نحن لبعض رايك شنو؟
قالت ليهو مافي مشكلة بس المطلوب مني شنو؟
قال ليها اي وقت عايزك تلاقيني تلاقيني ..
وانا بجيكم في البيت من وكت لي آخر ..
قالت ليهو اهلا وسهلا في اي وقت ..
قال ليها خلاص ...قنا ..
هناك فيروز كانت شايلة كتاب بتقرا .
لمن سمعت المكالمة ختت الكتاب ..
وبقت تسمع في اختها وهي بتتكلم مع هشام .
بعد خلصت ما سألتها لانها عارفاها ح تقوليها الحشرك شنو؟
مشت بي وراها وهي مودية التلفون لامها ..
سهى حكت لامها المكالمة من دون ما تنتبه لي فيروز بي وراها..
فيروز ردت سريع لامها.. قالت ليها يا ماما ..يجي في البيت مافي مشكلة.. لكن تطلع تلاقيهو براها ده ما توافقي عليهو ..لانو والله ده بكون من ضررها وح تخسره صدقيني .. يعني كل ما كانت غاليه عليهو كل ما اتمسك بيها اكتر.. لكن بالجد يا امي لو كل ما قال الاقيك طلعت ولاقتو. بتهون في نظره وبفتش عن غيرها ..
امها قالت ليها ده فهم غريب يا فيروز ..!! وانا بالجد بقيت ما فاهماك ..!!مرة احس بيك قلبك على اختك ومرة احس بيك شايلة حسد العالمين جواك ..سهى قبلت على فيروز وقالت ليها اسمعيني يا انتي ..انتي لو عايزة تكتمي لي نفسي في البيت ده وتقعدي لي شوكة حوت والله انا بقصدك وبدمرك يا فيروز ..
فيروز قالت ليهم يا جماعة انا آآآآآسفه ..بس لما يجي بابا اطرحوا ليهو الموضوع ده وشوفو رايه لو هو موافق يبقى انا مافي شي بدخلني ..
ويا ماما الله يخليك ما تتصرفي قبل ما يعرف بابا..
امها قالت ليها : ابوك لو بقى بي فهمك . ده انا ما كان اتزوجته من اساسو ..خليهو يجي وتسمعي منه بي اضانك ..وغير كدا لازم يوقفك عند حدك.. لانه اختك دي تعبت منك وانا بقيت خايفة على نفسياتها ..


ودعتكم الله ،،، بس عايزين الناس تتفاعل مع القصة

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية الصكوك ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في الإثنين 11 مايو 2015 - 10:30




الحلقة العاشرة

اها بالمساء لمن جا الوالد .. اول زول جا يتكلم معاهو سهی .. عشان تلعب القيم صح ..
قالت ليهو يا بابا انا تعبت من فيروز ومن عمايلها معاي وما عارفة اتصرف معاها كيف؟
قال ليها لييييه في شنو؟ .
قالت ليهو قبيل النهار اتصل هشام علی ماما واتكلم معاي وقال نحن وافقنا عليك بس عايز اتعرف عليك اكتر ..(كذب... قال ليها ابوهو موافق.؟؟ قالت ليهو ايوة وابوه مستعجل اكتر منو قال). كدا كذب ..
قال ليها والمشكلة شنو؟..
قالت ليه فيروز قالت لي ما تطلعي تلاقيهو...
قال ليها يا فيروز الحاصل شنو بالضبط؟
قالت ليه يا بابا بالمنطق كدا الناس ديل مفروض يردو ليك انت.
الكلام كان كلام رجال ..
يعني كونو هشام يتصل علي سهی من وراك.. الكلام ده ما مريحني. ثم تانيا ابوهو معاك في السوق ليه ما كلمك؟ الحكاية دي لو فرضنا فرض انها خطبوها ما صح تلاقيه براها .. لكن هسي هي ما خطوبة رسمية ... فيروز تتكلم وابوها خاتي يدو فوق خشمو وما قادر يرد..
قالت ليهو وانا متبرعة لو قال عايز يلاقيها انا بمشي معاها...هنا سهی فقعتها بكاء وخشت اوضتها وهي تبكي ... وابوها قام وراها حصلها...
وبتول بقت تتكلم مع فيروز ... وقالت ليها من الله شق عيني ما شفت سوادة نيتك... شكاكة وظنانة وما عندك ثقة في اي زول....
فيروز عايزة ترد عليها ..
جا محمد. قال لي امه يا امي كان انتي وكان ابوي سهی دي بتدخلكم في مشكلة. لانكم ما قادرين عليها وبتلعب بعواطفكم..
امو ردت عليه وقالت ليه.. انت من يومك المشيت مع فيروز ناس عمتك جيت متغير ...انا ما عارفة الغيرك منو؟ هي... ولا عمتها...اصلا(عمتها بزغتها بزغة...) يعني جابداها بتشبها.....
محمد ساق فيروز وقال ليها تعالي احكي لي في شنو..؟ ابوها وامها طلعو من جوة وهي خلاص وقفت من البكاء ...وجات متكيفة ...وفيروز بي هناك بتحكي لمحمد...بعد خلصت من الكلام جو برة ..
وابوهم قال اسمعي يا فيروز..نحن واثقين منها وانتي ما عندك معاها شغلة... ولو جابت لي مشكلة انا المسؤول.. محمد قال ليه بس يا ابوي ..ابوهو قاطعه قال ليه اسكت يا ولد.. عندك كلام بعد كلامي كمان.؟ وزي ما ملاحظين انو فيروز جاها سند .. محمد فهم شخصية سهی الكذابة المراوغة بس محمد زول طايش برضو ما مركز زي فيروز ..وفيروز ما معتمدة عليه ابدا ..
سهی قالت لامها يا ماما خلي معاي تلفونك لو هشام ضرب لي.. طوالي سلمتها التلفون. اها بكرة الصباح البيت فاضي فيروز ومحمد طلعو ما عارف وين وابوها في السوق. وامها طلعت تجيب حاجات الطعام ... جاها تلفون .. بس المرة دي التلفون ما من هشام ...من .. منووووو؟؟؟؟ المرة الجاية تعرفو.....


ودعتكم الله ،،، بس عايزين الناس تتفاعل مع القصة

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية الصكوك ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في الإثنين 11 مايو 2015 - 10:43




الحلقة الحادية عشر

الرقم المتصل علی سهی رقم دولي ... وحست احساس انه ده شرف ود عمتها ...
المهم ردت عليه ... الوووو .. هو : السلام عليكم .. انا شرف ممكن اكلم فيروز ؟
(قالت ليه انا فيروز) بالله شوف البت دي ...
هو: كيفك يا فيروز ان شاءالله طيبة .. سبحان الله اصواتكم انتي وسهی بتتشابه شديد .. ضحكت .. وقالت ليه كيف انت ان شاء الله تمام...؟
قال ليها بخير الحمدلله .. بس يا فيروز انا عايز اقول ليك .. انا اسف .. اني ما اتكلمت معاك قبل ما اسافر .وكان غلطي اني اتكلمت مع اختك .. الكذبت علي!! وقالت لي انك علی علاقة مع واحد من اولاد الجيران .. الحمدلله امبارح اتصلت علی ناس البيت .. وليالي اختي حكت لي كل حاجة ... وفهمت انه سهی اختك كانت بتكذب علي..
قالت ليه اصلا سهی طايشة ساي. كنت تتكلم معاي مباشرة .. قال ليها ما مشكلة الحمدلله انا عرفت الحقيقة قبل ما اتصرف....
اها يا فيروز انتي عندك مانع من الارتباط ده ؟ قالت ليه ابدا ما عندي اي مانع خصوصا انت ود عمتي وده مما يسعدني ويشرفني ...(داخلة في دور فيروز مية .. مية .. سبحان الله ...)
قال ليها بالمناسبة امي وليالي وناس البيت حبوك محبة ما طبيعية .. ياخي ليالي دي وكت تتكلم عنك تقررب تشرق .. علی العكس تماما ... اصلو قالو ما هضمو سهی ... مع اني انا انخدعت فيها .. وحسيت بيها انسانة بريئه ونضيفة ....
قالت ليه : سهی دي خطيرة شديد يا شرف الله يهديها...
قال ليها عندك مانع اتصل عليك دايما علی تلفون الوالدة ده؟
قالت ليه مافي مانع بس دايما اتصل علي بين المغرب والعشاء بكون فاضية .. اصلا خدمة البيت كلها علي انا ...
قال ليها خير مافي مشكلة نهائي .. يلا في امان الله ....
قالت ليه الله يسلمك... وطوالي مسكت التلفون ومسحت السجل بتاع المكالمات.... وناس البيت جو .. وفيروز جات ... وهي عادية ولا كانة في زول اتصل ... ما جابت سيرة طبعا نهائي .. ومبسوطة اليوم كلو ومتكيفة انها قامت بعملية سحرية ... وبقت شايلة تلفون امها .. طالعة وجاية ..
اها العصرية كدا جاها تلفون من هشام شالت التلفون وخشت غرفتها. وقالت لامها يا امي. انا ما عايزة فيروز تتسنط علي مكالماتي .. وامها المحترمة ... بدل تراقب بتها المراهقة .. بقت تراقب في فيروز.. عشان فيروز ما تسمع وعشان سهی تلقی راحتها في الخبيز والعجن .. بقت تتونس مع هشام بالساعات بتقول ليه في شنو؟؟ الله اعلم ... بس بعد كل مسافة كدا فيروز برة تسمع ضحكتها تعلو.. وامها حايمة داخلة ومارقة ... ولا هماها .. وفيروز تفرك في يدينا ممغوسة ... ما قبلانة الوضع ده نهائي ... وما عارفة تتصرف كيف .... المهم واثناء ما بتتكلم مع هشام سمعت صوت مكالمة في الانتظار .. عاينت للتلفون لقته شرف ... قالت لهشام يلا يا هشام مع السلامة .. بابا بتصل بيكون عايز حاجة ... مع السلامة ... مع السلامة .. وفتحت الخط لي منو ...؟ لي شرف ..
وكت المكالمات اظنو مستمر ساعة وربع...وكلهم فاكرين انه سهی بتتكلم مع هشام. حتی فيروز ما عارفة ... ان الاتصال كان مكالمتين ... يلا معاي مكالمة شرف الاخيرة دي قال ليها شنو .. اسمعي يا فيروز طبعا انتي عارفة انا ما عندي اي اخو اعتمد عليه وليالي اختي مسكينة الغنماية تاكل عشاها...انا عايز ارسل ليك حاجات وبوريك تتصرفي فيهم كيف ... قالت ليه حاجات شنو؟ قال ليها انا لمن ارسلهم بوريك بس .. قالت ليه جدا .. وانا جاهزة اخدمك بعيوني يا ود عمتي .. قال ليها تسلم لي عيونك وانا اخدم عيونك حافي .. وهي تسمع في كلامه وقلبها من جوة بيغلي غيرة وحسد .. لانه الكلام اساسا ماليها .. قال ليها خلاص يلا مع السلامة ..انا بكرة بوريك خلي التلفون معاك ..انا بضرب ليك بكرة الضهرية كدا .. واوضح ليك اي حاجة ..... نششوووووف


ودعتكم الله ،،،

إلى اللقاء ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية الصكوك ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في الإثنين 11 مايو 2015 - 10:53




الحلقة الثانية عشر

في اليوم ده اصبح اليوم عادي جدا. بس سهی سرحانة وما عارفنها سرحانة علی طول في شنو.. امها افتكرت انها خلاص وقعت ف الحب والغرام مع هشام ... وهي فكرها شغال في موضوع شرف .. يا ربي الزول ده عايز يرسل لي فيروز شنو؟... وانا لازم اصحصح صح .. عشان ما ادقس نهائي ... مر اليوم ... زي الضهرية كده وهي ماسكة التلفون ومكنكشه فيهو ، اتصل عليها شرف ... بعد سلم وسالها عن صحتها وعبر ليها عن الاشتياق والاستعجال للزفاف واللقاء بها .... قال ليها يلا اسمعي كويس ... انا زي ما قلت ليك عايز زول امين وسند .. وانا عايزك تكوني زوجتي وسندي حتی في الامور التجارية .. انا مرسل ليك مستندات .. بتاعة توكيلات ومرسل ليك شيكات بالبريد السريع .. في طرد مغلف ... تمشي تستلميها من مكتب العمارات... وتخليهم معاك .... عشان عندنا حاجات عايزين نشتريها لحياتنا المستقبلية .. وهو بتكلم وهي قلبها بيضرب ..تف ..تف ..تف.. قال ليها الشيك الاول بي مبلغ كده .. تمشي تشتري بيت علی مزاجك في المكان البعجبك ... والشيك التاني تصرفيه علی دراستك .. رسومك ومصاريفك. وكل احتياجاتك ...انا ما عايز خالي تاني يصرف عليك قرش لحدي ما انا ارجع لاني انا عايزك تكملي الجامعة سواء كان اجلنا الزواج او عجلناه ...
قالت ليه ممكن اطلب منك طلب؟
قال ليها اطلبي ...
قالت ليه هسي في الوقت الحالي ما عايزاك تجيب لي بابا سيرة بمكالماتنا دي ولا تفاتحه في اي موضوع لغاية ما نكمل تخطيط حياتنا .. عشان لو حسو انه موضوعنا اتظبط ... طوالي سهی بتخش في الموضوع .. وانا ما عايزاها تخش في اي موضوع .. لانها لسة صغيرة .. بس توعدني مافي زول يعرف اي حاجة. . قال ليها مادام ده اول طلب تطلبيه مني يا فيروز انا بوعدك (يلا الموضوع كده بقی جاهز والشيكات دي ياها الصكوك ست الاسم).
المساء كدة اتصل عليها هشام. قالت ليه بكرة الصباح عايزاك تلاقيني ... عندنا مشوار ضروري شديد ...
قال ليها يا هناي ده يوم مناي .... وفعلا الصباح قالت لامها انا ماشة ناس عمتي .. بغشی فاطمة صحبتي وبنمشي مع بعض ... امها قالت ليها فيروز قاعدة ومحمد قاعد خلي واحد يمشي معاك .. قالت ليها يا امي لو عايزاني ما امشي ببطل .. بس واحد فيهم ما ببراهو .. امها قالت ليها خلاص ما تزعلي افطري واطلعي ... قالت ليها بفطر مع فاطمة انا هسي انا ما جيعانة....(طبعا هي لا ماشة لي فاطمة ولا شي) طلعت طوالي وشايلة تلفون امها ومشت لاقت هشام في المكان الاتفقو عليه .. وقالت لهشام فيروز اختي عيانة شوية وخطيبها شرف ودعمتي مرسل ليها حاجات من برة .. ماشة استلما نيابة عنها ومرة واحدة نتونس انا وانت. وتحكي لي واحكي ليك .... ومشت طوالي للمكتب المفروض تستلم منه الصكوك وقالت للموظف المسؤول : انا فيروز عندي خطيبي مرسل لي طرد من برة وانا مفروض استلمه ... الموظف قال ليها لو سمحتي اثبات شخصية .. قالت ليه ما عندي اي اثبات شخصية بس انت اتصل علی المرسل لو ما متاكد واهو انا معاي شاهد .. هشام ارتبك ما عرف يقول حاجة ...: قال للموظف كلامها صح .. الموظف قال ليها اتصلي علی شرف انا بعرف ... اتصلو عليه وقال ليه السلام عليكم يا استاذ شرف كيف الصحة؟ الطرد بتاعك وصل وجات واحدة تستلمه وقالت هي بت عمك ... وانت وصيتها بالاستلام ... انا بديك ليها في التلفون عشان تاكد لي لو هي ولا لا .... قال ليه : اديني ليها .. اداها التلفون. سلم عليها وقال ليها وصلتي؟؟ قالت ليه وصلت الحمدلله. اها اقنع الراجل ده يديني البتاعات. عشان انا اتاخرت . طوالي شرف اتكلم مع الموظف وقال ليه سلمها وسلمها وطلعت وطبعا هشام ما فاهم حاجة ... لحظة شوفو المصيبة ..ههه ...هههه . هشام في حاجة واحده ربكته ربكة شديدة .


ودعتكم الله ،،، بس عايزين الناس تتفاعل مع القصة

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية الصكوك ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في الإثنين 11 مايو 2015 - 11:06




الحلقة الثالثة عشر

اكتر حاجة اربكت هشام هي انو سهى في التلفون قالت لي شرف : انا فيروز وشرف وافق على اعطاءها الظرف..
وطبعا لغاية هسي هشام ما عارف الظرف فيهو شنو ..
لكن بي نظره الى ملامح سهى المرتبكة وكثرة سرحانها عرف انو في حاجة ما ساهله ..
سألها .. قال ليها انتي مش حبيبتي الوحيدة ؟
قالت ليهو نعم .
قال ليها مش انا حبيبك الوحيد ؟
قالت ليهو نعم
بتثقي فيني ولا لا ؟
قالت ليهو ثقة عمياء حبيبي ..
قال ليها .. صارحيني ووريني الظرف ده فيهو شنو؟
قالت ليهو يا سيدي ده فيهو قروش النار ما تاكلا .. شيكات ومستندات توكيل ما ينقصني فيها غير توكيل من فيروز ويكون التوكيل من نصيبي...
قال ليها مافاهم .. حكت ليهو كل تفاصيل العملية الاجرامية ..
هو قعد يضحك وقال ليها لالالا انتي طلعتي داهية ..
قالت ليهو .. اها حتغير رايك مني ؟
قال ليها ابداً بالعكس ده انا بحب المراة الملحلحة البتعرف تلعب اللعبات الخطرة ..لكن هسي الظرف ده حتوديهو وين ..
قالت ليهو بمشي بصرف القروش اول بعداك بمشي بشتري لي بيت باسمي وادس الاوراق بتاعة البيت وبعداك بعترف ليهم بالعملتو ..واقول ليهو الظرف راح مني .. اها في النهاية ح يعملو لي شنو ؟ في النهاية ده ود عمتي ما برضى الفضيحة لي خاله وشرف انا عارفاهو كويس ح يتعوض الله ويسكت وماما وبابا يزعلو مني يومين والموضوع يرجع طبيعي وانا اكون امنت مستقبلي واسست لحياتي ..
قال ليها : وحيات ربنا يا سهى انت مصيبة وهاهاهاه فقعها ضحكة ..
قالت ليهو اها حتقيف معاي في المهمة دي ؟
قال ليها وانا عندي غيرك منو يا حياتي ؟؟
وفي النهاية دي حياتنا نحن الاتنين مع بعض . وسرك في بير ..
قالت ليهو خلاص انت شيل معاك الظرف خليهو معاك وبكرة الصباح نتلاقى نمشي نصرف القروش سريع قبل ما شرف يكتشف اي حاجة..
ولمان يكتشفوا الموضوع نحن نكون ظبطنا الموضوع واشترينا بيتنا وباقي القروش موفرنها .. يلا حبيبي نحن المفروض نمشي سريع لانهم هسي مفتكريني مع فاطمة صحبتي وقايلني مشيت ناس عمتي ..
ومسكت التلفون عشان تتصل على فاطمة وتفهما الموضوع لقت ما عندها رصيد في تلفونها ..
قالت ليهو ياهشام عليك الله اتصل لي على فاطمة ..
وهو اتصل عليها من تلفونو .. واداها ليها قالت ليها اسمعي انا هسي مع هشام لو ناس البيت سألوك كان الليلة كان بعد سنة . تقولي انا كنت معاك ومشينا لي ناس عمتي .. ... نا يا....ة .. قالت ليها حاضر يا حيوانة يا مجرمة ..
هشام قال ليها : يلا خلاص نحن المفروض بكره نصرف القروش دي سريع وبعداك انا بجهز ليك ورقة فاضية تحاولي تسرقي من فيروز توقيع .. واذا ماقدرتي ان شا الله تصوري توقيعها بالموبايل وانا بتصرف .. ولو ده كله ماقدرتي عليهو .. انا بطلع ليك اشهاد شرعي انو انتي اسمك سهى واسمك فيروز . بحتاج لحبة قريشات لانه بكون باللفه بدون شهود ..وفي بلدنا دي اي شى بالكسرة بطلع .. الناس بقت ما عندها ضمائر ..اي زول في يدو حاجة تدفعي ليهو كاش بمرر ليك .. ههههه.. بعد داك نتصرف في ممتلكات شرف زي ما احنا عاوزين ..
قالت ليهو كدا مية مية وانا اوعدك بجيب ليك توقيعها بطريقتي الخاصة ..والاتنين بتونسوا فرحانين ومبسوطين بهذا النصر ..
وهشام قاعد ينظر ليها نظرات اعجاب واندهاش..
وقال ليها ده انا عندي اسرار كتيرة ح اقولا ليك ..لانك وثقتي فيني وانا كمان حأوثق فيك ..
قالت ليهو خير يا حياتي هسي انت خلي معاك الظرف لغاية بكرة الصباح في احتمال كبير انا اجيب ليك معاي التوقيع واول مشوار لينا للبنك على طول جيب ليك شوال بلاستيك لانه القروش كتيرة وحنختها في ضهرية العربية نمشي طوالي نشتري البيت ..
قال ليها كمان انا عندي اصحابي بتاعين عقارات في الكلاكلة يعني البيت حنشتريهو هناك عشان يكون بعيد ومافي زول يتوقع حاجة ..
قالت ليهو (هي هي هي) الليلة يوم سعدك يا سهى بت بتول .. احي انا... يا دوب اتفشيت في فيروز تاني لو دخلوني في قزازة انا ما ندمانه ..وانا حالفه شرف الخلاني وحب فيروز انا ح اخليهو ليك على الحديده .. يعني فيروز فيها شنو عشان يفضلها علي؟ اجمل مني ولا اصغر مني ولا شنو ولا شنو؟ خليهو لي كويس انا بنظمه ليك نظام احتمال ما يلقى القروش البعرس بيها الغنماية بتاعتنا دي ..
واحسن زاتو انا لو اتزوجته ما كان ح احبه زي ما حبيتك انت حبيبي لانه ما كان حيفهمني ولا يتوافق مع افكاري وحياتي.. انا وانت هسي بقينا روح واحدة اسرارنا مع بعض ..
قال ليها انا بحمد ربنا انو شرف اعجب بي فيروز وخلاك لي .. انا بالجد محظوظ بانسانة زيك قمة الجمال والاناقة والذكاء . ورفع يديهو كدا على السماء وقبلهم اممممه .. وسلمته الظرف ومشى نزلا في شارع البيت وهي اتسللت براحة ودخلت البيت ولا من شاف ولا من دري دخلت على اوضتها ..
وفيروز شافتها جات داخلة وامها كانت مع الجيران وجات ولا سألتها عن ناس عمتها ولا سالتها عن المشوار ولا لا .. وشايلة التلفون بتاعها .. امها جات داخله وابوها جا وختو الغدا ابوها قال .. الليلة قبل شويه جاني تلفون من ليالي (بت عمتكم)
وقالت مشتاقة لي سهى بكرة بتجيكم ان شاء الله ..امها قالت ليهو ؟؟
معقوووول ..؟؟ طيب سهى الليلة معناها ما كانت معاهم ..
سهى انت كنتي وين؟؟ ___ الليله والليله ____
اها بكرة نشوف ..


ودعتكم الله ،،، بس عايزين الناس تتفاعل مع القصة

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية الصكوك ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في الإثنين 11 مايو 2015 - 11:29




الحلقة الرابعة عشر

امها قالت لي ابوها ؟؟
معقوووول ..؟؟ طيب سهى الليلة معناها ما كانت مع ناس عمتها ..
سهى انت كنتي وين ؟؟ .. قالت ليها انا يا ماما لما مشيت لي فاطمة امها تعبت شوية وما قدرت امشي ناس عمتو وما قدرت اجي واسيب المره عيانه قيلت معاهم ..شينة يا ماما امشي اخلي امها عيانة ما من الاصول ..
ابوها قال ليها دايماً بتعرفي الواجب ياسهى ..
.. اها انتهى اليوم..
ومر الليل طويلاً ثقيلا .. وسهى النوم طالق من عينا ومقلقة تتقلب لي متين تصبح ليها الواطة عشان تمشي تلاقي هشام ويمشو على المكان المحدد ويصرفو الشيكات ..
طبعا هو قال ليها انا بتصل عليك الصباح اوريك انا وين ..
اصبح الصباح وسهى مقلقة وبعد ما كانت بتقوم اخر زول في البيت هي الليلة قامت اول زول وصحت امها عشان تعمل الشاى وظاهر عليها مستعجلة شديد ..
قالت لامها يا ماما . فاطمة حتجيني الليلة عشان طالعين نشتري اغراض الجامعة بابا عايزة لي قروش.
ابوها قال ليها : طيب انا امبارح مش قلت ليك ليالي جايانا ماشه وين ؟؟
قالت لالا يا بابا ما بقدر اخلف وعدي مع البنات الماشين معاهن السوق ليالي بوعدك بمشي ليها في البيت يوم تاني.. الليله خليها تقعد مع امي عشان الفي النفوس يتصفى لكن انا ماشه ماشه يا بابا ما بقدر اقعد..
قال ليها : طيب طيب .. شيلي من امك القروش البتكفيك . انتي يا فيروز ما عايزة حاجة ..
قالت ليهو: اي والله يا بابا عايزة .. بس سهى ما بتخليني امشي معاها ..
خليها تمشي هي الليلة مع فاطمة .. وبكرة انا ومحمد بنمشي مافي مشكله ..
قال ليهم خير انا ماشي اتأخرت ..
وهو طلع بي جاي سهى دخلت غرفتها وانتظرت هشام يتصل عليها ما اتصل
.. اتصلت عليهو هي .. جرس طويل ما رد ..
تااااني اتصلت ما رد ..
في المرة التالتة قفل التلفون وبقت تجيها الرسالة الاليه .. (هذا الرقم مغلق حالياً الخ..)
بقت تودي وتجيب .. يا ربي تلفونو يكون قطع كهربا.. يا ربي الزول ده عايز يزوغ بالقروش .
تاني اتصلت وبرضو مقفول بقت مقلقه ما عارفة تعمل شنو؟
وهي ما بتعرف بيتهم .. يا ربي امشي لبابا في السوق يوريني بيتهم وين؟
تاني تقول لالالا احسن ما استعجل .. احسن اظن بيهو خير ..
بعد شوية اتصلت عليها فاطمة .. بالمحادثة التاليه ..
فاطمة: الو .. يا سوسو ..
سهى: هلا تونا .. كيفك والله انا متوترة توتر ما طبيعي ..
فاطمة: مالك يا الشقيه يا بتاعة الكوارث ..
سهى : منتظرة تلفون من هشام وشكله كدا ماسورة عظيمة ..
فاطمة : قالت ليها انا عايزة اسألك .. هشام ده ياهو هشام عصمت ود خالة فايقة
الساكنين في الجريف .. زول كدا شكله ابيضاني ..
سهى : ياهو آي ..
فاطمة قالت ليها خمي وصري يا الشومه .. ده حرامي كبير .. وكتال كتلا ..
عامل فيها دكتور صيدلاني صح ؟
سهى ايوة دكتور مش عامل فيها ..
فاطمة قالت ليها : هوي يا الفرحانة ديك تور شنو؟ ده خريج ثانوي واظنو نجاح ما ناجح .. ماشاف الصيدلة بعينو .. كان شغال مع واحد صيدلاني في شارع الوادي ماسك ليهو حسابات الصيدليه ده بعرفو انا معرفة شديده..
كان عنده علاقة مع صاحبة اختي .. ده قبل فترة قابضنو في شيكات كان مشتري سيخ بالشيكات.
وباعه بالكسر . وابوهو ابا يخلصه خلصه خالة وخالو زاتو حرامي زيه .
والله نحن رحاب بتحكي لينا عنه حكاوي تجيب الخوفه ..
قالت ليها رحاب منو ؟
قالت ليها رحاب صاحبة اختي الكان بينو وبينها علاقة.. وفي النهاية العلاقة اكتشفنا انها مشبوهة والعياذ بالله ..امشي يا بت سريع افسخي الزول ده واوعى تسمحي ليهو يستمر معاك دقيقتين ..
(وطبعا فاطمة ما عارفة قصة الصكوك المرسلة من شرف) ..
قالت ليها يا خي كدي خليني من الفسخ انا هسي في مشكلة وما عارفه الم فيهو كيف؟ وووب علي .. الليله اعمل شنو أنا ..؟
فاطمة قالت ليها .. يا سهى مالك الحاصل شنو بالضبط .. اوع يكون غلطتي ..
قالت ليها لالالا ما كدا .. لكن والله انا بقيت ما فاهمة اي حاجة.. وراسي كبس كبسه غريبه .. عليك الله تعالي لي سريع يا فاطمة كان الحق اتصرف .. والله دي مصيبة دي ..
وهشام سواها ولا يخاف عقباها .. وبكرة نشووووووف ..


ودعتكم الله ،،، بس عايزين الناس تتفاعل مع القصة

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية الصكوك ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في الإثنين 11 مايو 2015 - 11:43




الحلقة الخامسة عشر

طوالي فاطمة ركبت وفي 20 دقيقة كانت في بيت ناس سهى وأساسا سهى مكلمة ناس البيت قالت ليهم فاطمة جاياني ماشين السوق طلعو مع بعض سريع في الشارع بتكلمو ..
سهى قالت نمشي وين .
قالت ليها .. ارح نمشي نغشى اي كافتيريا أهدي شوية واحكي لي الحاصل شنو وان شاء الله مافي اي مشكلة بس انتي هوني عليك ..
نزلن الاتنين مشن لكافتيريا كدا والواطه صباح طبعا يمكن 9 صباحاً ..
وبدت سهى تحكي ليها .. انها غشت شرف واوهمتو انها هي فيروز وشرف رسل صكوك .. وهشام زاغ بالظرف كله وما بي يرد تلفونو مقفول ..وانا ما قادرة اعرف انو هو وين والحاصل شنو وما عارفة بيتو وتلفونو مقفول ..
فاطمة قالت ليها طيب سؤال هشام عارفك صاحبتي؟
قالت ليها ما عارفة والله الا يكون عرف منك انتي او عرف من حتة تانيه لكن ما حصل جبنا سيرتك ..
قالت ليها طيب حلو شديد..
انتي تشوفي حتة تنتظريني فيها وانا امشي من هنا لبيت ناس رحاب هنا قريب بسألها من بيتو وين وممكن انا ورحاب نمشي نقابله ان شاء الله نطلب منه اي خدمة.. رايك شنو؟ لانه لو شافك انتي ح يزوغ مننا ..
قالت ليها امشي طوالي انا بتلقيني منتظراك في حتتي دي باخد لي مشوار كدا ان شاء الله امشي احوم في السوق واجي انتظرك راجعة هنا ده .
طوالي فاتت فاطمة وسهى بقت قاعدة تفكر مهمومة ومغمومة وفي قعدتها ديك جاها تلفون من شرف .. وكت شافت رقمه في تلفونا قلبها قال شحححححح... هههههه
قال ليها السلام عليكم زوجة المستقبل العزيزة .. بت خالي الغالية ..
قالت ليهو عليكم السلام يا حياتي كيفك .. (^_^) غايتو !!
هو : الامور والاحوال والصحة ..
هي : والله عافية وروقة الحمد لله في امن وامان نحمد ربنا ..
قال ليها اها ما أديتيني اي خبر من الاجراءات عملتي شنو؟ صرفتي القروش
قالت ليهو لسه والله دسيت الظرف في دولابي ومنتظرة الفرصة البمشي فيها ..
قال ليها والله يافيروز انا فرحان بيك فرح ما تتخيليهو ..
وواثق فيك ثقة ما بعدها ثقة .. وكيف بالله سهى المستهبله ..
قالت ليهو كويسة والله كل يوم عندها حالة البت دي يتخيل لي عيانة يا شرف انا بفكر نوديها لدكتور نفسي .. (قمة الاجرام والاستهبال) ..
قال ليها انا عندي حاجات كتيرة عايزك تقومي لي بيها .. بس هسي خلصي الحاجات دي ....
قالت ليهو خير ان شاء الله ..
وبعد داك اتكلم معاها الكلام المعتاد والتعبير عن الاشواق وقال انه هو مستعجل للزواج .. وقال من المفروض يقعد برة سنتين لكن حيجي بعد سنة يعمل العرس ويرجع تاني .. وده كله طبعا .. بتسمع فيهو سهى .. وفيروز صاحبة الشان لا علم لها بما يجري ..هو بحاول يتكلم وهي بتحاول تختصر لانها ما مجمعة والخوف قاطع قلبها ..
قامت سألته سؤال .. قالت ليهو يا شرف انا عايزة اسألك سؤال ..
قال ليها اتفضلي طوالي ..
قالت ليهو انت ليه اخترتني انا وخليت سهى ؟.. مع انها اجمل مني واصغر وكدا يعني .. قال ليها طيب اجاوبك ..
اول حاجة القال ليك منو سهى اجمل منك ..؟ الجمال ده يا فيروز حاجة اختيارية وامزجة الناس ورغباتهم ما متشابهة . ربما في ناس يشوفوك جميلة انا اشوفك غير . والعكس فاي زول ليهو نظرته واختياره وميوله ..
الحاجة التانية سهى مغطية على جمالها بصفات ما حلوة .. وانتي بهاك بيكمن في سلوكك وعقلك ورزانتك وهو كاسيك جمال خالد ما بنتهي بالزمن حتى لو كبرتي بتكوني بنفس الجمال ..
الحاجة التالتة مناسبة عمرك وسهى لسه صغيرة ..
المهم اتكلمو كداااااا.. والمكالمة انتهت على هذا المنوال ..
وسهى قاعدة منتظرة فاطمة وكل مرة بتتصل عليها .. وتوريها هي وين ..
وطلعت من الكافتريا دي ومشت لي واحدة تانيه ..
اخر اتصال : فاطمة قالت قالت ليها انا ورحاب قدام بيت ناس هشام وعرفتو ليك ساكن وين ..
قالت ليها طيب الحمد لله اها لمن تلمو فيهو ارجعي لي ..
بس المرة دي طولت من الاتصال .. قريب الضهر .. اتصلت فاطمة على سهى قالت لها قالو هشام في (...............) ومشينا ليهو ولاقيناهو . معاهو واحدة مشى يطلع ليها اوراق بس ما عارفه اوراق شنو ؟
قالت ليها يا هبلة دي بطلع ليها في اوراق مزورة باسم فيروز ..
عشان تصرف القروش بي بطاقتها ..
ده زول بتاع تزوير ورشاوي فعلاً يا فاطمة .
(ههههههههه الراجل ظبط اموره ) سهى قالت لفاطمة .. تعالي لي سريع ..
قالت ليها جدا .. بس احسن حاجة عرفت ليك بيتو بي وين ..؟
يلا وهي منتظره فاطمه توصل جاها تلفون عاينت للشاشه ..لقته ده رقم هشاااااااااام ..
غدا نشوووووووووف


ودعتكم الله ،،، بس عايزين الناس تتفاعل مع القصة

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية الصكوك ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في الإثنين 11 مايو 2015 - 11:53




الحلقة السادسة عشر

طبعاً سهى لمن ظهر ليها رقم هشام اصلا ما صدقت عينيها ..
المكالمة ..
هشام : الو يا حياتي .. سهى كيفك ؟
سهى : هلا هشام انت وين . وليه غايب مني كدا بالجد قلقتني عليك قلق ما عادي . موش المفروض تضرب لي الصباح ..
ايوه صح بس حصل لي ظرف ماطبيعي تلفوني طشه برنامج وكضم كلو كلو .وماعرفت رقمك حتى شريحتي اتحرقت انا رقمك حافظه في الجهاز في راسي مافي اسف اسف حبيبتي ..
غشيت لي بترينة واشتريت جهاز ومشيت طلعت شريحتي بي رقمها .
وهسي شلت رقمك من فاطمة هسي قبل شوية ..
قالت ليهو فاطمة لاقتك وين ..؟
قال ليها لاقتني في (..........) نفس المكان القالته فاطمة ..
قالت ليهو وانت مشيت هناك لشنو ؟
قال ليها انا مشيت استفسر وعندي بعض الناس البثق في انهم ممكن يخدمونا .. قلت امشي اول ارتب الامور حتن بعدين اسوقك ..
لانو احتمال نستغنى من توقيع فيرزو زاتو ..
قالت ليهو ممكن تلاقيني هسي ؟
قال ليها جدا بس والله تعبان ومصدع وجيعان ممكن تديني فرصة اكل لي لقمة واجي عليك ..
قالت ليهو طيب سرعة انا منظراك في الكافتيريا الفلانية .
بعد انتظرت اظن ساعة والساعة مشت لقريب خمسة مساء
جا وقف بي ورا شجرة في اخر الشارع وعاين ليها جوة ..
وضرب ليها تلفون وبعاين ليها لمن ردت قال ليها :حبيبتي
والله انا آسف شديد .. عايني هنا .. بي ورا الشجرة الفي الشارع دي ..
لو زعلانة مني بمشي ..
قالت ليهو حرام عليك تعال في زول بزعل من روحه ..
طوالي جاها يضحك ..
قالت ليهو وريني اول حاجة الكلام القالته فاطمة ده صحيح ؟
قال ليها قالت شنو؟
قالت ليهو بتحكي عنك كوااااارث قالت انت حرامي وكنت في السجن وكضاب ما دكتور وكان عندك علاقة بي واحدة اسمها رحاب ..
قعد يضحك هههههههه ..
قال ليها صاحبتك بتلعب عليك .. ودايرة تزحلقك مني ..تتخيلي .. انا لمن اتصلت عليها بتلفوني تتذكري ؟؟
قالت ليهو اي اها ؟؟؟
قال ليها : حفظت الرقم وبالليل ضربت لي وبقت تتونس معاي في البداية ونسة عادية .. تاني حسيت بيها ونسة ماطبيعية .. قبيل جاتني في ال (........) وقالت لي انا ممكن اساعدك وتطلع لي بطاقة باسم فيروز لانه سهى ما حتسترك لانك ظالم اختها .. انا قلت ليها اديني رقم سهى النقطعو معاها ادتني رقمك وفت خليتها ..صاحبتك خايناك يا الغالية هههه..
اما عن الكلام الحكتو عني .. كله ما صحيح ماعدا قصة دكتور انا اصلا ما دكتور ولا قلت لابوك انا دكتور انا لاني شغال في الصيدلية صحباني بقولو لي يا دكتور .. لكن ابوك براهو قال ليكم دكتور صيدلاني بعدين السودانيين اغلبيتهم ما بفرقوا بين الدكتور الصيدلاني والعامل في الصيدلية ياخي ديل مهندس الاجهزة الطبية بقولو ليهو يا دكتور ومجهز العملية بقولو ليهو دكتور ومساعد التمريض دكتور وغايتو .. المهم انا زهجت من الشرح بقى البقول لي يا دكتور بقول ليهو ايوة ..بعدين انا ما حصل اتسجنت ولا يوم .. امشيي اسألي ابوي ..وبعدين هل ممكن اكون اتسجنت وابوك يكون ما عنده خبر ..
سهى هنا خلااااااص بقت ما فاهمة اي حاجة ..
قالت ليهو معقول فاطمة تكون بالحقارة دي والندالة دي ؟ الله ينتقم منها والله انا كترة ما بحبها مستعدة افداها بي دمي ..سبحان الله الزمن بقى زمن غريب ..هسي انا من كلامها انا فكرت اشيل منك الصكوك واسيبك .. والله كلامها القالتو عنك اصلاً ما محتمل ..الناس كلها بقت خاينة ومجرمة ..
قام هو قال ليها الا انتي ههههههه .. وضحك .. قالت ليهو وحتى انا ..
قال ليها يا زولة ما مشكلة بكرة الصباح نظبط كل الامور ..
قال ليهو خلاص ارح وديني كدا خليني اصل البيت بي سرعة .
ومشت البيت وسبحان الله قدر ما اتأخرت امها ما سألت وابوها ما قال اتأخرت في السوق قدر كدا ليه ..
والزول الوحيد الكان مقلق عليها فيروز ..
لمن دخلت البيت لقت ابوها نايم وامها مشغولة في مواضيع هايفة وفيروز حايمة بالبيت مقلقة .. اول ما دقت الباب جاتها جارية .. سهى ؟؟ انتي كويسة ؟؟ اتأخرتي كدا ليه ..
وبقت تعاين ليها من راسها لي كرعينها .. وتسأل فيها ..
انتي اتغديتي .. اكلتي ؟؟ جيعانة ؟؟
هي بقت تعاين لي فيروز كدا ؟؟
وفي راسها ستين سؤال .. يا ربي ليه امي وابوي ما مهتمين بي وفيروز شايلة همي .. هل يا ربي ده نوع من الشفقة الاخوية ؟؟
هل هو تدخل وغيرة ؟ طيب السبب شنو؟
جرت سريع جابت ليها أكل .. وبقت تأكل وفيروز تعاين ليها ..وسالتها .. مالك يا سهى وشك مسود وشايلة هم ..حبيبتي انا اختك احكي لي همك واوعدك بشيل منك حمل تقيل ..
قالت ليها كويس يا فيروز بالليل نتكلم انا هسي تعبانة وعايزة انوم ..قالت ليها طيب صلي ونومي .. قالت ليها بعدين بعدين ..
قالت ليها لا انا بجيب ليك الموية جنبك اتوضي وصلي ونومي ..
المهم .. سهى شكلها زهجت من الضيق والتوتر وبقت شاكة في فاطمة وشاكة في هشام وفكرت تحكي لاختها لانها بالجد انها اقرب زول ليها في الدنيا اكتر حتى من امها وابوها .. لكن هل ابليس اللعين ممكن يسمح لها تحكي ليها ؟؟
نشوف بكرة حيحصل شنو ؟


ودعتكم الله ،،، بس عايزين الناس تتفاعل مع القصة

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية الصكوك ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في الإثنين 11 مايو 2015 - 12:04




الحلقة السابعة عشر

سهى بعد صحت من النوم .. لقت اختها منتظراها بالعشا .
وامها وابوها دخلو جوه نامو من دون ما يعرفو عنها اي خبر ..
ختت ليها الاكل وقعدت معاها .. سهى تشيل لقمة وتسرح دقيقة كاملة حتى تشيل اللقمة البعديها وفيروز تعاين ليها ..
فيروز غلبها الاكل بالخوف على اختها وجواها سؤال وسؤال ..
ياربي اختي مالها ..؟ الحصل عليها الليلة في اليوم ده شنو .. وبقت مقلقة عليها اكتر.. من وقت قبل تنوم. لانه البت نامت بي همها وقامت بي همها ..
فيروز بدت تتكلم مع سهى ..اسمعي حبيبتي ما من مشكلة الا وليها حل اكلي عشان نقوم نشوف الحاصل شنو .. وانا بوعدك حتنومي مرتاحة ،،
سهى قالت ليها ما اظن تقدري تعملي لي حاجة سيبيني في حالي .. انا ما ناقصاك..
قالت ليها : انتي جربيني ما خسرانه حاجة ..
قالت ليها : لا اجربك ولا تجربيني خلصي اكلك وامشي على سريرك يا فيروز عليك الله.. انا مخي كابس وما قادرة اكورك معاك ..
هنا فيروز حست بالعجز التام .. نسبة لانها مقتنعة انو اختها حاصلة ليها حاجة وما قدرت تقنعها انها تحكي ليها ..
فيروز قالت : انا المسؤولة من الحاصل ده كله وبكت ..
قالت ليها مسؤولة منه ليه .. ؟
قالت ليها انا دايما بعيدة منك وما مدياك فرصة تكوني صديقتي عشان اسرارنا تكون مع بعض.. انا غلطانه يا سهى .. وهسي لو كنا اصحاب كان خليتيني طلعت معاك .. وما كان حصل ليك اي شي .. لمن اكون معاك بتكوني معاي في امان من الزمن ..
سهى قالت ليها .. بالعكس دي انا البقفل ليك الطريق قدامك.. خلاص يا فيروز بطلي البكا والهباله دي انا ما بستحمل ..
فيروز قامت مشت سريرها .. ودموعها على عينيها ..
سهى اخدت ليها رقدة كدا وجات قعدت جم فيروز في السرير..
وقالت ليها : خلاص الجميل وقف البكاء ؟؟؟
فيروز ضحكت ودموعها مازالت على عينيها ..
سهى قالت ليها خلاص يا صاحبي العزيز انا ح احكي ليك .. ونشوف حلك شنو ..بتعرفي صاحبتي فاطمة ؟؟
قالت ليها نعم ..
قالت ليها فاطمة دي قالت لي انو هشام خطيبي حرامي وبتاع كوارث ومرتاد سجون وما دكتور صيدلي ولا قيامه ،، زول عنقالي ساي ،، وشغال سلفقة في ابوهو وكان عندو علاقة سيئة مع واحدة صاحبة اختها اسمها رحاب .المهم بي اختصار طلعته لي من نفسي
يلا لمن واجهت هشام بالكلام قال لي .. فاطمة صاحبتك عايزة تفرقنا عشان هي عاوزاني واتكلمت معاي.. وعايزه تعمل معاي علاقة .. وانا صراحة يا فيروز بقيت ما فاهمة الصادق من الكاذب.. اها يهودا الموضوع عندك حل؟؟؟؟
((طبعا ما حكت اي شي عن مكالماتها مع شرف ولا عن موضوع الصكوك وهو الموضوع الاساسي ..))
وواصلت سهى .. بس اهم حاجة توعديني انو ماما وبابا ما يعرفوا حاجة
فيروز قالت ليها : ده موضوع بسيط وما محتاج نحن نكلمهم ،، نكلمهم لمن تتبين الحقايق..
وانا بوعدك بكرة الصباح قبل اليوم ما ينتهي بكون عندك الخبر الاكيد..
طيب انتي بكرة ماشه وين ؟؟
قالت ليها راجعة السوق مع فاطمة . لانو الليلة ما اشترينا اي حاجة اي حاجة نهبشها نلقاها غالية لازم ماما تزيد لي القروش ..
فيروز قالت ليها تمام انا بكرة بطلع معاك الاقي فاطمة اسلم عليها ،، وبجي راجعة اخليكم براكم تمشو السوق براحتكم ،،
سهى قالت ليها تلاقيها ليه ..؟؟
فيروز ردت .. قالت ليها مش انا وعدتك اعرف ليك الحقايق ..بس اديني راحتي وما تعترضي علي واسمعي كلامي البقولو ليك ..
سهى قالت ليه: اهااااااااا من هسي جينا في الحقاره والسيطرة .؟
فيروز قالت ليها : الله يخليك يا سهى اديني فرصة واحدة بس ..
قالت ليها خلاص بكرة بوريك لو موافقة على العرض ده ولا لا ..
وصراحة نص ساعة وسهى ما نامت بتفكر في شفقة فيروز وتعرض امامها صور معاملاتها معاها السيئة .. وهي دايما بتعطف عليها .. وهسي دموع حارة وساخنة رأتها على خدودها .. اثرت فيها اثرأ بالغاً .. وقالت جواها انا المرة دي بديها الفرصة واشوفا ح تعمل شنو؟
وساهرت تفكر لغاية ما أتاكدت انه فيروز نامت ضربت لي فاطمة ..
قالت ليها اسمعي انا بكرة لازم الاقيك الصباح ..
عشان نواجه هشام .. قالت ليها انا ما بواجهو .. ده زول غدار وممكن يعمل فيني حاجة .. صراحة ده زول مخيف .. ابعدي منه يا سهى ..
قالت ليها خلاص بس انتي لاقيني .. ان شاء الله دقيقتين عشان فيروز تطمئن انك معاي وبعدين انتي امشي وانا بمشي أصفي معاهو اموري ..
فاطمة قالت ليها كدا ممكن ..
طبعا كدا سهى تكتكت لقاء فيروز بي فاطمة ..ونامت ..
والصباح ناس البيت استغربوا لمن سهى قالت انا الليلة سايقة معاي فيروز .
وبي اختصار طلعن الاتنين ولاقن فاطمة في مكان الموعد ..
واول ما سلموا عليها ..
فيروز قالت لفاطمة .. انا ما ماشة معاكم .. عايزة اسألك سؤال واحد
وراجعة .. قالت ليها اسألي..
قالت ليها .. وصفي لي بيت ناس رحاب ..


ودعتكم الله ،،، بس عايزين الناس تتفاعل مع القصة

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية الصكوك ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في الإثنين 11 مايو 2015 - 12:15




الحلقة الثامنة عشر

طبعا السؤال وقع زي الصاقعة . على فاطمة وعلى سهى وما كانوا متوقعين فيروز تطلب الطلب ده ..
فاطمة قالت ليها جداً بوصفو ليك بس انتي ماشة ليها ليه؟
فيروز قالت ليها عايزة اسألها من هشام واخلاقياته لانها هي بتكون عندها تفاصيل بحكم انها كانت على علاقة معاهو (وما فهمت فاطمة انو هي شاكة فيها وفي صدقها وما عارفة الصادق هي ولا هشام) .. اتكلمت معاها على اساس انها صادقه ..
فاطمة قالت ليها جداً امسكي الوصف .. تركبي كدا تنزلي كدا الشارع ال.. البيت .. تسالي من رحاب فلان .. ابوها مشهور في الحتة اي زول بوريك بيتهم ..
طوالي فيروز رجعت البيت عشان تجهز لانه البيت كان قريب اصلا فاطمة لاقتهم في اخر الشارع .. وكانت رافضة تصل بيت ناس سهى ..
ليه ؟ حنعرف بعدين ..
بعد فاتت فيروز فاطمة قالت لـسهى : انتي كلمتي ناس البيت بقصة الصكوك؟
قالت ليها لا.. انتي جنيتي؟؟ بكتلوني .. واحتمال فيروز تتصدم ..
قالت ليها طيب يا هبلة .. رحاب ح تحكي لفيروز ..
رحاب مش مشت معاي لهشام لمن كان في (........) وعارفة القصة بالتفاصيل .؟
انتي ناسية؟
قالت ليها طيب اتصلي علي رحاب قولي ليها ما تحكي ليها ..
قالت ليها ما مشكلة برسل ليها رسالة .. ((رسلت ليها رسالة))
المهم فيروز رجعت البيت ومشت صحت محمد الكسلان هه قوم يا محمد انت تساهر الليل كله وتجي تنوم اليوم كله ..
قال ليها مالِك ياخ ما تكرهينا انا ما قايم ..
واتقلب بالجهة التانية ورافض يطنطن ..
قالت ليهو عندي ليك شمار خطير من فاطمة ..
قام طوالي قال ليها اها مالا ..؟
قالت ليهو ما بكلمك نوم نومك .. لو عايزني اكلمك انا ماشة اتحقق من القوالة تمشي معاي وبكلمك في الطريق ....
طوووووووالي اتجهز ولبس سريع وطلعو ماشين على مكان الوصف ..في الطريق حكت ليهو وما أبدى اي اهتمام بالبرنامج ..
وصلت ولاقت رحاب .. رحاب جميلة طويلة فارعة صارخة الملامح سحب الروعة تكسو وجهـها غير ان هنالك حزن مدفون في سجايا العيون .. وسلمت فيروز وقالت ليها انا فيروز اخت سهى ؟ محمد قاعد في اخر الشارع ابا يدخل ..
قالت ليها ياسلاااااااااام الله جابك لي والله ما كنت لاقية ليك طريق ..
يا فيروز حصلي اختك .. اختك شكلها حتتدمر وحتدمركم .. وفاطمة بتحاول تنقذ فيها بقدر المستطاع وهي عنيدة ومغفلة ..
وانا هسي جاتني رسالة من فاطمة اقراها ليك .. ( يارحاب جاياك فيروز اخت سهى عايزاك تحكي ليها اي حاجة خاصة عن المستندات والشيكات وماتجيبي ليها اي سيرة عني .. بس عليك الله حذريها وانقذيهم يا رحاب الله يخليك )
طبعا .. فاطمة قبيل خدعت سهى .. فيروز قالت يا سلام عليك يا تونة ..
واصلت رحاب .. وقالت يا فيروز الزول الاسمو هشام دمر كمية من البنات وانا واحدة من ضحاياهو .. ده اسكتي ساي .. بحكي ليك .. المشكلة الان مافي هشام المشكلة في سهى اختك يا فيروز انتو سهي دي طالقين ليها الحبل على القارب وحتجيب ليكم كفوة قريب..
فيروز قالت ليها احكي لي مالا سهى اختي ..
قالت ليها : سهى استغلت التلفون بتاع امك واتلقت مكالمات من شرف ود عمتك على اساس انها هي فيروز ورسل ليها ظرف ووووو......حصل حصل حصل...... حكت ليها كل حاجة .. O_O والغالية صابة فوقا مطرة ..
تحكي ليها قريب الساعة .. رحاب عارفة التفاصيل بطريقة غريبة لانو فاطمة حكت ليها بالتفاصيل المملة.. بعد خلصت رحاب .. فيروز سكتت سااااااي قريب الخمس دقايق وهي سارحة مبهوتة ما قادرة ترد .. قامت طوالي قالت ليها شكرا ليك يا رحاب انا ماشة البيت انا حاسة اني ما كويسة ابدا انا ما طبيعية .. ما شايفة قدامى كويس .. قالت ليها : حتمشي تعملي شنو يا فيروز ؟؟
قالت ليها : طيب لحظة افكر شوية ..
يا رحاب هشام ده انا عايز اتغدى بيهو قبل ما يتعشى بي وبس ممكن تساعديني الخطة دي لاني ما عندي وقت ..وفيروز رسمت خطة محكمة ..واتفقوا على الخطة ..وطلعو التلاتة ومحمد مشغول بي تلفونة بلعب في لعبة سباق سيارات ..
مشوا على مركز الشرطة .. وفيروز سلمت على الضابط شكلو في معرفة المهم اتكلمت معاهو كتير .. ونادت رحاب قالت ليها اتصلي على هشام .. اتصلت عليهو رحاب وفاتحة السماعة الخارجيه والضابط وسهى والكل يسمع وقالت ليهو .. انا نفسي ارجع ليك بقيت بشتاق ليك شديد ..بس انت اليومين ديل مشغول مع سهى لو حكيت لي بي سر الصكوك .. بساعدك والقى نصيبي وفي النهاية انت حبيبي
وما الحب الا للحبيب الاول ..
وهشام المغفل صدق وبدا يحكي ليها واثبت انو الظرف معاهو وفيهو الصكوك وقال ليها عايز اعمل هوية باسم فيروز .. واصلا في النهاية كنت حسافر وتاني ما جاي ..
لكن كدا حيكون في تغيير في الخطة . وفيروز تسمع والضابط يسمع ..

هههه كتمت .


ودعتكم الله ،،، بس عايزين الناس تتفاعل مع القصة

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية الصكوك ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في الإثنين 11 مايو 2015 - 12:24




الحلقة التاسعة عشر

انتهت المكالمة .. والضابط اخد وصف البيت تماماً من رحاب لانها قبل كدا مشت ليهو مع فاطمة وعارفين بيتو ..
والضابط كان راجل صباح خير وظاهر عليهو انه فعلا عايز يحسم القضية ونظراته دارت حول رحاب بطريقه ملفته ولم يستطيع ان يصرف عنها نظره فهي بالحق فاتنة الجمال مريعة نيرانها شاعلة بق ..
قال ليها ادوني رقم التلفون بتاعكم ده عشان اتواصل معاكم لو في اي جديد .. انا اسمي مقدم ازهري .. كما أعتقد ان له في ذلك اهداف ربما تكون نبيله ..
ادوهو رقم التلفون وطلعو .. ومحمد مباريهن يبرم في شعره ويصلح في اكمامه ..لمن بقو في آخر الشارع جاء عسكري .. محصلهم .. يا أخت يا أخت .. وقفو ليهو ..
قال ليها : لو سمحتي ادينا رقم التلفون بتاع المتهم ده ..
طوالي ورته ليه وكتبه في ورقتين يعني كتبه مرتين ورجع ..
مشى سلم المقدم ورقة واحتفظ بي الورقة التانية ..(عسكري ما عندو ضمير .)
العسكري بعد ما سلم الضابط واحدة من الورقتين المكتوب فيهن الرقم.
طلع من المركز من دون علم الضابط (ازهري) واتصل على هشام
قال ليهو اسمع يا زول انا عسكري من المركز الفلاني قبل شوية جاك اتصال من واحدة اسمها رحاب .. صح؟
قال ليهو نعم .. قاليهو دي جات هسي في النقطة ومعاها واحدة اسمها فيروز .. وحصل حصل .. والاتصال كان مسموع لناس الشرطة.. والضابط ازهري زول صعب جداً.
والليلة حتجيك مداهمة في البيت في نص الليل .. حاول اتصرف امشي ليك على مكان انا بتصل عليك تاني ..بس حضرلي مسحة الشنب مسحة الشنب دي طبعاً (الرشوة)..
قال ليهو : طيب انا أصدقك كيف؟
قال ليهو .. على كيفك ما تصدق بعدين لمن تتعكش .. بتعرف كلامي كان صاح كان بكضب .. سلام ..
وقفل الخط ودخل ربيكتو في جيبو وجا داخل على المركز ..
الكلام ده نصت نهار ..
وفعلا مشى قابله بالمساء والعسكري قاليهو لازم تتصرف سريع ..ومافي داعي للهوية المزورة الانت بتقول فيها دي .نشوف ليك اي بطاقة تصرف بيها الشيك وتتخارج . والحبشة جاك زول .. قال ليهو المشكلة الشيك مكرص .. والشيك المكرص .. هو الذي توضع عليه علامة ان لا يصرفه الا المستفيد الاول ..المهم قعدو الاتنين يخططوا للجريمة .. نسأل الله السلامة ..
طبعا سهى مشت انتظرت هشام في الكافتريا وفاطمة فاتت منها ..
طبعا فاطمة ممتنعة تدخل بيت ناس سهى ليه؟؟ لانو في بينها وبين محمد شمس الدين سوء تفاهم .. ومتقاطعين ليهم خمسة يوم ..
وسهى منتظرة هشام وكل مرة تتصل عليهو يجيب ليها عذر ..
كان من الصباح معاهو واحدة بطلع ليها في هوية .. وفعلا نجح ..ومواعيدو بكرة يستلم اثبات الشخصية المزورة.. جاهو الموضوع بتاع العسكري ده جهجه افكاره ..
وسهى منتظرة هشام وهشام ما جاها ..في النهاية اتصل عليها وقال ليها ياسهى.. الكلم فيروز بي موضوعنا ده منو ؟


ودعتكم الله ،،، بس عايزين الناس تتفاعل مع القصة

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية الصكوك ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في الإثنين 11 مايو 2015 - 12:34




الحلقة العشرون

قالت ليهو ليه ؟؟ في شنو؟؟
قال ليها هسي جاني اتصال من عسكري قال قال ..
قالت ليهو .... معقوووووووول.. طيب رحاب حكت لي فيروز معناها ..
الليلة اوووووووب علي انا ..
قال ليها اسمعي حبيبتي .. ولا يهمك انا بتصرف بس انتي خليك طبيعية ..
قالت ليه .. طبيعية كيف ؟ وانا امشي البيت كيف وأقابل فيروز بياتو وشي ؟؟ وهسي فيروز تكون حكت لماما وبابا .. الليله انا خلاص انتهيت كشخصيه ..
اسمع يا هشام نحن الموضوع ده خلاص خليناهو ..جيب لي الظرف وانا بسلمها ليهو وبعترف ليها ..ويا دار ما دخلك شر ..
قاليها .. بلااااااااي ؟؟ عليك الله .. وانا الجري الجريتو الخسارات الخسرتها البسددها لي منو؟
قالت ليهو خسارات شنو يا هشام ؟ انت عملت شنو؟
قال ليها اسمعي يا سهى امشي البيت انا ما بقدر اجيك ..امشي لاختك حبيبتك منتظراك .. انا بتحمل مسؤليتي براي ..
هنا احست سهى بوضوح الخيانة التي يمارسها هشام ضدها ..واحست باحساس الحسرة والندامة وما قدرت تقوم على حيلها ..من الاحباط والشعور الغريب ..فاطمة صاحبتي غدرت بي .. ورحاب عايزة تدمرني . . وهشام ذبحني بسكين ميتة ..الزولة الوحيدة البتسعى لي بالخير وبتعطف على اختي حبيبتي وانا الان دمرتها وضريتها .. وحطمت حياتها .. انا اسوء انسانة بالجد انا ما بستحق العيشة .. ومشت البيت .. مستاءة وخجلانة من مقابلة فيروز ..
ولقت فيروز قاعدة متغيرة تغيير شديد. ما أتكلمت معاها نهائي .. ولا سألتها زي كل يوم ..حتى لمن سهى سلمت فيروز ردت السلام بتحت نخريها .. لكن فيروز شكلها ما حكت لناس البيت ..لانها مطمنة انو الضابط ازهري حيرجع الظرف بتاع الصكوك ..ومشت لي اوضتها وما طلعت كلو كلو ..
سهى جاتها في اوضتها قالت ليها: فيروز ؟. فيروز ؟. بالجد انا اسفة يا فيروز..
والله انا ما عارفة عملت كدا ليه ؟؟ والله انا سيئه .اوع يكون كلمتي ماما وبابا .. تاني ما ح يحترموني نهائي ..
فيروز قالت ليها .. ما حكيت لزول .. بس انتي غلطتي فيني غلط كبير يا سهى ..حرام عليك انتي اكتر زول انا بحبه وبخاف عليه ..ليه تعملي فيني كدا ؟ عملت ليك شنو انا يا سهى .ليه عملتي فيني كدا؟ (تتكلم دموعها كحبات اللؤلؤ تتساقط .. ) انا محطمة من جواي يا سهى ..
لاني فقدت اختي حبيتي الكنت متمنياها تكون سند ليه في المستقبل .. حطمتيني يا سهى .. دمرتي كل حاجة جميلة جواي ..لكن اقول ليك .. اطمئني .. انا ح احل الموضوع ده براي ..
وما ح احكي لي ماما وبابا.. الا المواضيع تتصعب علي ..لاني متأكده لو عرفو الكلام ده ح يتصدموا..
ويمرضو مرض انا اندم عليه طول حياتي .. انا لو بغير منك وبكرهك زي ما بتقولي . دي فرصتي الممكن احطمك فيها وازيلك من افكار امك وابوك الى الابد .. لكن ما بعمل كدا انا ..
تعالي هنا اقعدي احكي شرف ود عمتي قال ليك شنو وقلتي ليهو شنو ..
لاني حواصل مكالمات معاهو ولو عرف.
انك دي انتي بتغشي فيهو . ما ح يظن بينا خير لا أنا ولا اسرتنا..
وسبحان الله شخصية فيروز غيرت سهى 180 درجة ..
بنفس المستوى شخصية سهى غيرت فيروز
لأسوأ طبعاً لانها ما كانت بتعتقد انو ممكن اختها تنحدر للمستوى الخطير ده ..
اهااا الليل جا.. والمداهمة على هشام بعد ساعة .


ودعتكم الله ،،، بس عايزين الناس تتفاعل مع القصة

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية الصكوك ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في الإثنين 11 مايو 2015 - 12:43




الحلقة الحادية والعشرون

ﻃﺒﻌﺎ ﻗﺒﻴﻞ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﻐﺎﺭﺏ ﻛﺪﺍ ﺍﺧﻮﻧﺎ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ ﻋﺪﻳﻢ ﺍﻟﻀﻤﻴﺮ ﺿﺮﺏ ﻣﻮﻋﺪ ﻣﻊ ﻫﺸﺎﻡ . ﻭﻣﺸﻰ ﻗﺎﺑﻠﻮ ﻭﺍﻗﻨﻌﻪ ﺑﺎﻟﻬﺮﻭﺏ . ﺑﻌﺪ ﻣﺎﺣﻜﻰ ﻟﻴﻬﻮ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﺸﻬﺪ .ﻭﻭﺻﻒ ﻟﻴﻬﻮ ﺍﻟﺒﻨﺎﺕ ﻫﺸﺎﻡ ﺍﻗﺘﻨﻊ .. ﻭﺭﺗﺐ ﻳﻤﺸﻲ ﻳﺒﻴﺖ ﻣﻊ ﺍﺻﺤﺎﺑﻪ ﻓﻲ ﺍﺭﻛﻮﻳﺖ ..ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺎﻧﺐ ﺍﻻﺧﺮ .. ﺭﺣﺎﺏ ﺍﺗﺼﻠﺖ ﻋﻠﻰ ﻓﺎﻃﻤﺔ .. ﻭﺩﺍﺭ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﺘﺎﻟﻲ ..
ﺭﺣﺎﺏ .. ﻛﻴﻔﻚ ﻳﺎﺗﻮﻧﺎ ..
ﻓﺎﻃﻤﺔ ﺍﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ﻳﺎ ﺭﺣﺎﺏ ﺍﻫﺎ ﺍﺣﻜﻲ ﻟﻲ ﺍﻟﺤﺼﻞ ﺷﻨﻮ؟
ﺣﻜﺖ ﻟﻴﻬﺎ .. ﻛﻞ ﺍﻟﺤﺼﻞ ﻟﻐﺎﻳﺔ ﻣﺸﻬﺪ ﻣﺮﻛﺰ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ..
ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻬﺎ : ﻳﺎﺍﺍﺍﺍﺍﺍﻩ ﺩﻩ ﺍﻧﺘﻮ ﻃﻮﺭﺗﻮ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ ﺗﻄﻮﺭ ﺧﻄﻴﺮ .. ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻳﺎ ﺭﺣﺎﺏ ﺍﻧﺎ ﻭﺍﺟﻌﺎﻧﻲ ﺍﻟﻌﻤﺎﻳﻞ ﺍﻟﺒﺘﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﺳﻬﻰ .. ﻭﻟﻲ ﻣﻨﻮ؟ ﻟﻲ ﺍﺧﺘﻬﺎ ؟ ﺍﻋﻮﺫ ﺑﺎﻟﻠﻪ .. ﻭﺍﻧﺎ ﻗﺮﺭﺕ ﺍﻧﻲ ﺍﻗﺎﻃﻌﻬﺎ ﻧﻬﺎﺋﻲ .. ﺍﻟﺒﺖ ﺩﻱ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻣﺎﺷﺔ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻣﺎﺷﺔ ﺳﻴﺌﺔ ﻗﻠﺒﻬﺎ ﺍﺳﻮﺩ ﺷﺪﻳﺪ ﺳﺒﺤﺎﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﺑﺮﻩ ﻫﻼ ﻫﻼ ﻭﻣﻦ ﺟﻮﻩ ﻳﻌﻠﻢ ﺍﻟﻠﻪ ..
ﺭﺣﺎﺏ ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻬﺎ ﺍﻧﺘﻲ ﻣﻦ ﺍﻻﻭﻝ ﻟﻴﻪ ﻣﺎ ﺻﺎﺣﺒﺘﻲ ﻓﻴﺮﻭﺯ ؟ ﻳﺎﺧﻲ ﻓﻴﺮﻭﺯ ﺩﻱ ﻣﺒﺎﻟﻐﺔ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﻘﺪ ﺍﻟﺰﻭﻝ . ﺍﺩﺏ ﻭﻓﻬﻢ ﻭﻃﻴﺒﺔ ﻭﺣﻨﺎﻥ ﻳﺎﺧﻲ ﺍﻧﺴﺎﻧﺔ ﺳﺒﺤﺎﻥ ﺍﻟﻠﻪ . ﺍﻧﺎ ﻗﺮﺭﺕ ﺍﻧﻬﺎ ﺗﻜﻮﻥ ﺻﺎﺣﺒﺘﻲ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺩﻱ ..
ﻓﺎﻃﻤﺔ ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻬﺎ : ﻃﻴﺐ ﺭﺍﻳﻚ ﺷﻨﻮ ﻧﺤﻦ ﻧﻘﻮﻡ ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ ﻧﺤﺎﻭﻝ ﻧﻨﻘﺬ ﺍﻟﻤﻮﻗﻒ ..
ﻧﻘﻮﻡ ﻧﺠﻴﺐ ﺭﻗﻢ ﺷﺮﻑ ﻭﻧﺘﺼﻞ ﻋﻠﻴﻬﻮ ﻭﻧﺤﻜﻲ ﻟﻴﻪ ﺍﻟﺤﺎﺻﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﻗﻞ ﻳﻘﺪﺭ ﻳﺘﺼﺮﻑ ﻭﻳﻌﻤﻞ ﺗﺠﻤﻴﺪ ﻟﻠﺤﺴﺎﺏ ﺑﺎﻟﻨﺖ ..
ﺭﺣﺎﺏ ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻬﺎ .. ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﺍﻧﻮ ﻓﻴﺮﻭﺯ ﻣﺎﻋﺎﻳﺰﺓ ﺷﺮﻑ ﻳﻌﺮﻑ ﻻﻧﻪ ﻟﻮ ﻋﺮﻑ ﻣﻤﻜﻦ ﺍﻟﺤﻜﺎﻳﺔ ﺗﺠﻮﻁ ﻭﻓﻴﺮﻭﺯ ﺗﺨﺴﺮﻩ ﻭﺗﺨﺴﺮ ﺳﻤﻌﺘﻬﺎ ﻭﺳﻤﻌﺔ ﺍﻫﻠﻬﺎ ..
ﻭﻧﺤﻦ ﺍﺗﻔﻘﻨﺎ ﻣﻊ ﺍﻟﻀﺎﺑﻂ ﺍﻧﻮ ﻳﺤﺎﻭﻝ ﻳﺤﺴﻢ ﻟﻴﻨﺎ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ ﻗﺒﻞ ﻣﺎ ﺗﺼﻞ ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﻭﺍﻟﻀﺎﺑﻂ ﺍﺗﻌﺎﻭﻥ ﻣﻌﺎﻧﺎ ﺷﺪﻳﺪ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻴﻨﺎ ﻛﻼﻡ ﻣﻄﻤﻦ ﻭﺍﻥ ﺷﺎء ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﻜﺎﺑﻮﺱ ﺩﻩ ﻳﺘﺤﻞ ﻭﻓﻴﺮﻭﺯ ﺗﺮﺗﺎﺡ ﻣﻨﻪ ﻳﺎﺧﻲ ﺍﻧﺎ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻣﺘﻮﺗﺮﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ .. ﺍﻭﻝ ﻣﺮﺓ ﺍﺧﺶ ﻣﺮﻛﺰ ﺷﺮﻃﺔ ﻫﻬﻪ
ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻃﻠﻌﺖ ﻋﺒﺎﻳﺘﻲ ﻣﺒﻠﻮﻟﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺮﻕ ﻭﺍﻟﺨﻮﻑ ..
ﻫﻲ ﺑﺘﺘﻜﻠﻢ ﻣﻌﺎﻫﺎ ﺭﺣﺎﺏ ﺳﻤﻌﺖ ﺻﻮﺕ ﺗﻨﺒﻴﻪ ﺍﻧﺘﻈﺎﺭ ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻬﺎ ﺩﻗﻴﻘﺔ ﺑﺮﺟﻊ ﻟﻴﻚ ﺭﺩﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻜﺎﻟﻤﺔ .. ﺍﻟﻮ؟؟؟؟؟؟؟
ﻗﺎﻝ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻳﺎﺭﺣﺎﺏ .. ﺍﻧﺎ ﻣﻘﺪﻡ ﺍﺯﻫﺮﻱ ..
ﻛﻴﻒ ﺍﻣﺴﻴﺘﻮ؟
ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻬﻮ ﺍﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ﻳﺎ ﺟﻨﺎﺑﻮ ﺍﻫﺎ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ ﺷﻨﻮ؟
ﻗﺎﻝ ﻟﻴﻬﺎ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ ﺍﻧﻮ ﻧﺤﻦ ﻋﻤﻠﻨﺎ ﻣﺪﺍﻫﻤﺔ ﻟﻲ ﻫﺸﺎﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻣﺪﺍﻫﻤﺔ ﺍﻣﻨﻴﺔ ﺭﺳﻠﺖ ﻟﻴﻬﻮ ﺍﻓﺮﺍﺩ ﻻﺑﺴﻴﻦ ﻣﺪﻧﻲ ﻋﺸﺎﻥ ﺍﻫﻠﻪ ﻣﺎ ﻳﺤﺴﻮﺍ ﻭﻧﻌﺮﻑ ﻣﻜﺎﻧﻪ ﺑﺎﻟﻀﺒﻂ
ﻟﻜﻦ ﻟﻼﺳﻒ ﻟﻘﻴﻨﺎﻫﻮ ﻣﺎﻓﻲ ﻭﺍﻫﻠﻪ ﻗﺎﻟﻮ ﻏﺮﻳﺒﺔ ﺍﻧﻮ ﺍﻟﻠﻴﻠﺔ ﻗﺎﻝ ﺑﺎﻳﺖ ﺑﺮﺓ ﻋﻤﺮﻭ ﻣﺎ ﺑﺒﻴﺖ ﺑﺮﻩ ﺍﻟﺒﻴﺖ .. ﺑﺲ ﻋﺎﺭﻓﻪ ﻣﻌﻨﺎﻫﺎ ﻻﺯﻡ ﺍﻧﻪ ﺍﺧﺪ ﺧﺒﺮ ﺑﺎﻟﻤﺪﺍﻫﻤﺔ ﻫﻞ ﺍﻧﺘﻮ ﻛﻠﻤﺘو ﺍﻟﺒﺖ ﺧﻄﻴﺒﺘﻪ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻉ ؟؟ .. ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻬﻮ ﻻ ﻭﻣﺎ ﺃﻇﻦ ﺍﺧﺘﻬﺎ ﺗﺤﻜﻲ ﻟﻴﻬﺎ
ﻗﺎﻝ ﻟﻴﻬﺎ ﻣﻌﻘﻮﻝ ؟ ﻟﻜﻦ ﺍﻟﺨﺒﺮ ﺟﺎﻫﻮ ﻣﻦ ﻭﻳﻦ ؟؟
ﻃﻴﺐ ﺍﺳﻤﻌيني ﻛﻮﻳﺲ ..ﺍﻧﺎﻋﺎﻳﺰﻛﻢ ﺗﺠﻮﻧﻲ ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ 7 ﺻﺒﺎﺣاً ﺍﻧﺘﻲ ﻭﻓﻴﺮﻭﺯ . ﻭﺗﺠﻴﺐ ﻣﻌﺎﻫﺎ ﺑﻄﺎﻗﺘﻬﺎ ..
ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻬﻮ ﺣﺎﺿﺮ .. ﺣﺎﺿﺮ ..
ﻭﻗﻔﻠﺖ ﺭﺟﻌﺖ ﻟﻔﺎﻃﻤﺔ ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻬﺎ ﻋﺎﻳﺰﺍﻙ ﺗﻀﺮﺑﻲ ﻟﺴﻬﻰ ﺗﺪﻳﻚ ﻓﻴﺮﻭﺯ ﻗﻮﻟﻴﻬﺎ ﺭﺣﺎﺏ ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻚ .. ﻣﻘﺪﻡ . ﺍﺯﻫﺮﻱ ﻗﺎﻝ ﺗﺠﻮﻫﻮ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ 7 ﺻﺒﺎﺣاً ﻭﺗﺠﻴﺐ ﻣﻌﺎﻫﺎ ﺍﻟﺒﻄﺎﻗﺔ .ﻟﻤﻦ ﺍﺗﺼﻠﺖ ﻓﺎﻃﻤﺔ ﻟﻘﺖ ﺍﻟﺘﻠﻔﻮﻥ ﻋﻨﺪ ﻓﻴﺮﻭﺯ ..ﻭﻛﻠﻤﺘﻬﺎ ..
ﻓﻴﺮﻭﺯ ﻟﻤﻦ فاطمة كلمتها ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻉ .. ﻣﺸﺖ ﻃﻮﺍﻟﻲ ﻧﺎﺩﺕ ﺳﻬﻰ ﻟﻘﺘﻬﺎ ﻧﺎﺍﺍﻳﻤﺔ ﺍﻡ ﻗﻠﺒاً ﻣﻴﺖ .. ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻬﺎ ﺑﻜﺮﺓ ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ 7 ﺗﻜﻮﻧﻲ ﺟﺎﻫﺰﺓ ﻋﺸﺎﻥ ﺗﻄﻠﻌﻲ ﻣﻌﺎﻱ ..
ﺍﻟﻤﻬﻢ ﺑﺎﻻﺧﺘﺼﺎﺭ ﻋﺸﺎﻥ ﻣﺎ ﻧﻄﻮﻝ .. ﻣﺸﻮ ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ ﺍﻟﺘﻼﺗﺔ ﻭﻗﺎﺑﻠﻮ ﺍﻟﻀﺎﺑﻂ ﺭﺣﺎﺏ ﻭﻓﻴﺮﻭﺯ ﻭﺳﻬﻰ طبعاً سهى ﺧﺎﻳﻔﺔ ﻭﻣﻄﻴﺮﺓ ﻋﻴﻮﻧﻬﺎ ﻭﺗﺮﺟﻒ ..
ﻓﻴﺮﻭﺯ ﺣﺴﺖ ﺑﻴﻬﺎ ﺧﺎﻳﻔﺔ .. ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻬﺎ ﺣﺒﻴﺒﺘﻲ ﻣﺎ ﺗﺨﺎﻓﻲ ﺍﻧﺎ ﻣﻌﺎﻙ ﻣﺎ ﺑﺤﺼﻞ ﺍﻻ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﺍﻭﺛﻘﻲ ﻓﻴﻨﻲ .. ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻬﺎ ﺍنا بقيت ﻣﺎ ﺑﺜﻖ ﻓﻲ ﺭﻭﺣﻲ. ﺑﺜﻖ ﻓﻴﻚ ﺍﻧﺘﻲ ..
ﺍﻟﻀﺒﺎﻁ ﻗﺎﻋﺪ ﺟﻮﺓ ﺑﺘﻜﻠﻢ ﻣﻊ ﺑﻌﺾ ﺍﻻﻓﺮﺍﺩ ﺯﻱ ﺗﻼﺗﺔ ﻛﺪﺍ ..
ﻭﻛﻠﻬﻢ ﻻﺑﺴﻴﻦ ﻣﻠﻜﻲ .. ﺗﻌﺎﻟﻮ ﺟﺎﻱ ﻧﺸﻮﻓﻮ ﺑﻘﻮﻝ ﻟﻴﻬﻢ ﻓﻲ ﺷﻨﻮ ؟
ﺍﺯﻫﺮﻱ ﻗﺎﻝ ﻟﻠﻌﺴﺎﻛﺮ ﻟﻼﺳﻒ ﻓﻲ ﻭﺍﺣﺪ ﺍﻣﺒﺎﺭﺡ ﺧﺎﻳﻦ ﻋﻤﻞ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻣﺎ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻭﺍﻧﺎ ﻣﺘﺄﻛﺪ ﻛﺎﻥ ﺣﺎﺿﺮ ﺍﻻﺗﺼﺎﻝ ﺑﻬﺸﺎﻡ ..ﻳﻼ ﺳﺮﻳﻊ ﺍﻱ ﺯﻭﻝ ﻳﻄﻠﻊ ﺗﻠﻔﻮﻧﻮ .. ﻭﺻﺎﺣﺒﻨﺎ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ ﺍﻟﻬﻠﻔﻮﺕ ﺳﻘﻂ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺦ .
ﻭﻃﻠﻌﻮﺍ ﺗﻠﻔﻮﻧﺎﺗﻬﻢ ﻭﺧﺘﻮﻫﻦ ﻗﺪﺍﻡ ﺍﺯﻫﺮﻱ .. ﻭﺑﺪﺍ ﻳﻔﺘﺶ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻜﺎﻟﻤﺎﺕ ﺗﻠﻔﻮﻥ ﺗﻠﻔﻮﻥ ﻭﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ ﺍﻟﻐﺒﻲ ﻣﺎ ﻣﺴﺢ ﺳﺠﻞ ﺍﻟﻤﻜﺎﻟﻤﺎﺕ ﻭﺳﺎﻗﻮﻩ ﻃﻮﺍﻟﻲ ﺩﺧﻠﻮﻩ ﻟﻲ ﺟﻮﺓ ﺍﻟﺒﺤﺼﻞ ﻟﻴﻬﻮ ﺷﻨﻮ؟ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻋﻠﻢ ..
ﺍﺯﻫﺮﻱ ﺟﺎﺏ ﻣﻌﺎﻫﻮ ﺍﻻﺗﻨﻴﻦ ﺍﻟﺘﺎﻧﻴﻦ ﻭﻃﻠﻌﻮ ﺍﻟﺴﺘﺔ. ﺍﻟﺒﻨﺎﺕ ﺍﻟﺘﻼﺗﺔ ﻭﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﻴﻦ ﻭﺍﻟﻀﺎﺑﻂ ﻭﻋﻠﻰ ﻭﻳﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﻨﻚ .. ﻭﻣﻦ ﻣﺤﺎﺳﻦ ﺍﻟﺼﺪﻑ ﺍﻧﻮ ﺍﻟﻠﻴﻠﺔ ﻫﺸﺎﻡ ﺣﻴﺠﻲ ﺍﻟﺒﻨﻚ ﻳﺼﺮﻑ ﺍﻟﻘﺮﻭﺵ ..
ترقبووووا الجزء الاخيييير من الرواية بعد قليييل


ودعتكم الله ،،، بس عايزين الناس تتفاعل مع القصة

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية الصكوك ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في الإثنين 11 مايو 2015 - 12:53




الحلقة الثانية والعشرون
والأخيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرة

العربية كانت بوكس وصلت للبنك وطبعاً سهى قالت ليهم الليلة مية المية هشام حيجي يصرف القروش من هنا .. والضابط قال للجميع ... ضلوا وخشو البنك لكن اتفرقوا .. وما تقعدوا في مكان واحد ويا فيروز تعالي ..
مشت معاهو وسأل من مدير البنك ودخل عليهو في مكتبه وحكا ليهو الحاصل .. ومدير اتواصل مع الشبكة الداخلية ومعلومات الحساب بتاع شرف وعرف انو مافي زول صرف حاجة لغاية الان؟
الضابط ازهري .قال ليهو نحن ح نقعد شوية . ونشوف البحصل شنو لانه الزول ده احتمال يجي هنا ؟
بهوية مزورة وح نبركت قضية كبيرة ..
المدير قال : ابشرو .. طبعا نحن حنأخد صورة من البطاقة دي وحنخليها معانا ونجمد الحساب تجميد مؤقت ..
وبي كدا الحمد لله رب العالمين ربنا انقذ القروش من المحتال ..
وماهي الا دقايق وجاء هشام واول زول شافه شافته سهى .. وبدون ما تحس
كوركت يهودا هشام يا جنابو ..بالله شوف البت الغبية دي؟
المفروض يخلوهو لغاية ما يطلع الشيك ويحاول يصرفه وكدا يقبضوه بالثابته لكن برضو طوالي اتحركوا العساكر والضابط وقالو ليهو ثابت يا زول .. ارفع يديك فوق ..
قال ليهو شنو يا جماعة في شنو؟ الله ؟ ازهري قال للعسكري فتش الزول ده . دخل يده في جيبو طلع شيك بأسم فيروز ..قال لفيروز يا فيروز فتشي البت المعاهو دي ..
فتشتها طلعت من شنطتها بطاقة باسم فيروز شمس الدين والصورة صورة البت ..
الحمد لله البنك ما كان فيهو ناس كتيرين والساعة كانت زي عشرة صباحاً
ازهري قال ليهو وين باقي الاوراق والظرف الفيهو ؟؟
قال ليهو في البيت يا جنابو ..
بس يا جنابو انا بتصرف بناء على رغبة خطيبتي سهى ...
الضابط قاليهو .. اسكت يا نعجة ..يلا ارمو الناس ديل في البوكسي وراء وعلى البيت
الضابط قال لفيروز اخدو امجاد او تكسي وانتظرونا في المركز
فيروز اتكلمت مع الضابط همساً ..قالت ليهو انا ما عايزه ناس بيتهم يحسوا بحاجة ..
قال ليها اطمئني ..
ديل مشو على المركز وديل مشو على البيت..
كلها نص ساعة والبنات منتظرين في المركز وجات العربية بتاعة ناس ازهري وشايلين هشام ومعاهو البت والظرف معاهم..
ولمن سلم فيروز كل الأوراق ..
فيروز قالت ليهو يا جنابو نحن عفينا عن هشام وبعد استلمنا الظرف تاني ما عايزين منه حاجه ..
والغلط الحصل حصل من هشام ومن سهى ..فانا ما عايزة الكلام يصل لابوه.. لان ابوهو قاعد يفتخر بيهو.. وان شاء الله ربنا يهديك يا هشام انت زول ما ساهل ..
الضابط قال ليها خير يا انسانة يا راقيه .. لكن نحن عندنا معاهو مفاهمة في مسألة تزوير البطاقة .. واتأكدي وصيتك ما ح أفرط فيها ..
يقصد انها عايزة اهلها ما يعرفوا حاجة ..
والسعادة غمرت البنات وفرحوا فرح مبالغ فيهو وسهى بدون ما تحس حضنت فيروز وقالت ليها انت اعز واطيب اخت في الدنيا انا من الليلة حكون خدامة تحت رجليك ..
قالت ليها والله يا سهى انا حزينة انك فقدتي خطيبك ..
سهى قالت يا شيخة فكينا بالله .. انا عايزة اقرا بلا عرس بلا هم ..
وهم طالعين كدا .. الضابط نادى على رحاب . وقال ليها ..بالمناسبة انا لقيت شريكة حياتي لو هي ما عندها.. مانع انا بالمساء بجي بيتهم .. قالت ليهو يكون ده اسعد يوم في حياتها ..
والموضوع ظبط مع رحاب ..
وسهى بقت تشوف فيروز في مكان امها وابوها من شدة الحب والاحترام ومحمد مبرم شعره .. وفاطمة قالت ليهو اختاني جاي ولا جاي انا عايزة اقرا وشمس الدين وبتول كلمتهم فيروز وقالت ليهم شرف.. رسل لي اوراق وح اشتري بيت .. وهم ما عندهم اي فكرة عن الحصل ..
وسهى اتغيرت 180 درجةوبقت تقلد فيروز في كل تصرفاتها .. صلاة ولبس وو .. سبحان الله ..حتى امها وابوها محتارين في الحاصل ..
وبعد فيروز اشترت البيت حتى اتصلت على شرف . عشان ما يفرق بين الاصوات ويقول فرحانة .. ساي
وفعلا ما قدر يفرق اساسا سهى وفيروز اصواتهم قريبة لي بعض ..
وبي كترت المكالمات فيروز بقت مجنونة بي شرف ..
بس الفرق انو اي اتصال يجيها بتكون بتتكلم قدام ناس البيت .
واستمر الحب الغالي وتم المراد ((وكانت هذه قصة الصكوك ..))
ودمتم سالمين
تمت ..

ودعتكم الله ،،، بس عايزين الناس تتفاعل مع القصة

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى