منتديات أبودليق
أخي الحبـيب ... الزائر الكريم ... حبابك عشرة بلا كشرة تفضـل بـدخـول دارك فعز الله مقدارك ولك من إدارة المنتدى ومن كل أهل أبودليق الطيبين التحية والتقدير فأنت من تساهم برفعة أبودليق والإعلاء من شأنها نتمنى لك وقتا سعـيداً بين أهلك وأخوانك ــ تفضل بالدخول ــ فلا تنسى نطق الشهادتين والصلاة على النبي :
(( لا إله إلا الله محمد رسول الله ))
(اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم)

رواية ظلال المظالم ـ للروائي طارق اللبيب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رواية ظلال المظالم ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في الخميس 21 مايو 2015 - 9:01




اليوم أحبتي يسعدني أن أقدم لكم إحدى الروايات الرائعة لكاتبنا الرائع طارق اللبيب
ظلال المظالم
الحلقة الأولى

القدر يضع الناس دايماً في مفترق طرق .
وكل ما يحصل خير للانسان.. المفروض ما يتوشح بالفرحة المطلقة ..ربما يكون مبطنًا بالشر .
وعندما تحصل مصيبة .. ما تستيأس .. لانها ربما يكون الخير مخبأ فيها ..
لكن الزول ما عندو حل غير انو يقول قدر الله وما شاء فعل .. وكل شيء يجري بأمر الله
في زمن كانت البلاد تتقدم كان بلادي تتقسم وتتهدم .. والسبب في ذلك هو ان النفوس التي تحتوي على الانانية والشر اكتر من النفوس الخيرية ... والمشكلة لا تنحصر في الحكام والمسؤولين .. بل اصبحت ازمة ضمير عامة .. الا من رحم الله وقليل من جعل الضمير متحكماً في تصرفاته.
المثل زمان قالو كان طابت النية العنقريب بشيل مية .. والنفوس ان بقت جواها بطال مليون ميل بنشوفو علينا ضيق .
في زمن اي زول يجازف حق الناس ويشوف مال الحرام غنيمة باردة ..
وياكل السيح والريح ولا يشبع يأكل ينافق ينافق لكي يوافق .. يسرق كل ما سهلت سرقته ..
صاح في واحد بيسرق ملاية .. وفي واحد بيسرق ولاية ..
صاح في واحد بزوغ بي حق القهوة من ست الشاي.. وفي واحد بزوغ بي ميزانية وزارة كاملة ..
وفي النهاية الاتنين عندهم ازمة في الضمير .. والزول الزاغ بي حق القهوة كان لقى فرصة في الولاية كان سرقها ..
قصة عمر الشهير بي اب حنك كان من اكتر القصص التي تدمي القلب وتخلي الزول يتصدع من الداخل من الألم ..
عمر راجل متزوج وعندو بت وولد .. وساكن بالايجار في حي متواضع .. وما عنده اي طموح في حق الناس .. شغال سمسار في السوق بتاع عربات وبيوت وكدا يوفق بين البايع والمشتري والبدوها ليهو يحمد عليها الله ويوديها لوليداته.
في فترة لقى قروش السمسرة ممحوقة ولا بتسد ايجار ولا بتعيش زي الناس ويوم يلقى وخمس يوم يجي مدلدل ايديهو .. وهو مع ذلك انسان امين .. لا يستخدم مسألة الكوبري بتاع السماسرة لانه حرام وسحت ..والكبري طبعاً انك تدي المشتري سعر اعلى وتقول للبايع سعر اقل .. والبايع والمشتري يكونوا ما عارفين او على الاقل واحد عارف والتاني لا .. والفرق بين البيعتين بكون مبلغ لا بأس به اسمو الكبري ..
الكبري ده بتقسموه السماسرة .. اها لمن انتشرت قصة الكباري بين السماسرة وبقت كتيرة شديد ..
والسماسرة اتقسموا كتل كتل .. ابحنك ومعاهو كم نفر كدا بقو شغالين بالنزاهة والشغل بتاعهم ميتان ..
لان الشر في السوق عم .. ابحنك لاقى صاحبه (فريق) و ..
ابحنك قاليهو : ياخي الشغل ده بقى ما جايب حقو .. وانا شكلي كدا .. من بكرة بمشي بفتش لي على مصدر رزق جاي ولا جي ..
ناس الكباري البضبحو الرهاين ديل انا ما بنفعو معاي ..
(الرهاين .. هم زبناء السماسرة كان بايع كان مشتري .. بسموهو رهينة لانو بكونوا متحكمين فيهو وبتم البيعة بالشي البقولوه ليهو لانو في ناس بتثق في السمسار .. فده بسموهو رهينة..)
فرريق قاليهو يا عمر قصة الكوبري دي كلهم عارفنها حرام بس ما عارف بعملوها ليه ..
قاليهو الما بهدي الكريم تعبان .. لكن انا غايتو .. ما بأكل اولادي خمسمية جنية حديدة واكون شاكي فيها ..
انت عارف الجرايم البتحصل في البلد دي كلها .. القتل والسكر والبنقو وغيرو .. ده لانو الناس بتأكل اولادها حرام بعدين الولد يكبر معاهو الحرام جاري في دمو ويطلع مجرم !! ( كلام عجيب والله يا ابحنك).
على كل حال انا يا فريق ماشي اشوف معايشي بعيد من مجتمع التماسيح ده..
ان شاء الله ناكلها انا واولادي بي موية اخير لنا من الحساب بعدين ..
فريق قال ليهو ان شاء الله ربنا يكتب لك السلامة والتوفيق في طريقك شقيش ما تقبل ..
وكانت الدعوة دي من فريق دعوة مجابة نوعاً ما ..
طبعا فعلا ابحنك اليوم ده .. مشى لي اولادو مدلدل ايديهو .. لا قرش لا تعريفة .. والسماسرة كلهم شغالين زي السلام عليكم..
وتاني بالليل مشى اتدين حق العشا من سيد الدكان ..
اصلا بتدين منو والديون تتردم وتتردم .. ولما يلقى ليهو مسكة كويسة من زبون ..بجي يسدد دينه ..
اها يا زول .. بالليل كدا اتصل عليهو واحد من زملاهو في المهنة الخطيرة دي .. وقال ليهو بتعرف حاج فلان قال ليهو نعم صاحبي ..
قال ليهو الزول ده قبيل جا السوق وعندو عريبة كيت كيت .. وكان بسأل منك ..
ونحن قلنا ليهو عربيتك دي بتجيب خمسين .. والعربية الحقيقة ممكن تجيب الستين براحة لكن هو وافق ..
نحن دايرينك باكر تجي السوق وتأكد ليهو كلامنا ..لانه نحن عندنا رهين داير العربية بي خمسة وستين .. وما عارف سيدا طالب فيها الخمسين .. نحن بنموت بي رهينتنا وندفعو الخمسة وستين .. وانت تخلي زولك يقبل بي الخمسين ..
وانا بوعدك نسلمك الخمسة مليون في يدك .. وانا وزولي نتقسم العشرة .. خمسة .. خمسة ..
(ودي طريقة الكوبري عند السماسرة ..)..
بس طبعاً لا البايع لا المشتري ما بكون عارف تفاصيل البيعة ..
اب حنك قال ليهو لالالا . ده كوبري ليهو ضل وانا برررره
زميلو ده اسمه حيضر .. طبعا بنطقوها بالضاد مع انها حيدر .. يقنع فيهو ي ابحنك ياخي ما تبقى زول مكاجر .. وما تقطع ارزاقنا .. انت قالو خلاص داير تخلي السمسرة .. تم البيعة دي وبعدين توب ياخي
بعدين موش حرام تخلي البيعة تطير مننا ونحن في الحوجة دي والفلس الكافر ده ؟
هسي يعني انت ما محتاج للخمسه مليون؟
اها ابحنك سرح كدا طويييييييل وفكر لقا الخمسة مليون دي .. بتسدد ديون الدكان ..
وبسدد رسوم المدرسة .. وبتشتري لي زوجته عشوش التوب .. النابحاهو بيهو ليها خمسه شهور .. قال ليهو يا زول فيها خير .. خلاص لي بكرة .. ولو عمل كدا حتكون دي غلطة عمرو ..
وبداية الانزلاق الى الهلاك ...


ودعتكم الله ،،،

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية ظلال المظالم ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في السبت 23 مايو 2015 - 8:56




الحلقة الثانية

الليل بطولو واب حنك يفكر في موضوع الخمسة مليون .. البتحل ليهو كل المشاكل .. لكنها حرام ..وفيها ظلم لناس.. ونفسو ضاقت .. وحس بانو انسان حقير.. لمجرد انو فكر يعمل العملية الما كريمة دي .. طوالي اتناول التلفون وضرب لصاحبو حاج احمد سيد العربية العايز بيعها ..
وقال ليهو : كيف حالك يا حاج احمد .. معاك انا عمر السمسار .
قاليهو كيف الحال يا راجل يا نزيه .. والله انا كنت كايس ليك .. عشان انت مختلف عن كل السماسرة .. والواحد بيثق فيك .. قال ليهو فعلا قالو لي الليلة كنت كايس لي في السوق .
قال ليهو نعم والله فتشت ليك وما لميت فيك ..
قال ليهو العربية العايز تبيعها عايز فيها كم يا حاج احمد ؟
قال ليهو.. انا والله يا عمر اننا مضطر للبيعة دي ،، كنت عايز فيها ستين .. لكن ناس السوق قالو ما بتجيب الا خمسين ...
قال ليهو يا حاج ما تصدق كلام السماسرة ..
العربية بتجيب الستين .. بس انت اصبر لي بعدين .. لو حصل اي شي وانا ما جيت السوق .. ما تبيع العربية لزول غايب .. لازم الزول العايزها يكون حاضر وتستلم منو المبلغ من ايدو لي ايدك وتوثق ليهو العربية في اسمه تصر انو يكون حاضر وتعرف منه ح يدفع كم عشان ما تقع في قصة الكباري..
قال ليهو بس الجماعة قالو لي تدينا العربية ونجيب القروش في محلك ونجي نمضيك فوق الورق وخلاص ..
قال ليهو كدا غلط والف غلط يا حاج احمد...
ما تمضى الا تتاكد العربية اتباعت لمنو واتباعت بي كم انا بجي بكرة بزبط لك الموضوع بس انا دايرك تمسك في الستين دي اصلك ما تنزل منها انا بتم ليك البيعة وبتشوف وانت ما بتقصر ..
بس ما تقول للسماسرة اني اتكلمت معاك الناس ديل ثعابين انت ما عارفهم بلدغوني كان عرفوني قديت ليهم الانبوبه .. قال ليهو علي خيرة الله يا زول..
بعد انتهت المكالمة .. ابحنك عاين لي وليداته الاتنين كانو بذاكرو مع بعض..
وقال في سرو .. كان طردوكم من المدرسه انا ما بدخل عليكم حرام .. وربنا كريم علينا ...
اصبحت واطات الله ومشى السوق .. السماسرة جو اتلملمو فوق ابحنك وعزموه شاي .. واتونسو معاهو مبسوطين .. وحلفو عليهو فطروه بي كبده عشان يكتلو قلبو.. لكن هو من البارح بالليل .. بوظ ليهم الموضوع وقدا ليهم الشغل وكسر الكبري .. قالو ليهو ياب حنك اتكلمت مع الزول؟
قال ليهم ايوه وهو موافق .. واثق من كلامي شديد..
السماسرو اتبسطوا شديد الاتنين بتاعين امبارح ومعاهم تاني تلاته .. الوسيلة واب حبال اللهو حضير ديل الاساسيين..
الوسيلة قال لي ابحنك .. الجماعة التلاته ديل عودهم راكب ياب حنك .. (عودهم راكب) دي معناها مشتركين معانا في الغنيمة .. اب حنك قال له نظامهم شنو .؟
قالو ليهو كل واحد مننا نحن التلاته يدفع كلب .. (يعني مليون ).. يعني نصيبك حيكون اربعة .. قال لهم ربنا يسوي الفيها خير.. يلا طبعاً هم منتظرين تلفون من حاج احمد بتاع العربية ..عشان يمشي ابحنك يجيب منه العربية ويشيل ليهو القروش ويمضيهو على الخدعة ..
وما هي الادقايق وحاج احمد فاجأهم وجا بي نفسه ..
اها يازول وكت جاء حاج احمد بتاع العربية .. الجماعة احبطوا احباط ما طبيعي ..لانو حيباشر البيع بينفسو.. وبي كدا الكبري بكون طرشق .. المهم الوسيلة اخبث مافي الشله .. قال ليهو يا حاج احمد انت مالك تعبان .. نحن منتظرين منك بس تلفون .. وكنا حنجي عليك طوالي نسوق العربية .. انت هسي امشي البيت .. خلي فلان ده يوصلك بعربيتو عشان ما تنتظر طويل .. نحن قاعدين لشنو مش عشان نخدمك حفايا ونتم ليك الشغل ؟.. قال ليهم ممكن أمشي .. بس انا عندي كلام .. انا عربتي بي ستين .. اقل من ستين ما ببيعها .. الوسيلة قال ليهو يا حاج ده كلام شنو ؟.. نحن موش امبارح اتفقنا .. وكلمنا الراجل .. والراجل حيجي على ضو كلامك القلتو .. حاج احمد قال ليهم معليش والله اسف بس غيرت راي .. اقلا من ستين ما ببيع ..
الوسيله راس الحية وزعيم العصابة قال لي اب حنك .. يا اب حنك والله فشلتنا .. اب حنك قال لي حاج احمد : يا حاج احمد انت موش امبارح بالليل اتفقتا معاي .. وقلت لي تعال سوق العربية ؟ الليله القلبك شنو؟ قاليهم يا جماعة غيرت راي .. واحتمال اسيب البيع زاتو .. بعدين يا الوسيلة انا اتذكرت .. انا الليله فاضي وقلت اقضي اليوم ده في السوق .. فما في داعي امشي .. بنتظر الزول لمن يجي واذا دعا الامر بنمشيلو في محلو ..
المهم في الموضوع الراجل العايز العربية وصل والبيعة تمت بطريقة صحيحة والسماسرة اخدو العمولة المفروض ياخدوها وحلالا طيباً بس طبعاً اقل بكتير من الشي الكانو متوقعنو ..
وحاج احمد دفع والزول الاشترى دفع واتقسموها التلاتة والموضوع انتهى على كدا بس الزول الاشترى العربية .. اتعرف على حاج احمد وكان قابلو قبل سنوات في القضارف واتسالمو شديد وشالو تلفونات بعض .. بس حكاية التعارف دي ضرت اب حنك ضرر بالغ ..
عارفين كيف؟

ودعتكم الله ،،،

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية ظلال المظالم ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في السبت 23 مايو 2015 - 9:10




الحلقة الثالثة

قبل ما نعرف معرفة حاج أحمد والزول اللخد العربية . ضرت أب حنك في شنو..؟
حاج أحمد بعد ما سلم كل زول من السماسرة حصته قال لي أب حنك ماك مارق كدي على الشارع؟ قال ليهو والله مارق وليداتي ما خليت لهم (دي ها) .. ونتل ظفر الابهام مع سنونو دلالة على العدم ..
قال ليهو خلاص نركب مع الراجل ده تبقى لينا آخر ركبة في العربية ووداع لي عربية قعدت معانا عشرة سنين .. الله يلعن ابو الفلس ياخي ..
أب حنك قال ليهو أحمد ربك يا حاج أحمد انت الليلة مالي قروش .. في ناس ما عندهم عربية يبيعوها .. لما وصلو الشارع وأب حنك نازل ماشي يركب المواصلات عشان يمشي على اهلو .. حاج أحمد قالو انا دايرك باكر تعال لي . بعد ما نزل أب حنك .. حاج أحمد قال لصاحبو الاشترى العربية..
الراجل ده زول امين امانة اصلا ما بتشبه السماسرة تتخيل .. نحن الاتنين كنا المفروض نخسر 15 مليون . انا المفروض ابيع بي خمسين وانت المفروض تشتري بي خمسة وستين .. المهم حكاليهو خطة السماسرة الفشلها ليهم أب حنك..
وطبعاً حاج أحمد ما كان متخيل انو ممكن الزول ده يلاقي السماسرة تاني ويحكي ليهم .. حتى ما طلب منو كتمان السر .. عشان كدا السر كان مرق من اتنين .. تاني كان انتشر في البلد ، سيدو ما يلوم الكلمو .. والسر أمانة وافشاهو خيانة .. بس حاج أحمد مع انو ما كان عارف الكلام بنتشر.. لكن برضو ما كان يحكي .. لانو مرات السر كان مرق من بين اتنين .. ممكن يخرب البلد .. وده الشي الحصل فعلا .. مع الانسان الطيب اب حنك النزيه ..
المهم الجماعة اتفرقو اب حنك مشى على بيتو .. وحاج أحمد مشى بي قريشاتو علي اهلو .. والزول ساق عربيتو ومشى برضو .. اب حنك وصل البيت واتغدا معا ألادو احسن غدوة بي مال الحلال .. وكان مبسوط .. ومرتاح البال .. مع انو القريشات قليلة .. لا بتسد جاي ولا بتسد جاي .. لكن ربنا كريم ..
البنية يادوب ممتحنة الجامعة .. اسمها عفراء سمحة سماحة لامن يبقصو منها .. الزول اكان عاين لها مرتين .. احتمال يجيهو سكري .. من كترة الحلاوة الفوقا .. ومربية بالحلال .. وبريئة براءة الطيور الحالمة .. والولد تقريبا في سادس .. سكوت وذكي ومطيع عيونو تقول عمرو عشرين سنة ما شاء الله اسمو حمد مسميهو على صاحبو.. زوجته (عشوش نور الحوش).. هو مسميها كدا.. اصلاً اسمها عائشه طيبة ووناسة ومرة كلفة وضيفان .. ومرة سترة .. بس دايرالا توب .. تاني ما عندها موضوع ..
باكر الصباح اب حنك ما مشى السوق .. مشى لحاج أحمد في محل شغله ..
سلم عليهو وقعدوا وشربه الشاي واتونس معاهو قال ليهو : يأب حنك انا عندي راجل صديقي من عشرين سنة .. شغال في مجال الاسماك .. عندو ناس شغالين معاهو ..
بجيب السمك من جبل اولياء بوزعو هنا .. بي العربات الفي شكل تلاجات ديل ياخي ..
أب حنك قال ليهو ايوة بعرفها ..
قال ليهو ياخي الجماعة الشغالين معاهو ديل .. ماكلنو اكل السوس ..
وهو قبل يومين بتكلم معاي .. قال عايز ليهو زول امين .. يمسكو الشغل ده ..
وانا والله انت واثق منك ومالي يدي منك تب .. فياخي انت رايك شنو؟
أب حنك قال ليهو.. والله مافي اي مشكلة يا حاج أحمد.. انا اساساً نويت ابعد من جو السماسرة ..
واشوف لي شغل ثابت .. لانو المسؤليات كبرت .. والبلد بقت صعبة من ناحية معيشية ..
انا موافق طوالي كلمه وده تلفوني .. خليهو يتصل علي، وانا بمشي ليهو في مكانه، واشوف التنسيق والامور بتمشي كيف .. علي خيرة الله .. اب حنك طلع من الزول وهو بقول في سره والله ده شغل انا ما كنت بحلم بيهو فعلا من ترك شيئاً لله ابدله الله ما هو خير منه ..
ومشى قعد في البيت منتظر الاتصال من حاج أحمد او من الزول بتاع السمك ..
يومين تلاتة اربعة ..
في الوقت ده خلال الايام القاعدها أب حنك في بيتو فاضي وياكل في سنامه ويدين من الدكاكين على حس الشغل الجاي جديد .. زي ما بقول المثل على حس الغنيمة رهن واتدين .. في الوقت ده سوق السماسرة هناك كان مقلوب رأسا على عقب واب حنك ما جايب خبر ..وسيرة أب حنك في سوق السماسرة على كل لسان وهم طبعاً مجتمع قذر جدا ..في انتظارهم قدام ستات الشاي منتظرين الرهاين والغنايم ما بخلو سيرة زول .. وعندهم جنس شمارات عند الحريم مافي .. لكن برضو فيهم الصالح وفيهم الطالح .. المهم
المهم الحصل انو الراجل الاشترى العربية من حاج أحمد جاء راجع يسأل من اب حنك عندو بيعة ماعارف عايز يشتري المهم سأل منه السماسرة قالو ليهو أب حنك خلا السوق
قال لهم بس انتو ما عندي معاكم شغل انتو مش كنتو عايزين تركبو فوقنا كبري انا وحاج أحمد
قالو ليه القال كدا منو ؟ قال ليهم انتو براكم قلتو الكلام ده لي الراجل الاسمو أب حنك وهو الانقذنا منكم وكشف الموضوع لحاج أحمد .. اووووووو (وده الضرر الاتكلمنا عنه قبيل)
بس السماسرة كلهم في لحظة واحدة فارو .. وهاجو وماجو وبقو يعضعضو في يديهم ويقولو عليك الله شوف اب حنك الخاين ..اول حاجة قد لينا الشغل وغشا علينا ووسخ سمعتنا ..
الوسيلة الهبيلة قال لهم والله انا اعمل فيهو عملية .. يكلب منها جلد الجبال ..وكلهم مع بعض نوو على اب حنك نية سوداء وهم اساساً ناس لا يخافون الله ..
الله يستر ..

ودعتكم الله ،،،

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية ظلال المظالم ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في السبت 23 مايو 2015 - 9:24




الحلقة الرابعة

الجماعة السماسرة هناك شغالين في المخططات والمكايد.. وتنقل الاقوال الكاذبة عن أب حنك .. وهو ما جايب خبر
حتى صاحبو الوحيد فريق .. مسكوه غسلو ليهو دماغو .. وقالو ليهو أب حنك قاعد يتكلم عنك وعن ناس بيتكم كلام ما حلو .. وهو العوير مع انو بعرف أب حنك كويس.. بس برضو صدق الكلام . وحقد على أب حنك لا ايدو لا وكراعو .. الناس دي ليه دايما بتصدق الكلام من طرف واحد ؟ ليه ما بتاكدوا قبل ما يتهموا انسان بريء ؟.. وبعدين يندمو.. ناسين انو ربنا قال: (ان جاءكم فاسق بنباء فتبينو ان تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على مافعلتم نادمين) .. حتما الزول الاسمو فريق ده . ح يندم يوم من الايام .. لانو صدق مجرد اقاويل غير مثبتة عن صديقو .. وما فريق وحدو .. ناس كتيرين وصلهم كلام انو أب حنك قال عنهم وقال .. واي قواله بتختلف عن التانية .. وتقريبا أب حنك فقد كل اصدقاهو ومعارفو في السوق .. وزي ما هو معروف .. مافي زول اتحقق ولا اتبين من عمر أب حنك .. اي زول سكت بقوالتو وخلاص وشال في قلبو .. ودي طبعاً مرحله فقط من مراحل الانتقام الناوين عليهو ناس الوسيلة..
وتمهيدية بي دليل انو قال لي فريق يا فريق نحن الزول قبل ما يمشي من السوق اذانا كلنا وعايزين ناخد حقنا وبنحتاج ليك في يوم من الايام جاهز وللا بتخذلنا ؟ فرريق قاليهو اخذلكم ده انا باخد منو حقي بطريقتي الخاصة ..
واي حاجة انا معاكم ..
المهم .. مرت الايام وفي يوم من الصباح جا اتصال علي أب حنك .. من الراجل صاحب العمل بتاع السمك .. وطلب من أب حنك يجيهو في مقر الشغل ..
أب حنك اتفاءل جدا ودبت الفرحة والسعادة في اوصاله.. وقعد يكورك .. عفرااااااء.. حمد... عشوووش يا نور الحوش .. اجرو تعالو البشااااااااره .. ناس الشغل ضربو لي .. يلا ياعشوش جهزي لي انا طالع سريع .. والفرحة عمت ناس البيت .. وعبرو ليهو عن سعادتهم .. واتجهز وطلع وكت وصل الباب عشوش همهمت .. قالت يا رب يوفقك يا عمر وين ما تقبل تضرب وتلقاها خضرا .. وربنا يحفظك من السفح واللفح .. اظنها بتدعي الدعوة دي طوالي .. مشى للراجل .. وقعد معاهو .. الراجل راجل طيب شديد اسمو فضل .. وزول هادي وكلامو براحة .. وشكلو العمال مستغلين طيبتو .. المهم حكى لأب حنك الخسارات البتعرض ليها..
ومن هناك بدأ العمل وأب حنك مشى الخزان مكان شحن السمك ومن اول يوم اكتشف انو العمال بشتروا اصلا الكمية في قفاف من الحواتة (الصيادين).. ولما يجو يشحنو بنقصو من كل قفه مقدار اربعة خمسة سمكات وفي النهاية بطلع ليهم قفتين تلاتة ببيعوها وبشيلو قروشها .. والسحت يدخل بيوتهم من اوسع الابواب .. وبفكر ودراية كبيرة اكتشف أب حنك اللعبة.. وبقى يشرف على الشحن بنفسو .. وبتابع الكمية من يد الصيادين الى العربات .. والعمال ما عليهم الا العتالة (التحميل) .. وهناك عمك فضل بستلم البضاعة ويوزعها بالكيلو على المحلات المختصة .. من اول يوم شعر عمك فضل باختلاف الكمية ونوعية البضاعة ..
ومن تاني يوم ازداد الطلب وظهرت الارباح ..وبقت ماشة في زيادة مطردة ..
وعمك فضل اكتشف كمية السرقة الكان بتعرض ليها ..وحتى ماعارفها كانت قدر ده ..
أب حنك اشتغل بي ضمير ..وعمك فضل من اول اسبوع قال حيضاعف ليهو الراتب ..
واستمر الشهر الاول والارباح كانت فوق حد التصور .. والعمال حقدو على أب حنك حقد عجيب ..
ومسمنو المقص .. كناية عن قطع الارزاق .. ولو كانوا يعلمون لكانو كافؤوه لانه حجز عنهم العذاب وعن اولادهم ..
وطبعاً بدو يكيلو في الاحقاد وهدفهم الاساسي يطيروه من الشغل ..
بالله شوف الزول ده .. من هنا ومن هناك جاي عليهو مد الحقد الاسود
في اول تنفيذ للخطط الشيطانية من العمال ..
في واحد من العمال الصباح كان حايم في الحرت .. (هي الارض المحروثة) .. بفتش لحاجة وبقلب في الدراب ..في النهاية لقى الحاجة البفتش عليها .. وهي (عقرب) من النوع الاسود القاتل بسموها ام صويت .. وختاها في حقة بتاعة صعوط فاضية ..(تقريبا علبه دهان نيفيا)..
يلا لمن أب حنك جا للشغل وقلع جلابيتو وعلقها .. الزول العندو العقرب .. براااحه جا زايغ .. وطلع العقرب وختاها في جيب الجلابية المعلقة ..
عشان أب حنك بعدين يتعوق ويزح جــاي ولا جاي من طريقم .. واساسا ما حيكتشف انو في زول خت عقرب لان الجلابية معلقة في راكوبة عادية ..
والراكوبة معرضة للحشرات والهوام ..
وأب حنك المسكين شغال بكل اخلاص وضمير وبتعامل مع العمال معاملة اخوية وما كان عندو اي فكرة انو الناس ديل ممكن يغدرو بيهو ..
واخر اليوم .. بعد ما انتهى من الشغل .. جاء ماشي على جلابيتو بي كل ابتسامة ورضا ..





ودعتكم الله ،،،

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية ظلال المظالم ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في السبت 23 مايو 2015 - 9:39




الحلقة الخامسة

طبعاً أب حنك بي نفس ابتسامتو نزل الجلابية..
وقلبها ولبسها وما دخل يدو في جيب الجلابية ..
اها الزول الخته العقرب بقى يعاين لي أب حنك بي توتر شديد..
وداير يحضرو لمن يدخل ايدو في جيبو.. ويشوف الحصل عليهو شنو..
.. قام أب حنك قال ليهو يا فلان مالك مجحم فوقي كدي .. عارفك مفلس واليومية ما سادالك فرقه .. ما مشكلة داير كم؟. ومي بيناتنا ..
قال ليهو يا ريت يا عمر .. والله الحاله اسكت خليها ساي . عمر داير يدخل ايدو في جيب الجلابية .. اتذكر انو جزلان القروش في جيب العراقي الكان لابسه ..طوالي رفع الجلابية وطلع الجزلان من جيب العراقي .. واداهو قريشات ورما الجزلان في الجيب الفيهو العقرب .. وودعهم قال لهم باكر الجمعة .. وانا ماشي لي وليداتي بدري .. يوم السبت الصباح ان شاء الله معاكم .. ومازال الزول الما يتسمى بعاين لأب حنك .. طبعاً أب حنك استغرب من نظرات الزول ده المستمرة بعد اداهو القروش .. المهم فات منهم ومشى لغاية ما ركب المواصلات.. والعقرب في جيبو ..لابدة .. وفي المواصلات لازم يدخل ايدو في جيبو يدي الكمساري حقو .. لمن البص قرب للكلاكلة .. الكمساري جا يطقطق .. أب حنك دخل ايدو عادي وطلع الجزلان وفتحو عشان يدي الكمساري قروشو .. يعاين يلقى في الجزلان عقرب مفجوخة ميته!!!!
يالطيف ده شنو.؟ ودي الدخلها في جزلاني شنو ..؟ الحصل لمن هو رمى الجزلان في جببو .. العقرب انحشرت في الجزلان .. وهو لمن قعد في الكرسي قعد فوق الجزلان .. العقرب اتهرست هرس .. وما كان عندها فرصة تحرك ضنبها عشان تلدغ .. لمن ماتت .. سبحان الحافظ .. المهم لمن مشى البيت وحكى لناس القصة .. قالو ليهو حمدلله على السلامة .. قام حمد ولدو عمرة تقريبا 13 .. قال ليهو يا ابوي احتمال يكون في زول ختاها ليك في جيبك عشان تضربك .. عفراء قالت ليهو انت يا ابوي كنت لابس الجلابية طول اليوم؟ قال ليها لا كنت معلقها في راكوبة .. قالت ليهو احتمال تكون جات من سقف الراكوبة .. حمد قال ليهم مستحيل عقرب تخش في جيب زول براها .. هنا أب حنك اتذكر نظرات الراجل العامل الكان واقف لمن هو لبس الجلابية .. وبدا يربط في اﻻحداث .. وتصرفات الزول ده معاهو .. قاﻻ ليها يا عفراء .. كلام حمد ده 90% صح .. بس انا ما بقدر اتهم زول الا اتاكد .. قالت ليهو بتتاكد كيف قال ليها يوم السبت ان شاء الله ح اتاكد من الموضوع ده .. عشان ما نظلم زول ساي ..
قامت عشوش قالت ليهو يا لطيف يا عمر .. انا قلبي انقطع من الحكاية دي .. وبقيت ما مطمنة عليك كلو كلو .. غايتو كان لقيت الكلام ده صح وفي زول داير يضرك ختا ليك العقرب في جيبك .. تاني نحن ما بنخليك تشتغل هناك .. قال ليها يا عشوش خليك متوكلة على الله ما بتحصل لي حاجة .. شفقتك الكتيرة دي عليك الله خليها ، قالو في المثل (المشفوق مدفوق).. المهم عد باقي الخميس والجمعة مع وليداته .. ويوم السبت جاء .. وباشر الشغل عادي اصلو ما قال حاجة .. الزول بتاع العقرب يعاين ساي .. يعاين لي أب حنك ماشي وجاي .. وأب حنك ملاحظ وعامل رايح .. قام قال ليهو يا عمر انت كويس .. قال ليهو الحمد لله .. قال الخميس والجمعة كيف معاك .. قال ليهو تمام .. قال ليهو يعني مافي حاجة ..
قام أب حنك حب يفاجئه .. قال ليهو انت قاصد العقرب؟
داك الاهبل قال ليهو ... اها؟؟
قال ليهو ما قرصتني ورب العالمين نجاني منها لكن انا ما بخليك ..
قال ليهو انا مالي سويت شنو ؟
قال ليهو السويتو انا بعرفه ختيت لي العقرب في جيبي ..
قال ليهو اثباتك ياخوي ..
قال ليهو بس دقيقه .. واتصل على عم فضل وحكا ليهو الحاصل .
عم فضل قال ليهو لازم اجي انا بكرة هناك واغير العمال ديل مابنفعو معاي .. وبكرة طوالي عمك فضل جاء وجمع العمال وقال ليهم يا جماعة .. انا استغنيت من خدماتكم .. واداهم حقوقهم وحوافز .. مع انهم كانو شغالين باليومية والاسبوعية .. وقال لي أب حنك انت زول بقيت اخوي وصديقي .. زول يضرك ما بلزمني زي الكانو ضراني .. والعمال ديل فقدوا العمل بسبب الطمع .. وقالو في المثل الطمع ودر ما جمع .. نحن نشوف غيرهم طوالي .. أب حنك قال ليهو تشوف غيرهم ليه؟
نحن اساساً ما محتاجين عمال .. خلى السواقين يستلموا البضاعة من الحواته مباشرة .. ويحملوها براهم .. ونزيد للسواقين مرتباتهم .. وبي كدا بنكون ربحانين مرتين .. وانا بستلم البضاعة في الخرطوم وبساعدك في توزيعها .. واساسا انا بقيت بعرف .. كمية البضاعة اللي في القفة قدر شنو .. بمقياس دقيق .. يعني لو القفة نقصت سمكة واحدة بعرفها .. عمك فضل قال ليهو والله يا عمر انت المفروض تكون وزير الاقتصاد .. وانا يا صاحبي من الليله شغلك معاي بكون بالنسبه ما بالمرتب لاني بوجودك ربحت ربح ما كنت بحلم اني احققو .. (سبحان الله وهذا ظل من ظلال المظالم).. فالناس تحيك بك الظلم والله يجري لك النعم .. تباركت يا وكيل الغافلين ..
طيب في الوقت الكان عمر موجود في الموقع مع عم فضل .. في زول عقبو وجاهو في البيت .. الزول ده منو؟؟ ..
الباب دقه .. عشوش قالت امشي يا عفراء افتحي الباب شوفي ده منو؟ فتحت الباب لقته ده الوسيلة السمسار ..( الحاقد)
لكن طبعاً ما بتعرفو .. اها لمن عاين لي البت والجمال الفوقها .. فتح خشمو مقهي خمس دقايق .. وهي بتسأل فيهو .. عليكم السلام .. عايز منو يا عمي ؟ ما ننسى البت قدر بناتو ..
قال ليها انا اسمي الوسيلة صصصصاحب ابوك وزميلو في السوق ممكن ادخل؟؟
قالت ليهو بس ابوي مافي .. قال ليها ما مشكلة اشرب موية واطلع..
قالت دقيقة طيب يا عمو اكلم امي ..
دخلت جري حفيانة كلمت امها ... امها قالت ليها ما بندخل راجل غريب .. جيبي التلفون نسأل ابوك .. اتصلت على زوجها .. وقالت ليهو في راجل في الباب يا عمر قال زميلك وصاحبك اسمو الوسيلة ندخلو؟
قال ليها ايوة ده زول صديق وزمالة سنين معاي في السوق .. مافي مشكلة خلوه يدخل..


ودعتكم الله ،،،

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية ظلال المظالم ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في السبت 23 مايو 2015 - 10:32




الحلقة السادسة

بعد عشوش استلمت التصريح من زوجها عمر .. قالت لي عفراء شوفي حمد وين .. خليهو يدخلو على الصالون بتاع الرجال .. وفعلا كوركو لحمد ..كان بقرا جوة .. جا ودخل الراجل وفتح ليهو الديوان .. وجاب ليهو الموية الساعة كانت عشرة صباحاً .. وكانو مستغربين من وقت الزيارة العجيب ده ..قعد يتونس شوية مع حمد وسألو وين ابوك .. قال ليهو ابوي في الشغل .
قال ليهو شغله وين؟ قال ليهو في جبل اوليا .. وطبعاً حمد ما كان عارف انو ابوهو خلاص ح يجي راجع يشتغل في العاصمة ..
قال ليهو بتقرا وين والاسئلة الكتيرة دي عنه وعن اخته ؟؟ المهم وراهو وفهم انو اخته ح تخش الجامعة الفلانية .. قالو ليهو الفطور قال فاطر جابو ليهو الشاي ..
وهو بشرب في الشاي شاف البت لابسة وطالعة .. ماشة لخالتها في بحري كانت ضربت ليهم الصباح قالت طالعة عزاء وعايزة عفراء تجي تقعد لي مع الاولاد الصغار ..
الوسيلة لمن شاف عفراء لابسة وطالعة .. ما كمل كباية الشاي مرق وراها وركب عربيتو وحصلها .. هي كانت واقفة في الظلط منتظره المواصلات .. واليوم يوم سبت .. سايق ليهو عربية ما معروف حقتو وللا حقة رهينة ..
وقف جمبها وقال ليها اركبي يا عفراء اوصلك ماشة وين يا بتي؟ .. قالت ليهو ماشة لخالتو في بحري .. قال ليها خلاص في طريقي ..
قالت ليهو حاضر يا عمو اصلا انا بتضايق من المواصلات ..
ركبت معاهو قال ليها شكلك انسانة طيبة .. وبت حلال وشاطرة الله يديك العافية .. انا عندي بتي قريب من عمرك ده .. وعندي ولدي اكبر منك بشوية ..ما عارف قلبي اتفتح ليك شديد يا عفراء..
قالت ليهو حتى انا يا عمو حاسة باني بعرفك من زمان من دون اصحاب ابوي حسيت بيك زي عمي بالضبط ..ومن اليوم ده حتكون في مقام ابوي يا عمو ربنا يخليك لأولادك ..
سكتت مسافة كدا وقالت سبحان الله ..
قال ليها في شنو؟
قالت ليهو الناس الطيبين ظاهرين من وجوهم والله يا عمو انت الزول البشوفك قبل ما يتكلم معاك بحس بالامن والطمانية ويشعر بانو الخير ماشي قدامك ووراك ..
ابوي بالجد انسان محظوظ بانو عندو اصدقاء زيك ..
الوسيلة سكت مسافة .. وحس بحاجة جواهو كدا غريبة .. وكل النية السيئة الكانت جواهو اتشتت .. واتفرزعت بطريقة غريبة من كلام البت دي ..
قال ليها بتجي راجعة من خالتك متين ؟
قالت ليهو احتمال العصرية ..
قال ليها خلاص شيلي تلفوني لمن تكوني طالعة انا اساساً في طريقي اضربي لي لمن تكوني طالعة ..
بجي اخدك من بيت خالتك معاي .. حتى لو ما جيت انا برسل ليك حسام بالعربية ..
قالت ليهو حسام منو ؟
قال ليها حسام ولدي .. قالت ليهو مادام ولدك انت .. يبقى ده في مقام اخوي لانو ابوي مانعنا نركب مع الاغراب ..
قال ليها ابوك كلامو صح لانو البلد بقت ما مضمونة نهائي ..
المهم وصلها لشارع بيت خالتها ومشى السوق وطول الوكت وهو سارح ومتعجب مرة يتعجب في جمال البت ومرة يتعجب في طيبتها وبراءتها وسلامة نواياها ..
مرة يعطف عليها ومرة يتذكر العملية العملها فيهو عمر .. ويعض يديهو ..
في النهاية غلب عليهو طبع الشر .. لكن اتاكدا انو هو ما بقدر يعمل ليها اي حاجة ..
لانها كسرت قلبو نهائي بكلامها ..
اتصل على ولده الشفاتي درجة اولى حسام .. قال ليهو حسام يا صاحبي تعال عندي ليك دامة من الدرجة الاولى ..
حسام هههه قعد يضحك قال ليهو والله يا ابوي انت امورك دي ما بتخليها ..
يا حاج انت كبرت ما تعقل شوية ..
قال ليهو لا ده موضوع بهمني شديد وعايزك تخدمني فيهو ..
قال ليهو اخدمك كيف يعني .. قال ليهو انت بس تعال السوق ..
جاهو طوالي طبعاً حسام هواهو البنات والخمج والكلام الفاضي ..
ابوهو قال ليهو ياحسام في واحد من السماسرة اتهمني باني حرامي ووسخ سمعتي واتكلم في امك واخواتك ..
وانا عايز انتقم منو والليلة اتعرفت بي بتو وعايزك تشوف شغلك معاها.. عايزو وجهو يسود ويمشي مدنقر في الواطه طول عمره عايز سمعتو تتوسخ زي ما وسخ سمعة ابوك وامك.
قال ليهو يا ابوي الم فيها وين البت ؟؟ انا لو لميت فيها موضوعها معاي مستحمي ..
قال ليهو انا ظبطت ليك الموضوع .. انا منتظر منها تلفون .. وتركب العربية تمشي ليها وفهمو الموضوع كلو ..
قال ليهو يا ابوي والله تستاهل بوسة ده فوق صلعتك دي .. ده موضوع ظابط لمن بيغادي ..لكن انا عندي فكرة.. احتمال ما تتصل احسن امشي ليها في بيت خالتها واسوقها ..
قال ليهو انت اوسطه في السفاله يا حسام ها ها ها امشي هاك المفتاح ..
دمرو الزول ده وليك عندي هدية ما تحلم بيها .. قال ليهو يا ابوي انا قلت ليك بس سجل لي البيت .. قال ليهو البيت حقك انت ولدي الوحيد .. بكرة بسجلو ليك .. كدي انت امشي فشني في أب حنك ..
طوالي حسام شال المفتاح ومشى لي بيت خالة عفراء حسب ما وصف ليهو ابوهو



ودعتكم الله ،،،

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية ظلال المظالم ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في السبت 23 مايو 2015 - 11:31




الحلقة السابعة
حسام دور العربية ومشى يوصل البت .. ودخل بالشارع ووقف قدام البيت وضرب بوري.. ماف زول جاهو .. نزل دق الباب .. جاتو خالة عفراء .. مرحب عليكم السلام .. قال ليها انا حسام ..عفراء موجودة .. قالت ليهو نعم .. الموضوع شنو؟ قال ليها مافي شيء قولي ليها حسام ود عمك الوسيلة جا عشان يوصلك البيت .. قالت ليهو ايوة صاح حكت لي انو ابوك وصلها .. الله يديكم العافية .. خلاص كويس اكلمها ليك .. مشت قالت ليها حسام منتظرك برة بالعربية .. قالت ليها طيب لحظة .. طلعت سلمت عليهو بابتسامه عجيبة .. وهو من شافها جاهو هبوط اضطراري في مطار الخلعة .. وحسه بي حمى في قلبو ..
قال ليها هلا والله هلا .. كيفك عفراء .. خلاص طالعة نمشي .. قالت ليهو بس بتاخر شويه .. قال ليها اخدي راحتك .. خشت قالت لي خالتها ياسلاااام على الناس ديل .. بالله لسه الدنيا بخيرا لمجرد انهم اصحاب ابوي .. تعبو معاي في التوصيلة .. خالتها قالت ليها .. اقول ليك حاجة يا عفراء ما تزعلي مني .. بس الولد ده انا ما ارتحت ليهو كلو كلو..
قالت ليها حرام عليك يا خالتو هو هسي عمل شنو؟ ما صاح نظلم الناس بمجرد احساس .. قالت ليها المهم انا خايفة عليك وما عايزاك تركبي معاهو براك .. قالت ليها انتي تخافي على منو .. انا شريرة ومافي زول بقدرني .. قالت ليها هاها والله انتي وامك الغنماية تاكل عشاكم .. مساكين الله والرسول .. عفراء عايزة تكوي خمارها وتطلع ..
هناك في البيت عمر ابوها جا .. وكلموه بتفاصيل الزيارة . وعشوش قالت ليهو عفراء اتصلت من بيت خالتها.. وقالت صاحبك الوسيلة وصلها معاهو .... واحتمال يجي غاشيها يجيبها البيت .. قال ليها ياسلام عليهو ياخ الوسيلة راجل مهذب .. واخو اخوان .. وهسي احتمال يكون جاني عشان شغل .. لكن هسي الوكت اتاخر.. انا ماشي اجيبها .. احتمال يكون ما جاها .. طوالي اتصل على خالتها .. وقال ليها انا جاي اسوق عفراء .. خالتها ما قالت ليه .. عن زول منتظرها .. قفلت الخط طوالي .. وقالت لي عفراء ابوك في الطريق جاي يسوقك (مراة حكيمة والله) ..
قالت لي عفراء امشي كلمي حسام لو بنتظر يدخل على غرفة الضيوف .. ولو مستعجل يمشي .. كان قالك بنتظر .. معناها زول كويس زي ما قلتي .. وكان قال مستعجل ومشى .. معناها ظني في محلو .. طلعت عفراء قالت ليهو يا حسام ابوي جاي في الشارع لو بتنظر ادخل ..
قال ليها طيب كويس بنتظر ما عندي حاجة .. انا زاتي مشتاق اسلم عليهو سمعت بيهو كتير عند ابوي ..
دخل غرفة الضيوف ينتظر .. عفراء مشت قالت لي خالتها انا ما قلت ليك احساسك دايماً ما تعتمدي عليهو .. حسام دخل ومنتظر ابوي ..
قالت ليها استغفر الله العظيم من حقو .. المهم كلها تلت ساعة وعمر جاء ولاقا حسام وسلم عليهو .. وقال ليهو ماعرفتك .. قال ليهو انا حسام ود الوسيلة .. كنت جاي اوصل عفراء .. ابوي كلفني .. لمن عرفت انك انت جاي قلت انتظر اسلم عليك واوصلكم ..
عمر قال ليهو الله يحفظك يا ابني انتو ناس ما ساهلين .. بالله ابوك كيف ..؟
قال ليهو تمام الحمد لله .. عمر قال ليهو ابوك ده انا بعزو معزة ما تتخيلا .. بعدين زمالة وعشرة سنين ..
المهم عفراء طلعت وركبت ورا وابوها ركب قدام مع حسام وبتونسوا ..
وعفراء ساكته طيلة الطريق .. وحسام ما رفع عينو عاين ليها وبتكلم بكل ادب وتهذيب .. بطريقة غريبة .. وكلام كلو كلام راقي .. تسمعوا تقول ده اما المسجد معانا .. سبحان الله .. ناس تعرف تمثل تمثيل عجيب ..
طبعاً عفراء اعجبت بشخصية الانسان ده على حسب ما ظهر ..
ولمن ابوها سألو بقرا وين ؟؟ اكتشفت انو بقرا في نفس الجامعة المفروض ماشة تقرا فيها عفراء ..
عمر قال ليهو الحمد لله في نفس جامعة عفراء الح تخشها .. انا كنت متوتر من دخول عفراء للجامعة لانها زولة مسكينة .. لكن مادام انت معاها ما بجيها عوجة .. انا كدا اطمأنيت وخليتها ليك امانة في رقبتك ..
الجنى الشفت اتكيف كيف وظهرت اسارير الفرحة فوق وشو واغتنم الفرصة وقال ليهو خلاص قبل انت ما تنزل اديني رقم تلفونك وتلفون عفراء وان شاء الله مافي عوجة خليك مطمئن دي زي اختي وفي عيوني الاتنين ..
وعفراء اعجبت بالزول ده شديد .. وكل ما تعاين ليهو تلقاهو مدنقر في الواطة .. ما معروف تمثيل ولا مستحي فعلا .. لانو البت ما شاء الله عليها جمالها بخجل ما بتقدر تعاين ليها مرتين ..
ونزلهم ومشى لاقى ابوهو .. و قال ليهو يا حاج والله الشرك قبض قبضة غريبة ومؤسسة .. وحكا ليهو الحاصل .. وقال ليهو بالمناسبة يا حاج البت دي زولة مهذبة شديد .. وصعب الوصول اليها بالطريق القصير بس عايزك تديني فرصة ..وحسام بعد لقاء عمر .. حس انو ابوهو ظالمه ومستحيل الراجل ده يكون قال كدا في امو وابوهو .. لكن ما صارح ابوهو بالفكرة دي .. بس هو عندو مصلحة لازم ينفذ المهمة عشان يسجلو ليهو البيت .. وايضا هو انسان رزل وسافل ممكن تتوقع منه اي حاجة ..
ومرت الايام .. والوسيلة مازال الحقد في قلبو ينمو يوماً بعد يوم ..
والشغل مع عمر ماشي زي الفل والنسبة كلو يوم بتكبر .. والقروش جرت في يدو ..
وفكر يأسس نفسو .. يشتري ليهو قطعة ارض يبنيها لي اولادو ..
وعفراء دخلت الجامعة .. ومن اول يوم في الجامعة اتصل عليها حسام .. وقال ليها في نهاية اليوم لاقيني عايز اوصيك بي حاجات معينة ..
تتخيل من يوم لاقاها تاني ما اتصل عليها .. وهي اتبسطت جدا للاتصال ده وظهرت الفرحة في كلامها وقالت ليهو انا برضو من الصباح بفتش فيك .. حاسة باني راسي لافي وما فاهمة اي حاجة ..


ودعتكم الله ،،، ،،

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية ظلال المظالم ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في السبت 23 مايو 2015 - 11:42




الحلقة الثامنة

من بعيد حسام شاف عفراء ماشة عليهو ..تتبسم لابسة لبس بختلف عن بنات الجامعة كلو ستر وحشمة .. اول ما وصلت قالت ليهو اخوي الغالي وين انت؟
يعني الاخو بنقطع من اختو قدر ده؟ .. قال ليها كيف حالك يا عفراء؟ ..
والله بس الانشغال والمسؤلية انت عارفة انا الولد الوحيد والكبير.. قالت ليهو صاح ابوك بكون معتمد عليك .. وبر الوالد بفتح طريقك ويزيل عنك المصايب .. خصوصا انو عمي الوسيلة انسان بمعنى الكلمة..
والله كتير اتمنيت ابوي يوديني زيارة لي بيتكم عشان اتعرف على اخواتك اللهمه حيكونو اخواتي.. واشتقت لعم الوسيلة شديد..
قال ليها كيف ابوك والوالدة .. قالت ليهو تمام الحمد لله .. ابوي قال لي اي مشكلة تواجهك في الجامعة معاك حسام .. وبالجد انا فرحانه شديد انك انت هنا ..قال ليها افديك بعيوني .. قال ليهو سلامتك وسلامة عيونك انت الخير وسيد الخير .. قال ليها اها الامور تاني شنو ؟ .. قالت ليهو والله تمام الحمد لله .. تصدق ابوي من اول يوم لاقاك .. حباك حب عجيب وكل دقيقة ياسلام على حسام ياسلام على حسام ..
قال ليها اها وانتي؟ بتقولي عني شنو؟ .. قالت ليهو انا دايرة شنو اكتر من لقيت اخو كبير .. طبعاً حمد اخوي اصغر مني .. وكنت فاقدة احساس اخو كبير .. من اليوم داك وانا حسيت اني مطمئنة حتى وانت بعيد .. تاني لو ابوي او امي اتشاكلو معاي بشكي ليك انت ههههه (هو وطبعاً في نفس ادبو وتهذيبو ومدنقر) ويتبسم ..
وقال ليها والله دي مكانه كبيرة يا عفراء ربنا يقدرني .. قالت ليهو انت اكبر من كدا انا ما حصل ظني خاب في زول اما بالنسبة ليك اظن ما أقدر اوفيك .. المهم قالت ليهو يا حسام الوقت اتاخر وانا مشاة اصلي وما تشيل هم انا معاي بنات اتنين من جيرانا برجع معاهم .. قال ليها خلاص كويس خلي بالك من نفسك ربنا يحفظك .. يلا في امان الله .. ومشت بس ردة فعل كلام عفراء على حسام شنو ؟ الله اعلم ..
طبعاً عمك عمر أب حنك القروش جرت في يدو وبقى مرطب وناس السوق سمعو بيهو لانو بقى يرسل لاصحابو السماسرة المقشطين بعض يد العون ..
اها لمن الوسيلة سمع اتصل علي أب حنك لانو شكله الحقد ازداد اضعافاً مضاعفة وزاد عليهو ما يسمى بالحسد ..
قال ليهو كيف يا ب حنك المبروك ياخي مشتاقين . قالو ياخوي رطبت ونسيتنا .. قال ليهو والله الحمد لله انا طبعاً ما ممكن انساك انت اول زول انا اتعرف بيهو في السوق ومنك عرفنا الصنعة ..
كيف صحتك ووليداتك .. قال ليهو الحمد لله .. اها يا أب حنك ما عندك قريشات كدا نستثمرها ليك دايما الزول البكون شغال في شغل زي شغلك ده بكون رادم القروش وما عارف يسوي شنو؟
أب حنك قال ليهو ابداً والله زي ما عارف نحن لاهسي قاعدين في بيت ايجار .. عندي نية اشتري لي قطعة واخت لي فيها ان شاء الله اوضتين .. عشان ارتاح من حكاية سيد البيت البجي كل اخر شهر يدق الباب داير حق الايجار .. ياخي الزول يسكن في ملكه دي مافي احسن منها ..
انت يا الوسيلة في نعمة .. قال ليهو خلاص ما مشكلة نفتش ليك قطعة في حتة كويسة القروش المعاك كم ؟
قال ليهو معاي كدا قال ليهو غايتو انت زيدها شوية وانا بفتش عشان نلقا ليك في حتة ممتازة ..انا عايزك تطلع من الاحياء الشعبية دي وتمرق على وش الدنيا .
قال ليهو الله يبارك فيك يا وسيلة انت دايماً بتسعى بالخير للناس ..
خلاص الاسبوع الجاي انا ممكن اكمل المبلغ كدا .. قال ليهو تمام كدا بتشتري في حتة كويسة .. ومية مية ..
أب حنك قال ليهو قال ليهو اول ما اكون جاهز بجي بجيب القروش واجيك وانت تتصرف ..


ودعتكم الله ،،، ،،

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية ظلال المظالم ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في السبت 23 مايو 2015 - 11:54




الحلقة التاسعة

بعد تلاتة ايام الوسيلة مشى اتكلم في قطعة ارض ناصية .. وحنك الجماعة وادوهو ليها بي سعر حلو شديد .. ضرب طوالي لي عمر أب حنك..
وقاليهو يا عمك جيب القريشات القلتهن .. انا لقيت ليك حاجة لقطه والله ما كنا نحلم بيها وفعلا أب حنك بكره الصباح شال القروش في كيس اسود .. وركب مشى لي الوسيلة .. ومشو شافو قطعة الارض .. وأب حنك عجبتو جدا جدا .. لمن ما صدق السعر .. الوسيلة قال ليه الجماعة ديل محتاجين للكاش .. لكين الارض سعرها اكتر من كدا .. عمر قال ليهو والله ظاهر .. والله ياخي انت الله يكرمك .. وسلم القروش من يدو لسيد القطعة .. يعني مافي اي كباري .. بعدين دايما السمسار ما بخت كبري فوق رفيقو لانهم كلهم كاشفين اللعبة .. وأب حنك وثق الورق عند المحامي بي نفسو .. المحامي قال ليهو اعمل ليك عقد بيع ؟ ولا أعمل ليك توكيل من صاحب القطعة لي قدام تعمل عقدك وتنزلها باسمك في شهادة بحث باسمك عديل ؟ أب حنك قال ليهو عقد بيع عديل ..حكاية التواكيل دي فيها لعب كتير يا استاذ ..
المحامي قال ليهو صدقت بس القصة محتاجة لحبة اجراءات وحاجات كدا تحسين وشنو وشنو ؟؟ المهم بتصرف معاك لكن التوكيل ما بصرف ..
أب حنك قال ليهو الضمان امان .. انت بس اعمل لي وسلمني شهادة بحث باسمي .. المهم شال الورق المبدئي وخلا للمحامي باقي الاوراق عشان هو يتابع باقي الاجراءات ..
المهم في النهاية القطعة طلعت سليمة والمحامي طلع شهادة البحث بي اسم عمر والموضوع سليم في السليم ..
والوسيلة بعد تمه الشغل حلف من العمولة (حق السمسرة) رغم انو يومو كلو ضاع وهو ساكي مع أب حنك اجراءات البيع وجاري بي عربيتو من هنا لي هنا . ياخي عمر ده اتكيف من الوسيلة كيف عجيب .. وحس بانو خدمو خدمة ما بعدها خدمة وقال ليهو يا الوسيلة ياخي انا كدا بزعل منك الخوة خوة والشغل شغل .. انت شغلك شنو غير ده ؟ مش دي معايشك اقبل القريشات مني عشان اكون مرتاح .. الوسيلة حلف ستين يمين
اها لمن عمر اطمأن على قطعتو واوارقو بقت في يدو قال للوسيلة ياخي عفراء بتي مجنناني جن .. كل يوم تقول لي وديني لي ناس عمو وسيلة انا عايزة اتعرف بي بناتو .. وانت زي ما عارف مشغولياتي .. ما بقدر اجيكم الا الجمعة ..
الوسيلة قال ليهو يا عمر البيت بيتكم تجو في اي لحظة جمعة سبت صباح مساء ..
عمر قال ليهو خلاص ان شاء الله بحاول يوم الجمعة ولو ما لقيت طريقه برسلها ليكم معاها حمد اخوها .. قال ليهو خير لكن نحن بتشرفنا انت لو جيت معاها ..
قال ليهو نحاول ان شاء الله ..
الوسيلة لمن مشى بيتو قعد يتونس مع حسام ولدو .. قال ليهو اها أخبار عفراء بت أب حنك شنو؟ قال ليهو والله يا حاج البت دي .. ملاك ومسكينة الله والرسول والله الزول نفسه ما تطاوعه يعاين ليها مرتين .. يا حاج عليك الله بس البت دي ابعدني من جيهتها وشوف لي اي موضوع تاني اخدمك فيهو بعيوني .. بعدين البت دي شايفاني زي اخوها .. وبتحبك وبتحبنا كلنا ونفسها تجي بيتنا ياخي حرام والله ..
بعدين انا عايز اسألك يا حاج منو القالك انو ابحك قال فيك كدا ..؟
ياخي الراجل الشفتو انا ده والله ما بقول كلام زي ده عن اي انسان خلي عن صاحبو وزميلو .. عليك الله يا حاج اتأكد من الموضوع ده قبل تظلم الزول ..
الوسيلة قال ليهو انت يا كلب اظنك وقعت في حب البت .. لانها بالجد تستاهل ..
حسام قال ليهو والله دي اي زول يشوفها يحبها ياخي دي خلقة واخلاق واحتشام غايتو سبحان الله.. بس المشكلة هي شايفاني زي اخوها بالضبط .. يعني ما عندها تفكير غير كدا .. وشايفها فرحانة بالفكرة دي شديد .. ياخي دي انسانة روعة ..
انا من الله خلقني ما شفت جمال وادب ماشين مع بعض بالحرص ده .. انت عارف يا حاج اي شلة في الجامعة القاهم قاعدين بتكلمو عنها بعدين يا ابوي .. حتى لو أب حنك قال الكلام ده انت المفروض تصفي حسابك معاهو براك مافي داعي تدخل البت المسكينة في الموضوع .. الوسيلة قال ليهو والله يا حسام يا ولدى سبحان مغير الاحوال .. ده انت البتتكلم كدا .. والله انا زاتي غيرت راي خلاص انسى الفكرة .. قال ليهو بس يا ابوي البيت .. انت هسي عندك بيتين .. البيت الساكنين فيهو والبيت المؤجر .. سجل البيت المؤجر .. قال ليهو سجلتو ليك قبل ما تقول لي الاوراق في العربية امشي شيلها .. طبعاً حسام حب والده حب شديد .. والابو زعلان من جواهو ان أب حنك كل ما أفكر أضروا الامور بتقلب في صالحه .. وكل ما أكيد ليهو بي خطة بتتحول ليهو لي نعمة شوف حسي الحب اللقاهو هو وبتو من حسام ..
لكن انا برضو ما حاسيبو في حاله من عمليتو العملا فيني في بيعة حاج أحمد ..
والسمعة السيئة الأنتشرت عننا .. وهسي اشتري القطعة وباكر يكون عندو بيت ملك وعربية .. واغلبي منك يأب حنك .. بس انا كسبت ثقتو واي ضربة بتجيهو ما بتكون معروفة مني لانو بعد كدا لو حسام كشفني بخسر ولدي الى الابد ..
في يوم من ذات الايام .. عفراء لاقاها حسام وقال ليها انا بعدين عايزك في موضوع ضروري شديد ..
قالت ليهو حاضر .. انت كويس ياخوي الغالي .. ان شاء الله بس مافي مشكلة؟
قال ليها لالا ابداً الامور كلها كويسة .. المهم اتلاقو قال ليها بصراحه شديد انا من اتعرفت عليك اتغيرت وخليت التدخين وواظبت على الصلاة وحسيت بالايمان والطيبة .. والراحة النفسية اللانتي حاسه بيها .. دايما شايلة مصحفك ابوسسته ودايما في كلامك بتجيبي سيرة ربنا كتير انا حبيت الايمان المجرد العندك ده الما مرتبط بي توجه ولابي حزب أنا بقيت ما بقدر افارقك .. انتي حولتيني من شيطان لانسان بدون اي خطب ولا محاضرات مجرد صفاتك وتصرفاتك وكلامك العادي دمر كل الشر الجواي .. انا اول مرة اعشق الجمال والروح اول مرة احس باني مسلوب الارادة تماماً انا تاني ما بفارقك ..
قالت ليهو كيف يعني ؟؟ تمشي معاي بيتنا؟ ههههه وضحكت .. قال ليها لا بقصد حاجة تانية .. قالت ليهو ايوة فاهمة فهمت عليك .. بس انا خايفة من حاجة واحدة يا حسام .. خايفة انو الخوة البيني وبينك تتحول لحب وغرام وكلام فاضي .. وانا اقوم اخسر اغلا حاجة في حياتي وهي اخوي الما صدقت اني القاهو في حياتي ..قال ليها طيب مالو لو كان الحب غرضو الزواج الشريف .. قالت ليهو ياتو زواج وانا لسه في بداية اولى بعدين انا ممكن اتزوج اي انسان تاني ما فرقت .. بس انت لا يمكن لاني ما عايزة اخسر احساس الاخ اللقيتو فيك .. بعدين انت الح تستقبل اهل العريس البجيني .. وانت البتسوقني وتوصيني .. وتسلمني لي بيتي .. وفي النهايه الموضوع ده هسي سابق لاوانه شديد .. بس انت الله يخليك ما تفكر اختك تتألم بفقدان الفرحة كونك انت اخوها .. انت ما عارف احساس البت العندها اخو كبير وشعور الامن والطمأنية البتحسو والحماية ..
اووو هنا الفرحة الكانت في قلب حسام بسبب التعرف على عفراء ذهبت ادراج الرياح وحس بمرارة كدا غريبة والم مبالغ فيهو .. قال ليها حاضر يا عفراء
وبقى مدربك ما عارف يقول شنو؟ وحس انو عايز يبكي .. بس قال ليها خليني امشيي يا عفراء انا ماش البيت .. لكن هي ما حست بيهو لانها كانت سارحة وتتبسم فرحانة بس بوجوده جمبها كاخ .. بس السؤال . هل هذه الصدمة ستؤثر في سلوكيات حسام مرة اخرى وينتكس ؟؟


ودعتكم الله ،،، ،،

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية ظلال المظالم ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في السبت 23 مايو 2015 - 12:06




الحلقة العاشرة

للاجابة على السؤال .. الزول يتابع مجريات الاحداث في الحلقة دي
حسام مشى البيت وكان حزين حزن شديد من الصدود..
والطريق الا تقفل في وشه بطريقة جد غريبة .. وبدا يفكر تفكير شديد في كيفية تحويل المسألة لصالحو .. وكلما جاهو الشيطان يزين ليهو طريق الضر .. يتذكر مدى الحب الاخوي البتحملو ليهو عفراء .. ويتذكر كلامها دايما بتقول ليهو .. البنفع الناس ربنا بنفعو .. والبضر الناس ربنا بضرو .. يلعن ابليس .. وبقى همو كله انو عفراء تكون شريكة حياته وام اولاده .. قرر انو يواصل دور الاخ المخلص وما يتخلى عن المحاولة .. لي طريقه يحول بيها لونية الحب ده .
الحبده شكلو سلك طريقاً خطاً في اعتقاده .. سرح كدااااا وقال الايام بينا يا عفراء .. انا بخليك تتنفسي الهواء البكون حوالي .. وتموتي في التراب البمش عليهو ..
مرت الايام الطويلة .. والوضع كما هو .. وكل مشكلة تواجه عفراء بتجري جري لحسام .. وحسام بتفانى في حلها وحسمها .. وفعلا حسام كان رجل والرجال اقلة .. طيلة الفترة دي وحسام ما رفع عينو على عفراء ..
وأغلبية الناس كانو قايلنها بت اخته .. وللا بت اخوه .. لانه بدافع عنها دفاع غريب وما ظاهر بينهم اي قصة حبب .. وكان لا يسمح لاي طائش الاقتراب منها .. ولو جا ساي لقى زول جايب سيرتها وشو بتكرفس ويقرب يضارب ..
الطلاب كلهم بقو يخافو عديل من جيهة عفراء (غفرك ديدبان شبه السكونو عراين) .. وزي ما قال الشاعر (البقرب عليها النار ترش بالوابل) المهم في المعنى انها بعد ما كانت مهددة بالضياع المدبر من الوسيلة بواسطة حسام .. عاشت في حماية من حسام نفسه ومن بقية العطالة والهمجيين في الجامعة وبرة الجامعة .. وده ظل من ظلال المظالم التي يستظل بها المظلوم دون ان يمسه الظلم .. فسبحان الله ان للمظالم ظلالا .. فلذلك يقال .. كن عبد الله المظلوم ولا تكن عبد الله الظالم .. فان المظلوم معه الله .. واما الظالم فالله عز وجل ضده .. فما اكثر الكسب لمن كان الله معه .. وما اشد خسارة من كان الله ضده ..
عفراء الان اصبحت مطلوبة محبوبة مرغوبة يرونها ولا يطالونها .. كانها الذهب جوه البترينة تعاين بعيونك وتتشهى والعين بصيرة الايد قصيره .. حسام همه كله ان يحافظ على مكانه في قلبها .. الى حين يتحول هذا الحب الاخوي الى عشق وغرام .. الايام مرت ويوم من ذات الايام .. أب حنك قال لي عفراء نحن بكرة الجمعة ماشين لعمك الوسيلة انا وانتي وحمد .. عشان تتعرفي بي بناته .. ياخي عفراء دي قربت تطير من الفرحة .. وحمد ما شغال بالموضوع كتير ..كمان حمد قال لعفراء انا ما عارفك الناس ديل بتريديهم كدا ليه؟ اقول ليك حاجة .. انا والله لو ما كلام ابوي ما ماشي زاته .. ما عندي رغبة في المشوار .
عارفه ليه ؟
انا الوسيلة ده بالذات من يومو الجاء في بيتنا انا اصلا ما حبيتو ،، ياخي ده كان بسأل سؤال نكير.. التقول المحقق كونن .. الزول البسأل كتير ده بتاع شمارات .. ولا بكون عندو حاجة في راسه .. قالت ليهو انت يأحمد اليومين ديل جبت ليك فلسفة كدا بتعرفها براك .. دي شنو الظنون الفي راسك دي ؟؟ ما تبقى زول ضميرك وسخان .. اوعا يكون مشيك لخالتي الكتير ده اثر على مخك وللا حاجة .. اصلا هي موسوسة بتشك في اي حاجه .. ياخي عمو الوسيلة ده زول .. طيب والخصوص حسام ياسلام على حسام ..
انا لو ابوي بخليهو يجي يسكن معاك في الصالون حقنا ده او ان شاء الله يكونو جيرانا بس .. حمد قال ليها بالله شوف البت الغريبة دي ..!!
خلاص عرسيهو وجيبيهو .. قالت ليهو يعرس ركبيك .. في بت بتعرس اخوها ؟
قال ليها اخوك من وين يا بت؟؟ انت بتخاوي على كيفك ؟؟ طيب انا بطلع ود الجيران ؟؟ هههههه المهم نقاش كان جميل وممتع ..
اها طبعاً عشوش كانت شاكه انو عفراء بتحب حسام .. قالت اشوفها بكرة لمن تدور تمشي بتلبس كيف .. كان لبست عادي زي ماهي معناها مافي شيء .. ولو بالغت التزيين معناها الموضوع ياهو حب وكدا..
بكرة الجمعة عفراء لبست عادي بنفس لبسها واحتشامها المعروف .. لكن كانت فرحانة شديد .. امها قالت ليها يا عفراء انتي حسام ده ما معاك يومياً في الجامعة ؟ مالك طايرة بالفرح كدا ؟... قالت ليها يا امي انا ما فرحانة عشان ح ألاقي حسام .. انا فرحانة عشان ح اشوف عم وسيلة .. ومشتاقة لبناته اخوات حسام وامه .. فهمتي حبيبتي ده كل الموضوع وطلعو .. وصلو بيت ناس الوسيلة وطبعاً ناس الوسيلة البيت كله كان موجود عشان جية أب حنك واولاده والبنات كانو سامعين بي جمالها وادبها وقالو الليلة حنشوف الكلام فعلا ولا مبالغات ساي ..
المهم لما جو واستقبلوهم البنات الاتنين الكبار والطفلة وامهم كلهم فتحو خشمهم بعاينو للبت .. لمن عقدوها .. وما شاء الله ما شاء الله .. دي رقدت هبطرش .. البت الكبيرة ما قادرة تستوعب .. روحها مرقت فوق عفراء تعاين ليها داخلة ومارقة ومعجبة بيها اعجاب شديد .. البت دي اسمها رقيه وهي راقيه شديد ..
عشان كدا مسمنها رقية الراقية .. مشت لحسام .. قالت ليهو يا حسام عايز تقنعني انك ما عندك علاقة مع عفراء؟ قال ليها علاقة اخوية .. قالت ليهو اخوية بتاعة قلبك؟؟ كلامك ده قولو لواحدة هبلة ..
قال ليها انا عايز افهمك حاجة يا رقية .. انا بحبها وبعشقها وعايز اجن فيها والله لا بنوم ليك ولا نهار وحاس بنفسي عيان عديل .. وكل يوم زايد علي حسسي .. بس هي ما عندها تجاهي احساس .. غير انو انا اخوها أقسم بالله دي الحقيقة .. وانا ما عارف اتصرف كيف انا تعبت يا رقية .. البت دي مسخت علي البنات .. وانا والله ما بقدر امسك يد واحدة غيرها .. قالت ليهو طيب ليه ما كلمتني من زمان ؟. انت بس خلي الموضوع ده علي ..


ودعتكم الله ،،، ،،

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية ظلال المظالم ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في السبت 23 مايو 2015 - 12:19




الحلقة الحادية عشر

حسام قاليها : اياك يا رقيه تتكلمي معاها .. لا من بعيد لا من قريب انا براي بحل موضوعي قالت ليهو انا ما بعمل حاجه ظاهره ..
انت قايلني غبيه ؟؟ .. قال ليها مع الصبر كل شي بجي .. هناك أب حنك والوسيلة في الديوان بتونسو منتظرين الفطور .. الوسيلة قال لأب حنك انا حاسي بي نفسي ما كويس .. كل مرة بتضايق وبتجيني لفة راس ..
قال ليهو احتمال ده من الضغط .. وانت ما محافظ على نفسك اكلك كله دهون وملح .. الضغط والسكري ديل عايزات محافظه ..
قال ليهو ياخي الضغط معاي 12 سنة .. وانا طبيعي ما حسيت بحاجه .. قال ليهو لكن انت كترتها .. بتاكل وتشرب زي الماعندك حاجه .. انا ما بعرفك ؟؟
قال ليهو اها ورينا اخبارك شنو يا عمر ؟ قال ليهو والله الحمد لله عال العال .. وفضل الله يبارك في ايامه .. مستأمني على كل الميزانية بتاعة الشغل يعني هو ما عارف الداخلة والمارقة ..
وزول واضعني في محل ثقة .. الله يديهو العافية .. وانا ان شاء الله اكون قدرها .. الوسيلة قال ليهو ربنا يوفق ..اها والشغل ؟ قال ليهو الشغل بالنسبة .. والحمد لله ماشي كويس .. هسي انا بلم لي في قريشات .. عشان ابدا اعمل لي ساس في القطعة وحبة حبة كدا الزول يسكن في حقو ..
قال ليهو ان شاء الله انا اسجل ليك زيارة في اليومين الجايات ديل في محل الشغل .. قال ليهو يا ريت والله .. اها حسام جاب الفطور وقعدو يتونسوا .. عمر قال لحسام اها يا حسام ماشين كيف في الجامعة وعفراء كيف ؟ ان شاء الله مواظبة على المحاضرات .. وحياتها في الجامعة مستقره؟
حسام قال ليهو يا عم عمر عفراء دي زولة براها كدا .. ما شاء الله عقلها اكبر منها ..
الوسيلة قال ليهو يا عمر عفراء بتك عملت الانا ما قدرت عليهو .. قال ليهو عملت شنو ؟ قال ليهو خلت حسام يصلي ويسيب التدخين .. قال ليهو كيف يعني كان ما بصلي وبدخن؟؟؟
قال ليهو تصدق ؟ ..! عمر قال ليهو وانت عارف؟ .. قال ليهو وبشيل مني قروش السجاير كمان..
قال ليهو سبحان الله .. والله يا وسيلة انا اخوي الاكبر مني بسجر لا هسع ابوي مو عارفو بسجر ..
قال ليهو ديل ناس زمان يا أب حنك .. اولاد الزمن ده ما بنقدرو .. قال ليهو يا وسيلة الاصول اصول .. لكن الحمد لله مادام ربنا عافاه .. الماضي مافي داعي لي نكيتو ..
المهم الونسة كانت طويلة .. الاكل كان دسم وأب حنك يشيل وينصح في الوسيلة انو يبعد من الاكل الدسم.. والوسيلة بقول ليهو .. الكاتبها الله بتكون .. والجلسة انتهت والجماعة بقو علي مرقة .. لانه أب حنك مصر انو يمشي البيت .. عشان يحصل الجمعة .. والجماعة الجوة لسع ونستهم ما انتهت .. ومعجبين بي عفراء وبسألو فيها اسئلة كتيرة ومتشابكة وهي طبعاً خجولة وحساسة .. بس تتبسم وتدنقر وتجاوب بنص عبارة .. وما من نوع البنات البجن البيت ويقعدن يتلفتن في البيت من اركانه الاربعة .. وكمان يعلقن .. على الستاير والطاولات والعفش ولون الطلاء .. ويدخلو ناس البيت في ضفورن من الحرج .. عفراء ما أظنها شافت البيت كويس الا لون السراميك .. لانها كانت بتعاين طول وقتها للارض ..
واما حمد فكان قاعد مع ناس ابوهو وبتلفز في الحاجات وحركات الوجوه .. وساكت ساي .. كان لابس ليهو بنطلون وجزمة بيضاء .. وبعد الاكل قعد في كرسي طرف وخلف كراعو .. وخت يدو تحت حنكاتو وقعد يعاين ويسمع في الونسه .. بعد الونسة اتحركو ومشو ..
اها بعد يومين الوسيلة جا زيارة لعمر في محلو ووشاف طريقة الشغل وكيفية توزيع البضاعة للزباين .. وعمر كان شغال بي نفس .. وفرح جدا بي جية الوسيلة والوسيلة كان بعاين بي حقد عجيب .. الزول ده قلبو حجر ولا شنو ؟ الزيارة القبل يومين دي ما اثرت فيك؟ بعد الوسيلة مشى .. مشى حكى لزملاهو في السوق النعمة اللقاها أب حنك والشغل العجيب وقال ليهم أب حنك بقى رجل اعمال ..
اها يا زول مرت الايام والتواصل مستمر وعفراء فرحانة بي فكرة انو حسام اخوها .. وحسام كل يوم بزداد جنون وحب وهيام .. وما قادر حتى يرفع عينو يعاين ليها .. وبقى في اتصال بين البيوت .. والبنات اتصادقن ..
يوم حصلت كارثة على عمر أب حنك في الشغل .. جا يوم الصباح فتح الدكان لقى الخزنة مفتوحة والقروش الفيها كلها مافي بل في اوراق بتاعة ديون على ناس برضو مافي ..
والمفتاح عنده هو بس .. حتى عمك فضل ما عنده نسخة من المفتاح .. والخزنة من النوع الما بتكسر يعني مفتوحة بالمفتاح عديل .. وعمر ده جاته صدمة وزهول وما عارف يعمل شنو .. الدكان مطبول من برة بالطبلة .. والخزنة مفتوحة والقروش مافي ؟؟ دي جن ده وللاشيطان .. ؟؟
كل المنطقيات بتقول .. انو القروش مافي زول بقدر يصل ليها غير عمر أب حنك .. والقروش قروش كتيرة شديد يعني ما حاجة ساهلة ..
وهو نفسه عندو فيها نسبة بس النسبة الاكبر حقة عم فضل ..
وما معروف عم فضل لمن يرجع حيقول شنو..


ودعتكم الله ،،،

إلى اللقاء ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية ظلال المظالم ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في السبت 23 مايو 2015 - 12:27




الحلقة الثانية عشر

على طول اتصل أب حنك على عم فضل وقال ليهو انت وين؟ قال ليهو انا في الطريق جاي عليك ..
قال ليهو خير لمن تصل .. اها لمن وصل لقا أب حنك متحير وخات يديهو في راسو .. عم فضل قال ليهو مالك يا عمر ؟ قال ليهو قروشنا بتاعة الشهر كلها اتسرقت .. قال اتسرقت كيف يعني ..؟؟ وراهو..
قال ليهو انا واثق فيك زي ما واثق في روحي بس المفتاح ده اتنسخ .. دي ما دايرالا درس عصر ..وبقى يعاين للعمال البحملو .. وفي كم عاطل كدا بقعدو قدام الدكان مع ست الشاي ..
عمك فضل شك فيهم .. بس ما ظهر حاجة لا نضم .. وبقى ساكت وعمر داخل في ضفورو واكتر حاجة مأثراهو انو عم فضل ما أتكلم ..
أب حنك قال ليهو نتصل على ناس الشرطة ؟.. عم فضل قال ليهو .. لا مافي داعي القروش دي ما حتتلقي .. نتعوض الله ونبدأ من الصفر يا عمر والحمد لله على كل حال ..
عمر قال ليهو لا .. والف لا.. على الطلاق قروشك ترجع لك على داير المليم ..ودي مسؤليتي عشان انا المؤتمن على الخزنة ..
عم فضل قال ليهو يعني حترجعها من وين ياعمر ..؟ قال ليهو انا بعرف ارجعها من وين ..
بس المشكلة في وصولات امانة بتاعات ديون برضو مفقودة ..
لكن انا عارف الناس وممكن يكونو اولاد حلال ويرجعو الدين .. هم خمسة ..
بس عايز مهلة بتاعة تلاتة يوم .. وانا مستحيل تاني ارجع للشغل .. انا خلاص يا عم فضل نفسي قفلت .. عم فضل قال ليهو استهدأ بالله ياعمر الناس بتموت .. والجاتك في مالك سامحتك .. نحن الحمد لله في صحة وعافية وقالو (كان سلم العود اللحم بعود ) .. وانا والله اشك في نفسي ولا أشك فيك بس ده حرامي غدر بيك .. انت لازم تشتغل معاي انا بوجودك الحمد لله ربنا فتحها علي فتح مبين ..
والقروش الاتسرقت دي ولاشي مع الارباح الجاتني بي عملك وامانتك .. لو قلت تخلي الشغل معاي يادوب انت دمرتني اكتر من السرقة ..
عمر قال ليهو اولا انا أرجع ليك قروشك بعدين نشوف ..
عمر مشى لناس الشرطة وبلغ وجو مالقو اي دليل والبصمات ممسوحة وقالو ليهو لو شكيت في اي زول ورينا .. قال ليهم ما عندي شك في زول .. المهم مشو وقالو ليهو لو لقيت اي خيط اتصل علينا وخلاص القروش راحت راحت ..
وما اتعرف الحرامي ..
عمر اتصل على الوسيلة وحكا ليهو الموضوع .. وقال ليهو عايزك في اقرب وقت تعرض لي قطعة الارض بأقل سعر ممكن انا عايز ارجع للزول قروشو .. وسعر القطعة يادوب بكون قدر القروش المفقودة .. وانا ببدأ من الصفر .. والحمد لله على كل حال وما عارف اقول لاولادي شنو ..
والله يا وسيلة فرحانين بالقطعة دي فرح ما طبيعي ..
الوسيلة قال ليهو ربنا يديك العافية وان شاء الله تجيب غيرها وغيرها .. خلاص انا هسي بعرضها طوالي .. عشان انت ترتاح زاتو من الهم ده .. مشى أب حنك وحكى لاولاده وزوجته الحصل..
وكلهم اتقبلو الموضوع بي رضا تام .. وقالو ليهو ان شاء الله تعيش وتجيب غيرها ولا يهمك وربنا يعوضنا ..
امشي بيع القطعة .. الوسيلة اتصل على أب حنك وقال ليهو لقينا زبون للقطعة بس السعر بسيط شديد .. يعني اقل من سعرها الاشتريتو بيها بي 25% .. قال ليهو بيع طوالي قال ليهو خلاص تعال عشان تمضى ليهو وتستلم المبلغ .. ومشى والبيعة تمت ورجع القروش لعمك فضل وكانت قدرو قدرو .. حتى النسبة البتخص أب حنك ما أتوفرت ..
وبي اصرار شديد عم فضل استلم المبلغ واشترط عليهو انو ما حيستلم القروش الا هو يواصل في شغله معاهو وأب حنك وافق .. وبدأ يشتغل بي كل ايمان وثبات .. ولمن سلم القروش ارتاح وبقى يتبسم ورجعت ليهو فرحته .. وقال ليهو الحمد لله انو كان عندي القطعة عشان اقدر اشيل الحمل من قلبي .. والله يا حاج الفضل لو ما سددت القروش دي كان جاتني نفسيات ..
وبدأ عمر المسكين المظلوم من الصفر .. وبقى يضاعف ساعات العمل وزاد الطلبيات ..وضغط على نفسه شديد وبقى يتأخر في الشغل ..
عفراء حكت لي حسام القصة الحصلت لابوها والتصرف العملو بالتفصيل .. حسام اتأثر شديد .. وازداد حبو لي لأب حنك وتقديرو لأصالته ونقاهو .. وقال ليها فعلا يا عفراء المفروض يكون ده ابوك .. لو زول عفو ليهو القروش في الزمن ده يحمد ربنا ويبقى نايم لكن ابوك زول ضميرو حي الله يديهو العافية ..
قالت ليهو مناي الوحيد يا حسام انا اتخرج واشتغل واريح ابوي على الاقل اشتري ليهو مسكن لانو ده حلمو الوحيد في الحياة انو يكون عندو بيت ملك ان شاء الله اوضة واحدة .. ابوي زول قنوع يا حسام ما عندو اي طمع كتير .. بس همو يربينا كويس ويسكنا في حقنا ..
قال ليها يا عفراء انا بقيت طول اليوم مشغول بيك وبفكر فيك ..
قالت ليهو الله يبارك فيك انا بيك ماليني الامان تسلم .. وبرضو المفهوم ما وصل ليها ..
قال في نفسه انا لازم اقوم اعمل خطوة جريئة لي عفراء يا قبلت بي كحبيب يا فارقتني واليحصل يحصل انا خلاص ما بقدر اصبر اكتر من كدا .. وهو عارف لو قام قال ليها اي كلمة كدا ولا كدا .. احتمال يفقدها الى الابد لانها ما عندها اي ملعبة في الحاجات دي .. وزولة اتجاها واحد .. معصلجة تب ..بس في اللحظة دي في حاجة حصلت قلبت الموازين فوق تحت .. في واحد من ناس الكلية اسمو ياسين اخد رقم عفراء من زميلتها و رسل رسالة لي عفراء .. والرسالة لمن جات كان حسام قاعد ..
.. الرسالة فيها شنو ؟ والحصل شنو؟؟ والنتيجة شنو ؟


ودعتكم الله ،،، ،،

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية ظلال المظالم ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في السبت 23 مايو 2015 - 12:35




الحلقة الثالثة عشر

عفراء فتحت الرسالة وما عرفت الرقم بس لمن قرت الرسالة قفتلها طوالي وما علقت اي تعليق .. حسام قال ليها الرسالة من منو؟
قالت ليهو ما عرفت الرقم .. قال ليها فيها شنو؟ قالت ليهو كلام فاضي ولا يهمك .. انا ما قاعدة اشتغل بالكلام الفاضي .. قال ليها ممكن اقراها .. قالت ليهو جدا .. مسك التلفون قرا الرسالة مكتوب فيها .. ما تغشي الولد المسكين ده واحكي ليهو عن ماضيك وجرايمك .. ولا انا بفتك ليهو .. ولو قلتي اسكت نسكت واتصلي..
قال ليها ده شنو يا عفراء الرسالة دي ؟ قالت ليهو ده كلام فاضي .. وزول عايز ليهو معاي موضوع وانا ما عايزة افتح باب زي ده ؟
قال ليها طيب ماضي شنو البتكلم عنه .. قالت ليهو شن خبرني ؟ كمان قال جرايم ! حكمتك يا ربي بالغة ..
حسام سكت ساااااااي .. ومخو بقى يودي ويجيب .. في النهاية قال ليها ..
لو في اي حاجة في حياتك وعن ماضيك احسن تكلميني بيها من هسي..
انا رايح اعرف سيد الرقم ده وقال كدا ليه ؟
قالت ليهو جدا اعمل البريحك دام انت ما مصدق كلامي وما عندك ثقة
قامو كل زول مشى في اتجاه ..
وعفراء حست انو حسام شك فيها وفارقها وحست بمرارة شديده
وحسام بقى ما طايق روحو ومحبط احباط لدرجة كبيره ..
ويومين ماجا الجامعة وعفراء بتفتش عليهو بالخفاء ولو شافته ما حتلاقيهو ولا حتسلم عليهو لانه شك بسبب رسالة مجهولة الهوية ..
في اليومين ديل اتصل على الرقم خمسمية مرة بجي جرس ومافي زول برد عفراء في البيت بقت ما طبيعية وما قاعدة تاكل وحست بفراغ كبير لا امها لا ابوها لا اخوها ما سدوه .. فراغ شاسع .. الم مرير .. دمعة تنزل في اقل سبب .. وناس البيت لاحظو .. ابوها سألها قال ليها حسام كيف؟ قالت ليهو ما بعرف .. وقامت فاتت .. ابوها عرف انو في مشكلة بينها وبين حسام ..
بس قال القى فرصة وبسأل حسام نفسه ..
قام حمد سألها قال ليها يا عفراء انا مش صاحبك قالت ليهو طبعاً .. قال ليها انتي مالك ؟ حكت ليهو الحصل .. قال ليها طيب مادام حسام ما وثق فيك .. معناها ما جدير بالخوة .. يلا جليهو وانا اخوك الجد جد ما خوة الجامعة ..
قالت ليهو بس ما قادرة والله يا أحمد حاسة بضيق ما طبيعي ..
قال ليها الزول ده انتي عندك نيه تعرسيهو؟ ما تغشينا بقصة اخوي دي .. ليهو فعلا يا أحمد انا اكتشفت اني ما بقدر اتأقلم مع زول غير حسام ..
وحتى لو اتزوجت زول غيرو ما بقدر اعيش من دونه .. وهو كمان ما بقدر يرتبط باي واحدة غيري انت ما شفت الحصل عليهو لمن قرا الرسالة .. بس انا زعلانة منو لانو شك في اني مع انه بعرفني ..
لكن دي بتكون غيرة ساي .. هسي بكون قلبو متقطع ..
قال ليها طيب انتي مفهماهو انك اختو صاح؟
قالت ليهو نعم ..
قاليها خليهو عايش على الوهمة دي وواصلي عادي ..
قالت ليهو والله انت مرات بتقول كلام حق ناس كبار ..
قال ليها طيب انتي قايلاني شافع؟ ..
بعد خمسة ايام في الجامعة حسام جا وابا يلاقى عفراء وكان موجود وبتحاشا يلاقيها وهي شافتو برضو عملت رايحة ..
وطيلة اليومين الهو جا الجامعة كان بيقعد براهو وكان مستاء جدا وعفراء ولا هماها كانت تتونس مع صحباتها عادي .. وبقو يٍشاغلو فيها .. فقالو ليها حبيب القلب اليومين ديل زعلان مالو؟
كان طيلة الايام ماخدك مننا وما بتجي تتونسي معانا بس كل ما تشوفيهو تجري عليهو ؟ هسي هو قاعد هناك براهو وحزين يا حرام ..
مرت كم يوم الناس ديل كل واحد قافل على روحو وعفراء تعبت من البعاد اكتر من حسام وحسام بطنو طامة من اي حاجة ومحبط احباط ما طبيعي ولغاية الان ما عارف البت دي ماضيها شنو .. ولسان حالو يقول ياما تحت السواهي دواهي ..
في يوم من ذات الايام وكان في اليوم ده في منتدى ثقافي وأغلبية ناس الجامعة كانو موجودين..عفراء قاعدة قدام وحسام جا قعد في الكراسي الوراء وبعاين ليها وهي بتتونس براحة مع صحباتها وكل ما تتلفت عليهو يقبل لجهة تانية .. لمن يعاين ليها هي تقبل لجهة تانية ..حتى بعض الناس لاحظو للموضوع ..
المهم حسام طلع تلفونو وقعد ينخس بالزهج ساي ضرب في الرقم المجهول قام رن رقم في شنطة بت .. البت طلعت تلفونها وهو يعاين ليها قفلت الخط وعاينت لحسام ودخلت التلفون راجع ..


ودعتكم الله ،،، ،،

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية ظلال المظالم ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في السبت 23 مايو 2015 - 12:45




الحلقة الرابعة عشر

حسام انتظر على احر من الجمر متين ينتهي البرنامج .. ولكن قبل ما ينتهي البرنامج البت قامت براااحة طلعت .. وحسام مراقب .. قام طوالي من كرسيهو ومشى وراها .. وطبعاً الناس مندمجين كلهم في البرنامج كورك ليها .. لحظة لو سمحتي .. وقفت منططه عيونا وخايفة .. شكلها عاملة عملة ..
سألها عن الرسالة وعن الرقم ..
قالت ليهو انا بقول ليك ..لكن الله يخيلك ما تدخلني في مشكلة .. في واحد زميلنا وزول اخوي شديد اسمو ياسين .. معجب بعفرء شديد .. وقال انت محاوطها من ماجات الجامعة .. وما مدي اي زول معاك طرف فيها .. وقال مافي طريقة يفرقك منها الا بالطريقة دي .. ورسل الرسالة من تلفوني لمن انت كنت قاعد مع عفراء عشان تقراها انت وبدون علمي والله .. ولمن اكتشفت .. هددني وقال لي اوع تتكلمي ولو في زول ضرب ليك ما تردي .. وفعلا انا شايفاك بعدت من عفراء وكنت متألمة شديد ..
وعايز احكي ليكم وما قادرة .. بس لو بتعزني اوعدني ما تعمل مشكلة .. قال ليها كويس بوعدك .. بس انا عندي منك طلب .. امشي قولي لياسين ..انك لاقيتي حسام وقال انو فارق عفرء وماعايزها خلاص .. وخليهو يمشي لعفراء ويبدا معاهو تواصل ..
قالت ليهو ليه؟ انت هسي عرفت الحقيقة ..
قال ليها اولا عشان يقتنع اني انا ما محاوطها وهي حرة في حياتها .. وتانيا عشان اشوف ردة فعل عفراء ..
قالت ليهو حاضر ..
بعد انتهى البرنامج البت كلمت ياسين .. (ياسين طبعاً ود راحات من النوعية البتلقاهم يديهم ناعمين .. وشعرهم مجلط .. وشنطتو فيها كريمات .. وجمالو يشبه البنات .. زملاهو مسمنو (ياسين السحسوحه) .. وياسين لمن كلمتو البت ما صدق .. وقبض يدينو الاتنين ونتلهم كدا ليتحت وقال (yesss) .. يعني نعم نجحت الخطه .. والبت تعاين ليهو باستحقار ..
طبعاً طريقة العلاقة بينو وبين البت علاقة صداقة زي صداقة البنات مع بعض بحكو لبعض الاسرار وبتبادلو المنافع المادية كأدوات التجميل والشيتات وهكذا .. بدون اي مشاعر غرامية وغيرا .. (غايتو جنس محن .. )
المهم مازال الجو متوتر (ظاهرياً) بين حسام .. وبين عفراء اللهي ح تخضع لامتحان وشيك على يد ياسين ..
بعد بكره ياسين جا لقا عفراء قاعدة براها .. في نفس المكان الكان بقعدو فيهو هي وحسام .
قال ليها السلام عليكم ..
قالت ليهو عليكم السلام ..
قال ليها ممكن اقعد اتكلم معاك شوية ؟
قالت ليهو اتفضل .. الموضوع شنو ان شاء الله ؟
قعد قال ليها الحقيقة انا اليومين ديل زهجان كدا وما عندي برنامج ..(شوف الحنك البيش)..
قالت ليهو : استعين بالله .. الصلاة في مواعيدها اهم حاجة .. وكل ما تحس بي نفسك متضايق اتوضأ ادخل المسجد اقرا ليك جزء صدقني بتحس براحة ما طبيعية ..
سكت مسافة وبلع ريقو .. وقال ليها انتي انسانة رايعة وانا معجب بيك ..
قالت ليهو .. شكراً لاعجابك بس انا رائعة دي بعلم بيها علام الغيوب .. الانسان الرائع هو طيب القلب نقي النفس الذي لا يغدر ولا يكذب ولا يخون ..
ودي كلها بعرفها ربنا بس .. اما روعة الشكل دي ما بتشكل اي فرق لانو ربنا لا ينظر الى الصور والاشكال ..
قال ليها يااااااه دا انتي طلعتي مولانا بالجد ..
قالت ليهو : يا ريت وانا اطول ؟..
المهم حس بانو ما قادر يتخاطب معاها وقام عايز يمشي .. قالت ليهو ياسين الله يخليك عندي طلب .. عليك الله غير شكلك وطريقة حياتك وما تحتكا كتير بالبنات لان مامن صالحك صدقني .. وهسي كتير من البنات بكونوا بسخرو منك بيناتهم بدون ما تعرف .. وانا والله عايزة مصلحتك ..
قال ليها الله يجزيك خير ونصيحتك مقبولة .. وطوالي شتت واتلاشى ..
ومشى حكى لصاحبتو بالتفصيل وقال ليها دي واحدة متخلفة .. يا خسارة السماحة.
البت مشت حكت لحسام بالتفصيل هههههه غايتو جنس نقل .. (نسخ ولصق) ..
حسام بكرة الصباح لاقا عفراء في الجامعة ماشة على القاعة وقف ليها في نص الشارع ..
لفت منو بيجاي جاها بيجاي .. لفت بجاي جاها بيجاي .. وقعد يضحك ومشى .. هي طبعاً طول اليوم ما قادرة تركز في المحاضرات ومتفاجأة من تصرف حسام الغريب ده .
الزول ده كان زعلان مني ومحبط .. شنو الحصل عليهو فجأة كدا تغير وبقى ظريف؟؟ وكمان عامل فيها بعاكس فيني .. الود ده اكيد حصل لي مخو حاجة .. في اخر اليوم بقى يفتش ليها ولاقاها.. قال ليها عفراء لو سمحتي عايزك .. قالت ليهو خير ..
قعدو قال ليها كيف ناس البيت ؟ قالت ليهو الحمد لله في رضا من الله ..
قال ليها انا آسف اني زعلت منك في حاجة ما عندك فيها ذنب .. بس من حقي.. لاني انا ما عندي غيرك في الدنيا دي .. ومن دونك ما بقدر اعيش ولا لحظة .. عليك الله يا عفراء اعفي مني من قلبك لاني بالجد
محتار اراضيك كيف ؟ قالت ليهو انت هسي اتأكدت انو انا بريئة ..؟ وللا اتراجعت ساي؟
قال ليها اتأكدت .. قالت ليهو طيب الحمد لله ..
قال ليها ما عايزة تعرفي الرسل الرسالة منو؟؟؟
قالت ليهو .. لا .. ما عايزة انا وكلت امري لله وتاني ما انا بتدخل في موضوع وكلتو لربنا ..
انا من البداية قلت ليك ده موضوع فارغ وانا ما شغالة بيهو ..
حسام استغرب لمن حس راسو لافي .. قال ليها يا بت انتي جنسك شنو؟
والله حيرتيني معاك كلو كلو .. قالت ليهو في شنو يا حسام ؟
قال ليها .. انا بحبك .. بحبك وعايزك تكوني شريكة حياتي ..


ودعتكم الله ،،، ،،

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية ظلال المظالم ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في السبت 23 مايو 2015 - 12:54




الحلقة الخامسة عشر

عفراء اتخلعت من الانسكابه المفاجأة الحصلت من اخونا حسام .. قالت ليهو.. ربنا يخليك لي يا حسام ..
وحبك عندي من النعم الكتيرة الانعم لي بيها ربنا .. انا عرفتك شديد .. وصاح اني اتعلقت بيك كأخ لكن ..
الاحساس ماشي متزايد بي احترامي ليك وتقديري الشديد .. لاخلاقك وحياءك وتعــاملك معاي .. اما شريكة حياتك دي .. فانا برضو بتمنى كدا ..
قاليها ... بالجد ؟؟؟؟؟!!!!..
قالت ليهو ايوة بالجد ..
بقى يغمض ويفتح ويتلفت كدا متبسم ومندهش ..
وقال ليها انا لمن قلت ليك الكلمة دي .. كنت خايف من ردة فعلك منها ..
قالت ليهو صاح انا كنت مطمئنة بانك انت اخوي .. ومترددة من احساسك التاني .. لكن هسي حسيت بيك اخ وحبيب ..ودنقرت خجلانة كدا وقامت مشت قالت ليهو مع السلامة يا حسام .. قال ليها الله يسلمك .. وقاعد في مكانو عشره دقايق ما قادر يتلم على بعضه من الفرحة .. اعمل حسابك من السكري يا حاج ..
عفراء مشت البيت .. وحكت لي عشوش نور الحوش امها ..
وقالت ليها يا امي الليلة حسام اتكلم معاي وقال وقال وقال.. قالت ليها مافي مشكلة حسام ماهو الراجل
البيابوهو .. لكن اصبري شوية .. خلي ابوك يعرف (قيرو من قعيقيرو).. لانو مرات يا بتي اخلاق الاولاد في الجامعة مازي اخلاقهم في البيت والحلة .. انتي بس اصبري لينا شوية وانتي لسع يادوبك قدامك زمن عشان تتخرجي ..
قالت ليها حاضر يا امي كلامك كلو صاح والبتقوليهو اكيد هو الصاح والبركة ..
أب حنك جاء من الشغل مرهق وتعبان وزوجته قالت ليهو يا عمر الليله حسام ولد صاحبك اتكلم مع عفراء وقال ليها عايزك تكوني شريكة حياتي .. قال ليها الموضوع ده نتكلم فيهو بعدين .. هسي انا تعبان شوية
وشكلو اتدربك واتضايق من الخبر ده ضيق واضح لدرجة انو عشوش لاحظت ليهو ..
وكانت مستعجلة تعرف الحاصل شنو؟
المهم وكت الليل فجه والنجم المسهرج قجة .. والولد واختو نامو عمر أب حنك ساق عشوش ومشى بيها
غرفتهم الخاصة .. وقال ليها جيبي لي موية .. جابت ليهو الموية .. وقالت ليهو في شنو يا عمر خوفتني ..
قال ليها اقعدي .. قال ليها في واحد من الناس الانا مابعرفهم كويس وهو صديق الوسيلة . وكان جاني قبل كدا مع الوسيلة في المحل لكن ما قعد كتير .. دقايق ومشى مشوار بي عربية الوسيلة .. حتي بعدين جا وطلع مع الوسيلة..
المهم الزول ده جاني قبل يومين في محل الشغل .. وقعد معاي وقال لي انت متذكرني؟ .. قلت ليهو ايوة متذكرك .. قال لي انت عندك قروش اتسرقت ؟ قلت ليهو نعم .. ربنا يعوضني .. قال لي انا عارف الزول السرق القروش .. لكن انا عايزك تعاهدني .. ما تفتح خشمك بس تعرف قروشك راحت وين ..
قلت ليهو جدا بعاهدك.. والله ما بجيب اسمك في اي حاجة .. وانا القروش قنعت منها بس عايز اعرف الشالا منو ..
ومنو الخايني .. قال ليهو قروشك شالا الوسيلة وكان عندو ديون احتمال توديهو في ستين داهية وسدد بيها ديونو كلها ..
والوسيلة زول خاين يا أب حنك ابعد منو .. ده افعى ... انا لمن جيتكم استغربت في خوتك معاهو .. وهو بتكلم عنك اسوء كلام .. وقصة السرقة دي مافي زول عارفها غيري .. لاني انا مشترك فيها .. تتذكر لمن انا طلعت بي عربية الوسيلة؟ .. وجيت راجع؟ .. هو اداني مفاتيحك عشان انسخها ..
وقال لي (في مستندات ديون علي .. في خزنة أب حنك انا عايز اسرقها .. لاني هسي ما عندي ليها طريقة اسددها ) .. لكن انا بعدين اكتشفت انو نسخ المفاتيح عشان يسرق القروش ..ودي الحقيقة يأب حنك انا بصراحة لمن عرفت الزول سرق القروش ندمت على اني ساعدته لكن والله كانت نيتي انو يتمهل في السداد .. لاني عارفو مزنوق .. حتي في خمسة وصولات امانة شالهم معاهو مضرة ..يعني الزول ده حاقد عليك حقد ما طبيعي .. (كده انتهت الحكاية البحكي فيها أب حنك لعشوش )
والله يا عشوش انا جاتني نفسيات عديل .. والله انا كنت واثق في الوسيلة وفي خوته وانصدمت صدمة حصل لي بيها خلل في الاعصاب .. فانا يا عشوش مستحيل اخلي بتي تتزوج من أسرة الوسيلة ..وهسي بي عهدي للزول ما قادر افتح خشمي مع الوسيلة وقريشاتي اصلاً راحت .. وهو مادام سدد بيها دينو .. الحمد لله ما مشت في الفاضي .. لكن عارفة .. انا لو الوسيلة وراني انو متضايق في ديون انا كنت بقيف معاهو ولو كلفني الموضوع بيع القطعة ..
ما مشكلة .. انا عارف الوسيلة بي املاكه ومافي حاجة بتضطراهو يسرق .. عشان كدا انا عايزك تقنعي عفراء انها تصرف النظر من الولد الاسمو حسام ده .. ودي حكاية بالمنطق كدا انا كشفت ليك كل حاجة .. ولو عندك راي انا بسمعه ولو عايزاني احكي ليها بحكي ليها ..
بس عشان بتي ما تتخوزق .. وتدخل في حياة مظلمة وبعدين تندم وتلومنا ..
انا خلاص خوة الوسيلة وارتباطي معاهو انتهت بالحكاية دي وقريشاتي يعوضني صاحب العوض لكن بتي ما بفرط فيها لي ناس زي ديل .. حتى لو حسام كويس .. ده ما بهمني .. بعدين احفادي يكونوا احفاد الوسيلة ؟؟..
مسسسسستحيل


ودعتكم الله ،،، ،،

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية ظلال المظالم ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في السبت 23 مايو 2015 - 13:01




الحلقة السادسة عشر

طبعاً عشوش اول شي فكرت في كسر خاطر عفراء .. وأول مرة تشوفها فرحانة بالدرجة دي .. وفكرت في خيبة ظنها بي عمها الوسيلة .. اللهي معجبة بيهو اعجاب شديد .. وده كلو حيأثر على نفسياتها ..خصوصاً امتحانها على الابواب .. فقامت قالت لأب حنك هسي انت يا عمر حتعمل شنو؟ ..
قال ليها قروشي عفيتها ليهو وربنا يعوضني .. لكن بتي ما بتدخل بيتو .. وعلاقتي بيهو انتهت .. يعني هو كسب القروش وفقدني وفقد سعادة ولدو ..
عشوش قالت ليهو طيب .. انا عندي منك طلب الله يخليك بس طلب وحيد .. ما عايزين عفراء تعرف الموضوع ده لغاية الامتحانات تخلص ونكلمها بطريقة سياسية كدا رايك شنو؟
قال ليها بس المشكلة انا خايفها تتعلق بالولد اكتر .. وبعدين تبقى الفكه منو صعبة على قلبها ونفسياتها .. قالت ليهو ولا يهمك .. كان على دي هينة.. انا بوصيها تكون غير متأكدة من العلاقة دي ..
وبحسسها اني ما رضيانة حبه حبة . وهي بتهتم برضاي اكتر من اي شي في حياتها ..
قال ليها ما مشكلة انا واثق في تصرفك .. واعملي البتشوفيهو صاح بس انا في النهاية بحملك المسؤلية ..
بكرة الصباح طلعت عفراء بي نفس فرحتها الكبيرة ..
اما اخونا حسام .. فأصلاً اليوم داك ما نام بالليل من الفرحة وقام لبس من الساعة خمسة صباحاً وحس باليوم ده مختلف .. والشمس طريقة شروقها غير باقي الايام .. والهوا والنسيم الصباحي له طعم لاول مرة يمر عليهو .. وحاسي بانو نفسو يصرررخ في الشارع ويقول يانااااااااس انا فرحان ..
وصل الجامعة قبل الناس ووقف جمب الباب .. وقال انا ح انتظرها واقف هنا بره عشان لازم اشوفها قبل كل شي وبعدين امشي على دراستي ..
وقف ووقف لامن كرعيهو يبسن من الوقاف .. بعد شوية قعد ليهو في حجر ووخت شنطتو قدامو .. وبكتب في الرسايل ويمسح .. ويكتب يودي اصبعو على (ارسال) وما برسل وتاني يمسح .. غايتو الزول ده حاصلة عليهو حالة عجيبة .. (يا حسرة موعارف حاجة)
والتقوا في نهاية اليوم .. وبدو يخططوا لي حياتهم ومستقبلهم .. وينسجو احلام وامنيات خيالية .. ما عارفين مصيرها ..
بس الملاحظ انو عفراء ازدادت خجلاً بعد بوحها بمشاعرها .. وكانت طيلة الوقت مدنقره ..
وتتكلم براحة .. وتتبسم مع الارض .. قالت ليهو انا تاني ما بقدر اقابلك كتير انا بخجل شديد يا حسام .. لو عايز راحتي خليني شوية .. انا كدا ما بقدر ..
قال ليها ما مشكلة .. انا بتلبد ليك كل ما أشوفك قاعدة في حتة بقعد بعيد واعاين ليك ..
قالت ليهو لالالا الله يخليك .. كدا بتخليني متوترة طول الوقت .. خلاص ما مشكلة بلاقيك .. ومرت الايام وعاشو فترة في فرحة محكوم عليها بحكم مجهول ..
في يوم من ذات الايام والايام حبلى بالمفاجآت .. الوسيلة تعب في السوق .. والضغط ارتفع عليهو ..
وراسو كبس .. والصداع داير يفقش ليهو راسو .. الكلام ده زي الساعة اربعة عصر ..
وفتش في جيبو مالقى الحبوب .. ضرب لناس البيت قال لزوجته وين حسام ..؟
قالت ليهو يادوب جا من الجامعة . ياهو دة بتغدا .. قال ليها حبوبي في دولابي ومفتاح الدولاب في كراع السرير .. افتحي الدولاب اديهو الحبوب اللبنية يجيبها لي هسي في السوق.. انا تعبان ..
السرير بتاعو سرير حديد بمواسير.. وماسورة كراع السرير مقفولة بي غطاء بلاستيك اسود من فوق وغطاء من تحت .. فتحت الغطاء وطلعت المفتاح .. وادتو لحسام .. وقالت ليهو في دولاب ابوك .. الحبوب اللبنية .. بتلقاها في الضلفة اليمين .. مشى فتح الدولاب عشان .. يشيل الحبوب لقى اوراق .. فتحها لقاها وصولات الامانة بتاعة أب حنك .. !!!!!!!
مكتوب انها لعمر .. وهي خمسة ايصالات .. نفس الحكت ليهو بيهن عفراء .. الكانو في الخزنة مع القروش الاتسرقت .. حسام قعد في السرير مغموم مكروب كرب عظيم محبط وقعد يبكي زي الشافع .. اكتشف حسام الجريمة الارتكبها ابوه في الزول الطيب عمر أب حنك .. عمر الحبيب .. الكان بفتخر بخوة ابوي .. وبتكلم عنه بكل معزة .. يا خسارة يا أبوي .. يا ريت لو ما كنت ولدك ..


ودعتكم الله ،،، ،،

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية ظلال المظالم ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في السبت 23 مايو 2015 - 13:12





الحلقة السابعة عشر

حسام قام سريع وخت الحبوب والايصالات في جيبو واتحرك .. مشى وقف في الشارع عايز يحصل ابوهو سريع ومتوتر واقف في الشارع .. عايز امجاد تكسي اي حاجة بس توصلو بسرعة .. فجأة كدا مر قدامو واحد من اصدقاهو سايق موتر قال ليهو عليك الله سريع انا ابوي تعبان في السوق .. يا اديني الموتر يا أرح وصلني بسرعة .. قال ليهو اركب .. وقالو كدي خرتو الشارع .. طررررر طررر .. ويخرمو للعربات ويزوغو بيجاي ويزوغو بيجاي ..
طلع ليهم واحد بتاع حافلة .. داخل غلط وحصل الحصل .. كبسو الحافلة بالموتر وكل واحد طار في جيهه والموتر في جيهة ..
وهناك الوسيلة تعبان وزملاهو السماسرة والعاملين اصحابه كل واحد زاغ علي جيهة .. وهو حاسي انو ماشي في غيبوبة .. جمبو واحد قال ليهو عليك الله اضرب لي لي عمر أب حنك قوليهو الوسيلة تعبان في السوق ..
الراجل اتصل على أب حنك وماهي الا عشرة دقايق .. وأب حنك وصل بي امجاد وهو وشفقان ومتوتر .. وبمجرد ما أب حنك وصل وسلم علي الوسيلة الوسيلة رد عليهو بي اخر نفس ..
ودخل في غيبوبة .. وبي نفس الامجاد شالو وداهو المستشفى ..
وفي الشارع أب حنك مستغرب في نفسو من تساؤلات كتيرة ..
ليه الزول ده ضرب لي انا بالذات ؟ وليه انا شفقان عليهو كدا ومتوتر على سلامتو؟ بالرغم من العملو معاي؟ ..
وصل المستشفي واسعفوه سريع والحمد لله اتجاوز الحالة .. وكانت جلطة مضمونة لو ما أدت بي حياتو كانت شلته ..
وقاعد معاهو لغاية الساعة 7 مساء واتصل على ناس عشوش ..وما كلمهم انو مع الوسيلة .. قال ليهم واحد صاحبي في المستشفى ..بعد لحظات شاف زوجة الوسيلة حايمة في المستشفى وهي ما عارفة انو الوسيلة في المستشفي جاية لحسام ..
لانو ضربو ليها انو حسام حصل ليهو حادث .
وأب حنك عمل فيها ما شايفها .. عشان حالة الوسيلة ما بتستحمل تشوفها كدا .. على كل حال زي الساعة 9 بالليل .. الوسيلة بدا يفيق .. واول ما عينو وقعت على أب حنك قاعد جنبو في السرير .. الوسيلة رمى ليهو دمعتين وهو ما قادر يتكلم .. أب حنك قام جري نادى الدكتور المناوب .. الدكتور قال للوسيلة ..ارفع يديك رفعهم .. ارفع رجليك رفعهم .. الدكتور قال ليهو حمدلله على السلامة دي مرقت منها بفضل الله على يد اخوك ده لو اتاخر عشرة دقايق انت كنت بتضيع يا وفاة يا شلل .. لكن الحمد لله .. نعم الاخ واقف عليك زي التقول انت ولدو ..
الوسيلة تاني عاين لي أب حنك ورمى دميعاتو .. أب حنك جا قعد جنبو ومسح ليهو الدموع بالملاية
وقال ليهو .. الوسيلة ياخي خلاص ما تبكينا .. والدكتور واقف جنب الباب شايل الفايل ويعاين ليهم والعبرة خانقاهو ..
الدكتور قال لي أب حنك .. اسمعني فضلت حاجة واحدة .. اخوك ده لسه ما اتكلم ..
احتمال تكون في مشكلة في الكلام لو اتكلم معناها نحن تمام .. الوسيلة قاليهو انا تمام يا دكتور بس غالبني اتكلم ..
من الاحراج من اخوي ده .. الدكتور قال ليهو طيب الحمد لله .. مافي زول بيحرج من اخوه وطلع ..
الوسيلة قال لأب حنك .. يا عمر انا عايز اعترف ليك بي حاجة قبل ما أموت ..
أب حنك خت يدو فوق خشم الوسيلة وقال ليهو.. لا .. بعدين هسي انت ارتاح بس ..
اول ما رفع أب حنك يدو .. الوسيلة قاليهو قروشك شلتهم انا .. وسددت بيهم ديون وشيكات .. وندمت ..
وما عارف اقولك كيف .. لكن وعد حا ارجعهم ليك .. والله ح ارجعهم ليك يا عمر .. عليك قولي عافي ليك ..
قال ليهو عافي ليك والله عافي ليك بس انت ارتاح ..
قال ليهو انت قايلني بهضرب لكن والله شلتهم انا ..
قال ليهو خلاص لو بتعزني اسكت خلي الموضوع ده بعدين ..
الوسيلة قال ليهو وين حسام؟ انا ضربت ليهو قبيل العصر يجيب لي الحبوب .. قال ليهو والله ما عارف ..
انا جيت لقيتك في السوق بتقطع في الزبد .. واصحابك الخيبانين بتزاوغو ..!!
قال ليهو انا يا عمر تعبان قبل ما تجيني انت بساعة .. كلهم ركبو عرباتهم ومشو ..
(قالو المواقف بتبين ليك صديقك من عدوك .. )
أب حنك قال ليهو بالمناسبة انا شفت ام حسام قبيل حايمة هنا بس ابيت اوريها..
لانو حالتك كانت ما بتستحمل جوطة حريم وبكا .. قاليهو احسن ما عملت ..
دي زولة شفوقة كان جات كانت كتلتني بالجد .. شيل التلفون ده واضرب ليها .. أب حنك ضرب ليها من تلفون الوسيلة ..اول ما ردت .. قالت ليهو انت وين يا وسيلة .. نحن في المستشفى حسام عامل حادث .. تعال سريع ..
أب حنك عاين للوسيلة وقال ليها انا عمر الوسيلة نايم .. لحظة انا برجع ليك ..
وابا يقول للوسيلة عن حسام حاجة .. شال التلفون وطلع برة .. وقال ليها انتو وين ؟ مشى لقى حسام حالتو كويسة بس ظليط ورضوض خفيفة ..
وقال ليهم ابوكم كويس انا هسي كنت معاهو قبيل تعب وانا جبتو المستشفى لكن هسي هو كويس ..حسام حاول يقوم معاهم ومشى لي ابوهو .. والولد التاني الحمد لله زلطة ما انزلط ..
ابوهو لمن شافو راسو ملفوف قال ليهو مالك يا ولد؟ قاليهو وقعت من الموتر وقعة خفيفة ..
الدكتور جا وقال ليهم انتو كويسين الحمد لله الصباح بنخرجكم ..
الوسيلة قال لأب حنك انت امشي البيت طمن الاولاد انا كويس ..
قال ليهو الاولاد انا ضربت ليهم وقلت ليهم بايت بره .. انت اخد راحتك ..
وطلب امجاد لحسام وامو ومشو البيت لانو حسام لسه راسو لافي ..
وقعد مع الوسيلة لغاية الصباح .. والصباح رباح ..


ودعتكم الله ،،، ،،

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية ظلال المظالم ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في السبت 23 مايو 2015 - 13:24




الحلقة الثامنة عشر

أب حنك في المستشفى راقد في البلاط في سباتة ومتغطي بيشالو وكل بعد ساعتين بصحى بقوم يعاين للوسيلة بلقاهو نايم مرتاح .. وتاني يمشي ينوم لغاية الصباح .. خرجوهم وساقو طوالي وصلو البيت .. وهناك طبعاً حسام قاعد .. بعاين لابوهو بعين احتقار .. وبعاين لي عمر بعين اعجاب واحترام وتاثير عجيب .. وطبعاً هو فاهم انو عمر ما عارف الجريمة مرتكبها ابوهو .. وما عندو علم انو ابوهو اعترف .. عمر ودعهم ومشى طوالي البيت وشوية كدا لبس ومشى لشغله .. عفراء طبعاً مشت الجامعة وما لقت حسام وسألت منو .. اتصلت عليهو وعرفت الحصل عليهو كلو .. وحصلت معاها حاجة في الجامعة .. هي شنو؟ حنشوف لي قدام .. هناك حسام قام الصباح طلع من البيت شايل حاجة في يدو .. بدون ما يحس بيهو اي زول ابوهو راقد في البيت طبعاً .. والكلام ده قبل الفطور .. حسام مشى طوالي لي مكتب محامي .. وقال ليهو دي اوراق بيت بي اسمي .. عايز احولها في اسم عمر.. ده اسمو بالكامل .. وحولها فعلا .. ودفع حق المحامي وشال المبايعة .. وركب طوالي مشى على عمر في مكان شغله .. والايصالات كانت معاهو في جيب الجينز .. ومعاها الحبوب حقة ابوهو لسع قاعدة في جيبو من امس الظهر ..
لمن وصل لعمر عمر اتفاجأ بحسام .. وقام استقبله استقبال بي فرحة .. واكرمه .. وقال ليهو ليه طلعت من البيت بي حالتك دي؟ انت لسه راسك مضروب كان تاخد راحتك .. حتى الجامعة المفروض تاخد لك يومين تلاتة ..
قال ليهو والله جابتني ليك حاجة مهمة .. وموضوع ضروري .. المهم انا بحكي ليك حاجة .. وما تسألني كتير .. لاني في اسئلة كتيرة ماح اقدر اجاوبك عليها ..
طبعاً انت عندك قروش اتسرقت واضطريت تبيع قطعتك عشان تسدد قروشك لصاحب العمل .. انا يا عم عمر ابوي كان مضايق في قروش .. وكان حيتسجن ويسبب لينا فضيحة انا ما فكرت في زول غيرك .. لكن خجلت اقول ليك عايزين قروش .. وده غلط مني وعدم فهم .. المهم رسلت لي ناس وشالو القروش من خزنتك .. وندمت على الفعله دي ..وهسي عايز اصلح غلطتي .. عمر قال ليهو يا حسام ما تغطي على ابوك .. انا عارف الحاصل .. زي ماهو ابوك .. هو اخوي .. وحقو ياهو حقي ما تشيل هم .. انا ظبطت مواضيعي .. وهسي الامور تمام التمام .. والقروش وكت تحل كربة اخوك ما وقعت واطا .. بس انت عرفت كيف انو ده ابوك؟ حسام دنقر في الارض .. وقال ليهو انا لقيت الايصالات بتاعة الديون .. بالصدفة في دولاب ابوي ..
وواصل حسام قال ليهو مافي مشكلة يا عم عمر كان ابوي كان انا في النهاية حقك لازم يرجع ليك .. انا ابوي سجل لي بيت بي اسمي .. وهو طبعاً حقو ومن عرق جبينو .. انا مشيت المحامي .. وسجلت ليك البيت بي اسمك ..
هو طبعاً قيمتو اكتر من القروش لكن انا عافي ليك الباقي هدية لاني زي ولدك .. وحقك في رقبتي اكتر من ده لانك عارف وسترت ابوي ..
عمر قال ليهو مستحيل اقبل بالموضوع ده .. ده شنو العملتو ده يا حسام .. انت استشرت ابوك ولا اتصرفت براك ؟؟
قال ليهو ابوي ما عندو لسان يتكلم .. وانا غضبان منو وما قادر اعاين في وشو ..
قال ليهو تعال وقفل الدكان وشال الاوراق ومشو للوسيلة في البيت .. وعمر قال للوسيلة .. يا الوسيلة حسام ده اتصرف تصرف من دون علمك وانا ما موافق عليهو .. ولازم يكون عندك علم بالحاصل ..
الزول ده مشى المحامي وسجل بيتو بي اسمي .. لانو كشف الموضوع الحاصل بينا ..
الوسيلة قال ليهو كشفو كيف الكلمو منو؟ انا كنت عايز اعالج الموضوع بدون ما زول يعرف .. حسام وراهو انو لقى الايصالات في الدولاب ..
الوسيلة قال لي حسام .. والله يا حسام طلعت ارجل من ابوك ..
مع اني اعترفت لي عمر وطلبت منو السماح .. بس انا موافق على تصرفك .. البيت من الليلة حق عمر اخوي الوحيد .. ويا عمر علي الطلاق البيت ده تاني محرم علي ما بدخل علي .. ان شاء الله تسجلو وقف خيري ..
ده بقى بيتك .. ويا عمر اديهو عقد الايجار بتاع الناس المؤجرين البيت .. من الشهر الجاي يستلم حق الايجار هو .. بس الحمد لله انو حسام اتصرف .. عمر قال ليهو بس يا الوسيلة قيمة البيت اكتر من قروشي تلاتة اربعة مرات ..
الوسيلة قال ليهو .. انا قربت افقد خوتك اعتبر الزيادة دي اني فديت روحي عشان خوتك ترجع لي .. علي الطلاق تاني ما تقول كلمة طلقانة ام حسام تاني ما تفتح خشمك .. حسام عاين لي ابوهو بفخر واعجاب واتحولت تلك النظرة الكانت الصباح ..
عمر أب حنك قال ليهو والله يا جماعة انا والله ما عارف اقول شنو ؟ خلاص مافي مشكلة .. (سبحان الله على هذا الظل العظيم من ظلال المظالم ) وواصل عمر بتكلم قال لحسام .. لكن ان شاء الله يا حسام البيت يرجع ليك بي ستو.. (يقصد انو حيزوجه عفراء ) الوسيلة قال ليهو نتمنى والله يا عمر والله انت نسبك شرف .. حسام قال ليهم ..
يا بختي والله أحمد الله .. بيتي يرجع لي وكمان حبيبة عمري .. يا رب نعمك لا تحصى ولا تعد ..
الوسيلة قال ليهو شايفك شايل كلام عفراء كلو ههههههه .. لكن يا جماعة في مصيبة حاصلة مع عفراء في الجامعة . حتقلب الموازين فوق تحت .. وحسام ما جايب ليها خبر ..
ودي حتجوط الحكاية جوطة شديدة خلاص .. ربنا يستر ..
في الحلقتين الاخيرتين ..


ودعتكم الله ،،، ،،

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية ظلال المظالم ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في السبت 23 مايو 2015 - 13:32




الحلقة قبل الاخيرة ..
الحلقة التاسعة عشر

حسام فرحان فرح ما طبيعي .. وأب حنك قبل ما يطلع .. قال للوسيلة طبعاً يا وسيلة انا بتي ما بتخفي علي اي حاجة .. وعارف تفاصيل العلاقة البينها وبين حسام .. وانا شخصياً ما عندي اي مانع .. وام حمد كمان موافقة ..
الوسيلة قال ليهو والله انا كنت بتمتى طول حياتي انو ولدي الوحيد يلاقي البت المناسبة والنسب المناسب والحمد لله .. ربنا تم مناي .. اها يا جماعة متين العرس ؟ عمر قال ليهو الاولاد يحددو ويكلمونا ..
الوسيلة قال ليهو : انا يا عمر من الليلة تاني سوق السماسرة (عودي فيهو عود مرة) .. طبعاً دي لفظة بقولوها الناس زمان لانهم كانوا ما بقسموا للمراة في الميراث .. طبعاً هو موضوع ضد الشرع .. لانو ربنا قال .. للذكر مثل حظ الانثيين .. الوسيلة يقصد يعني ما عندي فيهو نصيب .. بالعربي تاني ما ماشي لسوق السماسرة .
عمر قال ليهو والله مي شغلة .. والناس الفيها ممكن الواحد يبيع امه عشان القرش .. إلا من رحم الله ..
الوسيلة قال ليهو عندي كم نفر كدا دايرين مني قريشات وهي بسيطة .. بسددها وبشوف لي شغلة تانيه ..
الوسيلة قال لي عمر وحسام يا اخوانا انا عندي طلب .. انا ما عايز لا عفراء ولا ناس بيتكم ولا ناس بيتنا يعرف باي حاجة حصلت بينا نحن التلاتة حتى البيت انا عايزو يكون عبارة عن بيع وشراء في راي الناس..
عمر ضحك وقال ليهو اصلا بيع وشراء بس انا دفعت القروش قبل استلم البضاعة هههه ضحكو كلهم وعمر ودعهم وطلع ..
المهم عمر لقى البيت مبني وباااااارد وخطب لي بتو وجا مارق .. وشايل اوراقو بكل فرحة وارتياح ..
شال اوراقو ومشى السوق واتصل على زوجته وحكا ليها الحاصل لانها هي الوحيدة العارفة قصة جريمة الوسيلة ..وقال ليها تصمي خشمك زي الكانك ما عارفة حاجة .. الراجل تاب ورجع وحالو انصلح واداني بيت قدر قروشي اربعة مرات .. عشوش قربت تزغرد .. وقالت ليهو انا زاتي ما عارفة حاجة انت متين كلمتني؟ ..ههههه اها هادي سكتة ..
هناك في الجامعة طبعاً لمن عفراء ما لقت حسام واتصلت عليهو وهي كانت في القاعة قبل بداية المحاضرة وقبل الدكتور المحاضر يدخل حتى .. ودار بينا وبين حسام الحوار التالي ..
عفراء الوووووو يا حسام انت وين ؟
حسام : كيف يا عفراء انا في البيت ؟
عفراء : مالك ان شاء الله خير ؟؟
قال ليها والله امبارح ابوي اتصل انو تعبان من السوق .. وناسي الحبوب في البيت انا شلت الحبوب موديها ليهو ..ركبت موتر مع واحد صاحبي حصل لينا حادث ........... هنا تلفونو قطع كهربا وفصل .. وبتكلم معاها مواصل وهي ما سامعاهو وقال ((نحن هسي كويسين .. وحاجة كانت خفيفة الحمد لله)) الكلام الاخير ده عفراء ما سمعته لان الخط كان مفصول ..
حاولت تتصل بتلقى التلفون مقفول والدكتور المحاضر دخل وبدا المحاضر .. وهي اظنها في المحاضرة حاولت تتصل خمسين مرة ..
وخـافت شديد وصدعت صداع غريب .. وحصلت عليها حالة ما حصلت عليها قبل كدا .. في اثناء المحاضرة وطلعت من المحاضرة تجري وتبكي وراسها داير يتكسر من الصداع .. الطلاب طلعوا من المحاضر والبنات قامن جاريات وراها ومسكوها .. واغمى عليها .. وده كلو من الخلعة .. وانو حسام ما ختا بالو انو البتكلم معاها دي بت .. وعواطفها غلابة واعصابها ضعيفة .. حتى لمن تلفونو قطع ما انتبه انو يرجع ليها ويطمنها ..
المهم شالوها لي اقرب مستوصف .. وادوها درب وتم اسعافها .. لمن عادت لوعيها قالت ليهم انا ما شايفها
انا ما شايفة ..
وعفراء فقدت بصرها نهائي .. من جراء الصداع الحاد الدكتور بتاع المستوصف قال ليهم احتمال الصداع الشديد يكون عمل نزيف .. ربنا يستر النزيف بعمل تهتك في الشبكية .. ودي حتكون عمياء طول حياتها ..
عفراء طبعاً خافت شديد وما عارفة تخاف من شنو ولا شنو ؟ من هنا خوفها على حسام وما عارفة الحصل عليهو ومن هنا خوفها على عيونها من الذهاب الى الابد ..
قالت لزميالاتها الواقفات معاها عليك الله يا فلانة هاك تلفوني ده فتشي لاخر رقم انا اتصلت عليهو تلقيهو حسام الوسيلة اتصلي عليهو واساليهو ؟ امبارح حصل ليهو حادث شوفيهو .. كويس ؟؟
قالت ليها يا عفراء هسي نحن في شنو وانتي في شنو؟ قالت ليها اتصلي انا حتى لو عمياء ما مشكلة المهم عايزة اشوف حسام يا رب مايكون حصل ليهو حاجة ..


ودعتكم الله ،،، ،،

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية ظلال المظالم ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في السبت 23 مايو 2015 - 13:40




الحلقة العشرون
والأخيــــــــــــــــــــــــــــــــــــرة

البت اتصلت وحسام رد عليها .. وقال ليها انا كويس الحمدلله .. كانت زليطات خفيفة وهسي انا حايم بكرة بجي الجامعة .. قالت ليهو يا حسام في مصيبة حصلت لعفراء .. تعال لينا في المستنتوصف الفلاني ..
قال ليها لا حصل ليها شنو؟
قالت ليهو عفراء عمت وفقدت بصرها .. حسام قام يجري .. واتصل على عمر واتلاقو في المستوصف ..
وعرفو كلام الدكتور .. ودخلو على عفراء لسه كانت تعبانة من الصداع والصداع بدا يخف من ما عرفت انو حسام كويس .. واطمأنت عليهو ..
حسام لمن دخل عليها وسلموا ابوها اتجرس شديد لمن عرف انها فقدت بصرها لكن حسام كان ثابت ما شاء الله ..
قالت ليهو يا حسام خلي ابوي والناس يطلعو بره وخليك معاي براك عايزة اقول ليك كلام ..
الناس طلعو برة .. وقالت ليهو يا حسام صراحة انا حسيت اني ما بحبك .. وما عايزاك .. يا ريت تكنسل الموضوع وتلغي اي وعود كانت بينا ..
قال ليها يا بت انتي جنيتي انا ما بقدر اعيش من دونك .. قالت ليهو بس انا عمياء .. وحكون عمياء طول حياتي ..
قال ليها عمياء مكسرة طرشا بكما .. ده ما بهمني البهمني انك تكوني معاي .. وامها لسه ما عارفة الحاصل ..
كدي سيبي الكلام الما عندو طعم نحن عايزين نطلع نعمل كشوفات .. وتحاليل ونتأكد .. لانو كلام الدكتور ده مجرد اتهامات ساي وتخمين .. المهم شالوها من المستوصف على طبيب مختصص .. للكشف الدقيق
بعد الكشف الدكتور قال ليهم .. ده نوع اسمو العمى الموؤقت وما منو خوف ..
حسام قال ليهو يعني شنو عمى مؤقت يا دكتور ..
الدكتور قال :
يعرف العمى المؤقت بأنه الضعف الشديد المؤقت الذي يصيب النظر، والناتج عن أسباب مختلفة .. كوجود جلطات في الشرايين التي تغذي العين ، أو ارتفاع مؤقت في ضغط العين ، ويترافق العمى المؤقت مع الصداع النصفي وحالات أمراض القلب والشرايين.
وضيق أو تصلب شرايين الرقبة والجلطات الدموية الناتجة عنه يؤدي الى التأثير على تدفق الدم الى العين مما يسبب العمى المؤقت أو المستمر ، فإذا تكونت جلطة في أي مكان داخل الشريان الذي يعمل على تغذية العين ، ومرت هذه الجلطة في الشريان بسرعة ، فسينتج عنها عمى مؤقت ، وإذا ثبتت الجلطة فإنها ستسبب ضعف نظر ثابتا ، وهذه الحالات عادة ما تظهر عند كبار السن من 50 سنة فما فوق وأحيانا عند صغار السن ، ويشعر الإنسان في هذه الحالات بعتمة في النظر لمدة محددة بلا ألم ويعود بعدها النظر لطبيعته.
والإصابة المتكررة لضعف النظر المؤقت عند كبار السن قد تكون أول الأعراض لضيق الشرايين، وهذا يستدعي الفحص الكامل والعلاج والتدخل الجراحي في بعض الأحيان خوفا من حدوث جلطة في المخ في المستقبل، كما يمكن ان تسبب أمراض صمامات القلب بعض الجلطات المؤدية الى عمى مؤقت أو مستمر، وهذا النوع يصيب الكبار وصغار السن أيضا.
ومرض الصداع النصفي يصاحبه أحيانا عمى مؤقت وهو مرض شائع جدا ويعمل على انقباض الشرايين التي تغذي العين.
الاخير ده النوع العندها .. عفراء يا استاذ بي سبب الصداع الحاد حصل ليها ضغط عالي في العين وتقلص الشرايين أعاق تدفق الدم مما اثر اثر طبيعي للنظر تعود بعده الى طبيعتها في غضون ساعات ..
وحولهم على مستشفى خاص بيهو لمدة اربعة وعشرين ساعة تحت العناية الطبيه .. و فعلا الحمد لله كلها ساعات وبدا النظر يرجع لعفراء شيئاً فشيئاً .. وقبل المغرب اتصلت امها على عمر وقالت عفراء ما جات قال ليها عفراء في المستشفى معاي .. عندها صداع لكن هسي كويسة .. جات عشوش المستشفى هي وحمد لمن امها وصلت المستشفى لقت عفراء نظرها رجع ستة على ستة ..
ولقت حسام واقف عليها زي التقول اخوها جد جد.. ولقت الوسيلة وزوجته وبناتو .. وهي جات وحمد وكل الاسرة .. متحلقين حول سرير عفراء .. وبتبسمو وهي عاينت ليهو كدا بكل اعجاب ..
وطلعو بكل فرحة والامور مشت تمام وتاني ما حصل ظلم ولا مظالم .. وكل الاسرتين بقو على قلب واحد حب ومحنة وتاربط وانسجام وصداقة وخوة .. وسير على منهج النبوة .. وتم المراد لي حسام وربنا قسم ليهو عفراء ..
وعاشت الاسرتين في وئام تام ..
لكم التحية
اخوكم طارق اللبيب ..


مع السلامة ،،،

إلى اللقاء في رواية جديدة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى