منتديات أبودليق
أخي الحبـيب ... الزائر الكريم ... حبابك عشرة بلا كشرة تفضـل بـدخـول دارك فعز الله مقدارك ولك من إدارة المنتدى ومن كل أهل أبودليق الطيبين التحية والتقدير فأنت من تساهم برفعة أبودليق والإعلاء من شأنها نتمنى لك وقتا سعـيداً بين أهلك وأخوانك ــ تفضل بالدخول ــ فلا تنسى نطق الشهادتين والصلاة على النبي :
(( لا إله إلا الله محمد رسول الله ))
(اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم)

رواية ضياء الماء ـ للروائي طارق اللبيب

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد: رواية ضياء الماء ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 10:21




الحلقة السادسة والعشرون

ثويبة انزعجت جداً من ردة فعل سوزان .. وأبوها كان قاعد في السرير وبراقب.. قال ليها عيدي الرقم ودقي ليها تاني.. ثويبة عادت الاتصال .. وادتا جرسين وتاني عمل مشغول ..
ثويبة قالت لأبوها .. والقلق ظاهر عليها.. ماحترد تاني يا ابوي.. اوووب علي أنا هسع اسوي شنو؟ دايره اكحلها عميتها..
عم البشرى قال ليها هدي روحك كلو بتحلا .. تعالي أحكي لي. جات حكت ليهو الحصل من طقطق للسلام عليكم .. البشرى قال ليها .. إنتي ما غلطانه لانك قريتي الورقة فاكراها ليك صاح؟ .. وهي زاتها ما غلطانه أي زول في مكانها . يحس بانو في زول قرا رسايلو الخاصة بهيح وبزعل..
ثويبة قالت لأبوها.. طيب الحل شنو يا أبوي .. أنا ما بقدر أقعد كدا لي بكره..
قام علي حيلو ولبس طاقيتو وعندو شبشب كدا اكل عليه الدهر وشرب من ابو اصبع داك ..كشتو . وقالها هي ساكنة وين سوزان دي ..
قالتلو ساكنة في العرضه بس ما عارفة وصف بيتهم بالضبط.. قال ليها قولي يا رب نتوفق.. البسي تعالي..
طلع بالشارع التاني في واحد بتاع بقالة .. البشرى قاليهو.
عليك الله يا خالد اتصل لي على الرقم ده .. قال ليو حاضر يا خال من عيوني .. ضرب للبت وسمع الجرس وسلم التلفون لي البشرى وثويبة واقفة مربعة يدينها تتفرج..
سوزان فتحت الخط . قاليها أنا البشرى والد ثويبة. أنا جاييكم في البيت زيارة ممكن؟
قالت ليهو تتفضل طوالي قاليها وصفي لي البيت ..
وصفت ليهو .. قفل السماعة وقال لثويبة .. مع البشرى موش حتقدر تغمض عينيك .. يلا يا بت على العرضة . أنا بوصلك ليها وتاني إنتي وفلاحتك ..
وشكرو خالد بتاع البقالة ومشو ركبو على العرضة ..
اها يا زول في الشارع بوصي فيها قاليها عارفة يا ثويبة .. أي حاجة في الدنيا دي بتتحل بالهداوة وطولة البال.. وطال ما الإنسان بعيد من الغضب والانفعال بحل الأمور باسهل ما يكون..
سمعتي ود اللبيب قال شنو؟ اها قال شنو ..؟
قال . غرضك بنقضى ويتنفذ المطلوب ..
أكان هديت كلامك وقلتو بي اسلوب ..
الطالبلو شيء . وقال الطلب مغضوب .
بصد شايل قماحو وربما مضروب ..
بعدين يا ثويبة سوزان دي معاها حق ..يعني حست انك اتجسستي على خصوصياتها مهما سمعتك من كلام جارح ما تغضبي . وتنتصري لنفسك . يكون هدفك الانتصار الأكبر وهو تحقيق الهدف الجيتي ليهو ..
قالت ليهو حاضر يا بروف .. المهم وصلو واستقبلهم أخو سوزان .. ضعيف زيها كدا ولابس ليهو برموده وسفنجة .. ومعلق السماعات في اضنيهو ..
اتفضلو ودخلو ثويبة خلت أبوها برة في البرندة مع الود..
ودخلت على سوزان .. سوزان سمراء نحيفة نخرتها سيف عيونها حلوة بتلبس نظارات نظر. كلامها بسيط وجادة جدا.. وأصلاً مافتحت موضوع مع ثويب لغاية صلو المغرب
وختو ليهم الشاي .. والونسة كانت . عادية وجميلة مع سوزا وأمها وأخواتها . بعد الشاي ثويبة قالت لي سوزان عايزاك في كلمتين..
دخلت معاها على غرفتها.. وبدت سوزان .. قالتلها.. ثويبة ده شنو العملتيهو ده.. كيف تقري رسالة خاصة .. أنا والله ما كنت مفتكراك بالمستوى ده..
حقيقة زعلت منك شديد . وكرهت قرشي زاتو . هو ليه ما يسلمني الورقة براهو . وثويبة ساكتة خلتها لامن خلصت كلامها .. قالتليها . عارفة يا سوزي حبيبتي . أنا قبيل كنت .. مستاءة وحزينة وقرشي فتح معاي موضوع .. وبدت تحكي ليها .. كيف قرشي زول مهذب وبستحي . وانا كنت فاكراهو .. قاصدني . واتضايقت جداً لاني صراحه بحب زول تاني .. مع أنو علاقتنا مستحيله بس ما بقدر افكر في غيرو في الوقت الحالي .. وكنت شايله هم كيف ارفض قرشي وهو زول حساس .. فلمن شفت الورقة افتكرتها لي ولمن قريت. اسمك الاخر .. بقيت اضحك على غباي..
انا عليك الله الدايرني منو ..؟.
سوزان سكتت ساي .. وكانت مدنقرة وتسمع .. لمن خلصت ثويبة.. قالتلها يا ريت يا ثويبة أنا قبيل سمعت كلامك للاخر.. وخليتك تفهميني براحة .. يا زولة ولا يهمك .. بعدين قرشي والله متيمة بيهو أكتر بس المخوفني منو حماقتو ولتاختو .. قالت يا سوزي مافي زول مكمل..
قرشي حقاني وزول واجبات وأخو أخوان.. وبعرف ربنا . وإن شاء الله ما يظلمك.. بس بخاف من الحريم قال..
سوزان قالتلها .. خلاص أنا باكر برد ليهو .. واهرشو ليك من أول يوم ..
بس عليك الله .. أحكي لي ده منو الشايل قلبك يا ثويبة..
ثويبة اتنحنحت وقالت : طبعاً إنتي عارفة أنو دالية كانت عايزة تموت في عامر .. وانا لمن جيت أول ايام عامر بدا ليهو معاي موضوع .. وانا ما كان عندي نفس في أي حاجة .. أخوي متوفي يادوب.. وحاسة بي دالية متمسكة بيهو فحاولت اجمعهم .. وقلت ليهم الإتنين عايزة ود عمي .. وخلاص عامر صرف النظر مني .. لكن اكتشفت دالية غاشة عليهو وبتحب واحد تاني ..
سوزان قالت ليها أنا عارفة كدا وهي حكت لي كل شيء .. دي زولة مكارة وعمرها ما بتتعدل .. اها وتاني الحصل شنو؟
قالت ليها الحقيقة أنا ود عمي ما عايزني ولا شيء .. حسيت نفسي متعلقة بي عامر ده بدون ما احس .. وبقيت لاقادرة اصارحو ولا قادرة انساهو .. لكن هسي الباب اتقفل في وشي .. وقالوا حيتزوج بت عمتو ..
شفتي يا سوزان الحاصل علي هههه واخدت ليها ضحكة .. إنتي أحمدي ربك أنو في زول مغرم بيك وشاريك .. أنا كان عرضوني في الدلالة ما بجيب قرشين .. سوزان قالتلا .. يا زولة قسمتك بتجيك..
ثويبة : ونعم بالله .. اها يا سوزي حبيبتي أنا بمشي إن شاء الله ربنا يتم ليك على خير وعليك الله زي ما وصيتك القرشي ده جواهو زي اللبن ..
بس إنتي افهمي شخصيتو زول اتجاه واحد ..
قالت ليها ما تشيلي هم يا زولة أنا قادرة عليهو والله اظبطو ليك ظبيطة..
اها يا زول طلعو من ناس سوزان وكانت ثويبة فرحانة زي الكانها عرسوها هي .. عكس المشاعر الجات بيها من هناك .. وحكت لأبوها طبعاً .. والبشرى مبسوط يعاين لي بتو تتبسم فرحانة ..
قال ليها مبسوطة يا ثويبة .. قالتلو معقول زول يكون برفقتك ما يكون مبسوط .. انت يا أبوي ربنا يخليك لي ..
وفي البيت وصلت مبسوطة لدرجة أنو العملية القامت بيها دي.. خففت منها بعض العذاب والأسى الوجداني من فقدان عامر ..
المهم يا زول وصلت البيت .. والليلة ما مشت على الدفتر ..
أصلاً .. بس قبلت علي الحيطة .. واخدت ليها بكية كدا ونامت..
صحت الصباح بدري .. وقالت أمي أبوي تعالو .. أحكي ليكم شفت شنو في النوم .. أمها قالت ليها .. يا لطيف من حلمك إنتي يا ثويبة .. عليك الله كان حاجة كعبة ما تقوليها لينا ..


ودعتكم الله ،،،

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية ضياء الماء ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 10:33




الحلقة السابعة والعشرون

ثويبة قالت لي أمها لالا ما حلمة كعبة إنتي موش قلتي الحلم الكعب ما تتكلمي بيهو ..
دي سمحة شديد .. البشرى قال ليها أحكي يا ثويبة ..
خليني من زينب دي .. قالت ليهم .. أنا شفت اني دخلت الأوضة بتاعة ابوي .. ولبست جلابيتو .. وطلعت الشارع .. وكان جيب الجلابية ملان بلح عجيب ..
مبالغة لونو وطعمو وشكلو حاجة تجنن ..
اها طلعت الشارع وبقت بوزع للمساكين من البلح .. وهم بياكلو بي استمتاع ..
وبتبسمو .. وبعاينو للبلح متعجبين في جمال شكلو وطعمو ..
اها كل ما بوزع بحس أنو البلح ما بنقص ..
كانو في زول بكب لي حاجة مع البلح بتزبدو .. حاسة بكدا .. بس ما شايفة البعمل كدا منو ..
اها لمن الناس كلهم شبعو ومشو .. رجعت البيت لقيت جيبي ملان جواهر ودرر .. واحجار كريمة .. اها موش رؤيا حلوة ؟؟
البشرى قال ليها الله أكبر .. الجلابية دي تربية أبوك .. وتوزيع البلح اخلاقك وسعيك لمصلحة الناس .. اهو ربنا ح يكافيك مكافأة فوق حد التوقع .. ربنا يكرمك يا بتي ..
أمها قالت ليهو إن شاء الله من خشمك ولي باب السماء ..
..
اها اليوم ده كان ثويبة مبسوطة كدا ساي بدون سبب .. وحاسة برضا وأمال عجيبة .. مع أنو كل الخطوط مافي صالحها ..
ومشت الشركة وصلت متأخرة شديد .. وصلت اعتذرت لي قرشي .. قال ليها ولا يهمك يا ست الكل .. اكان غبتي أسبوع بسد ليك شغلك .. إنتي زيك كم في الدنيا دي؟ .. اها ثويبة فهمت أنو قرشي مواضيعو ظبطت .. واليوم كان طبيعي غير أنو في حركة غير طبيعية بين قرشي وسوزان .. وابتسامات كدا عجيبة وغريبة ..
وكل مرة يطلع .. يمشي ليها ويجي .. والموبايل كل مرة توت توت رسالة ..
الجماعة ديل يا ربي متين انشبكو ..
في نص اليوم كدا عامر رسل لي ثويبة .. ومشت ليهو .. ودقت الباب براااحة قال ليها اتفضلي يا ثويبة ..
دخلت .. قال ليها طبعاً زعلانة مني ؟ قالت ليهو ابدا والله .. والله من أول يوم بس زعلة صغيرة كدا وراحت ..
ولا يهمك انت كيف وصحتك .. ؟
قال ليها والله تمام .. وكيف عم بشرى؟ قالت ليهو في أمان الله ..
تتكلم معاهو وقلبها شغال التف التف تف تف..
قال ليها والله يا ثويبة.. أنا مقدر احترامك لي ودفاعك عني وانا غايب .. وخجلان من هيجتي فيك شديد .. قالت ليهو بس انت تستاهل كل خير والله ..
قال ليها خلاص أمشي بس أنا ناديتك اعتذر ليك ..
واستمرت الأيام .. والحال في حالو .. وناس الدويم اتأخرو شديد في الجية ..
والعلاقة بين عامر وثويبة علاقة عادية .. بس كل واحد جواهو اشواق وشجون لا تحتمل .. ومافي زول قادر يحكي للتاني ..
بس في يوم جا تلفون من البيت لعامر .. أنو ناس الدويم وصلو.. الكلام ده بعد تقريبا عشرة او خمسطاشر يوم من الحلمة ..
طبعاً لمن مشى البيت .. وسلم على عمتو وولدها .. ولاقى البنية .. اسمها تغريد .. كانت فعلاً قمر واية في الجمال .. بس ما حركت أي ساكن جواهو ..
وشكلها ما فاهمة جايبنها الخرطوم لي شنو ؟؟
لكن هو طبعاً فاهم .. المهم كان مستاء .. بس قرر أنو يوافق على أي عرض .. مادام فيهو رضا أبوهو .. خصوصا طبعاً البت مافي زول ممكن يرفضها ..
اها الأيام مرت تلاتة اربعة يوم.. وكل يوم العمة ترسل بتها عشان تقعد شوية مع ود خالها .. تودي ليهو الشاي .. وتجهز ليهو هدومو .. وهو يعاين ليها بي طرف عينو .. واصلو ما بتتكلم معاهو ..
المهم البت نقشت الحنك .. وعرفت أنو جايبنها عشان كدا كدا ..
وكانت في محادثات سرية تجري في الخفاء .. بين . عمكم مصطفى ابوعامر .. وبين اخته أم تغريد ..
لكن القدر مخبي موضوع تاني ..
في يوم قرشي من الصباح جا لي عامر في المكتب.. وقال ليهو اقفل المكتب ده أنا عندي معاك كلام سري للغاية ..
انت يأخوي مالك ماك داير تعرس .. ؟
قال ليهو والله يا قرشي بطني طامة من أي حاجة .. قال ليهو أحكي لي موش أنا بير اسرارك ..؟
قال ليهو والله طبعاً ما ادس عليك.. أنا كنت داير زميلتك.. بس هي ما عندها لي أي حاجة .. ومغرمة بود عمها في البلد ..
قرشي قال ليهو قوم علي حيلك يا كبير .. وتعال أحكي ليك ..
اولا سوزان حكت لي حكاية غريبة ..
قالت ثويبة مافي ود عمها عايزها ولا شيء .. ود عمها خطب بت خالتو . وعرسو في العيد . وهي قالت كدا عشان تجمع بينك وبين دالية ..
ولمن دالية اتلاشت .. قالوا انت عايز بت عمتك .. وهسي هي محطمة لأنها حست انك ضعت منها ..
قال ليهو ده شنو الوهم ابتقول فيهو ده يا قرشي ..؟
قرشي قال ليهو اقسم بالله .. زي ما أقول لك .. ولو انت ما مصدقني ناديها أسالها ..
يا زول عامر ده غلبو البسويهو .. قال ليهو يا قرشي لو كلامك ده طلع صاح
بشارتك عندي عشرة مليون ..
قرشي قال الله أكبر .. بختك يا سوزي الموضوع اتسهل
هسع أنا بمشي انادي ليك ثويبة واسألها ..
عامر قال ليهو دقيقة خليني اتلمه على روحي .. أنا حاسي باني منهار من الفرحة ..
قال ليهو طيب وبت عمتك .؟
قال ليهو ده موضوع مقدور عليهو .. كدي نادي لي ثويبة ..
قرشي مشى قال ليها .. أنا عايز اسدى فيك يا ثويبة قالت ليهو في شنو؟
قال ليها أمشي .. عامر قال عايزك ..؟ والليلة والليلة ..؟ قالت ليه في شنو يا قرشي ما تخوفني .. قال بس أمشي أنا ما عارف في شنو.
اها يا زول مشت بنفس النسق ودقت الباب براحة قال ليها خشي يا ثويبة ..
دخلت قالت ليه السلام عليك قال ليها عليكم السلام مالك خايفة ؟
انا بس عايز اسأل سؤال .. تجاوبيني بكل صدق وصراحة وانا عارفك ما بتكذبي .
هل فعلاً ود عمك عايزك .. سكتت مسافة وعيونها إتملن..
قال ليها أنا منتظر اجابتك يا ثويبة .. قالت ليهو ابدا .. لا كان عايزني ولا أنا كنت عايزاهو ..
انا قلت كدا لاني حسيت حأكون حجر عثرة بينك وبين دالية ..
قال ليها اها وبعد دالية مشت في حال سبيلا .. ليه ما كشفتي لي الحقيقة ..؟
قالت ليهو ليه يعني ؟
قال ليها بصراحة يا ثويبة أنا ما عندي وقت عشان عندي قرار مصيري.. لازم اتخذو الليلة .. إنتي عندك رغبة ترتبطي بي ؟
قالت ليهو وانت عندك رغبة ترتبط بي .. ؟
قال ليها إنتي انفاسي والله .. ومصدر فرحتي..
قالت ليهو وانا برضو انت بالنسبة لي كدا .. لكن برضو ما ممكن اكون سبب لي غضب أبوك عليك .. عشان كدا كلامنا ده مافي ليهو أي فايدة ..
قال ليها طيب رايك شنو لو أبوي نفسو اتصل عليك وطلبك .. قالت ليهو إن شاء الله الخير في ما يختارو ربنا ..
نحن بيدنا شنو . واكيد ربنا ما بختار لينا إلا الخير .. قال ليها خلاص أمشي ربنا يحفظك ..
هي وصلت كدا وقرشي عاين ليها كدا لقا وشيها محمر من الخجلة ..
جاء راجع طوالي لمكتب عامر .. لقا عامر واقف متاكي الباب وبغني ويرقص في نص المكتب زي المجنون ..
الليلة عيدك يا قلب .. ترري تترري لالا..
الليلة فرحك يا قلب تررري ترري لالا ..
قرش يفتح الباب كش وقعد يضحك .. قال ليهو خلي ترري لالا .. جهز لي القريشات .. قال ليهو اجهز ليك شنو هاك .. طلع دفتر الشيكات كتب ليهو وشيطك قطع ليهو شيك بعشرة مليون ..
بس القدر مخبي حاجات فوق المعقول .. وعندو كلام تاني خالص ..
في نفس اليوم ده .. وعامر في قمة الفرحة .أبوهو اتصل عليهو تلفون وقال ليهو لازم الليلة تجي بدري لأنو ناس عمتك مسافرين ونحن دايرين نحدد يوم الزواج ..
قال ليهو حاضر يا أبوي بس لازم أول حاجة اطلع مع البت براي ..
واتفاهم معاها وأشوف البت دي بتنفع معانا ولالا ..
قال ليهو تطلع معاها شنو يعني .. في البيت ده اتفاهم معاها بي راحتك بس ادينا النتيجة الليلة لانهم مسافرين ..
وبعدين النتيجة كدا ولا كدا بت عمتك ومجبور عليها .. عليك الله هسع دي بت بتتفوت ..؟
الا داير تعاكسني ساكت ..


ودعتكم الله ،،،

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية ضياء الماء ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 10:46




الحلقة الثامنة والعشرون

عامر حس بي أنو الكلام دخل الحوش ، والحاج ده شكلو مصر اصرار شديد..
قال ليهو حاضر يا أبوي ، بس أنا اصل البيت ومافي أي مشكلة من الناحية دي ، ابشرك ..
انا رضاك عندي فوق كل شيء ..
وطبعاً بقى راسو يودي ويجيب .. يا ربي اتصرف كيف ؟ يا ربي اتصرف كيف؟ .
مشى لي ثويبة في المكتب قبل ما تطلع ،
قال ليها اها أنا ممكن اوصلك .. الليلة ولا لا .؟
قالت ليهو طبعاً ممكن مافي مشكلة وانا لاقية ؟..
انت ما عارف مقدارك جواي قدر شنو؟ ، قال ليها والله عارف .. والحمد لله أنو في آخر المطاف لقيت الإنسانة الصادقة العفيفة .. الممكن الزول يثق فيها ، ويطلع من البيت وقلبو مطمئن .. على بيتو ، وعلى عرضو وعلى حياتو ..
خلاص أنا عندي كم حاجة اخلص منهم ، واجي اوصلك وأمشي البيت ..
لأنو عندي مهمة كبيرة في بيتنا .. ومسألة مصيرية بالجد ..
انا لازم انتصر فيها واشيل كاس .. قالت ليه خلاص أمشي خلص سريع ، أنا قربت اخلص ..
وبعدين موش بعيدة عليك تمشي الثورة وتجي راجع المنشية
قال ليها مع الكزس تنطوي مسافات الطريق ويسهل الوعر ..هه
المهم .. خلص حاجاتو سريع وجا ساقها وداها الثورة .. وهي جواها امال بدت تستفيق .. لكن برضو هي طبعاً ما عارفة الاصرار المصرو عمك مصطفى ..
في الطريق قال ليها غايتو يا ثويبة أنا لو ربنا بحبني في الدنيا دي ..
يقسمك لي في حياتي .. والله أنا واثق أنو ربنا بحبني .. ومتأكد أنو ما حيخذلني ..
انا بصراحة خشيت في علاقات كتيرة مع البنات ..
والله يا ثويبة . الزول يفتش لامن راسو يدوش بت متصفة بصفات الصدق والأمانة ..
والأخلاق الطيبة والحنية .. العندك دي ما يلقاها بالساهل ..
قالت ليهو بس في النهاية بلقاها .. وامة محمد بي خيرا يا عامر ..
انا عندي صاحبتي .. معاي في الحلة والله تشوفها تقول دي جاية من زمن الصحابة ..
طبعاً صاحبتا دي انتو بتتذكروها الجاتها يوم وفاة أحمد تصبر فيها ..
البت المربوعة المنقبة ديك ..
اها هي قالت ليهو عارف يا عامر .. أنا طبعاً ما ندمت على حاجة في حياتي أبداً
لكن الحصل علي معاك انت بالجد الندم سيطر علي شديد ..
يعني أنا رديتك من حياتي عن إنسانة ما بتستاهل .. وكذبت عليك بود عمي ..
وفي النهاية لمن حسيت بقلبي اتملا بحاجة اسمها عامر ..
لقيتك خلاص اتجاهك مشى حتة تانية ..
قال ليها ليه يا ثويبة بتقولي كدا زي الكانك قنعانة من الموضوع ..
انا قلت ليك إن شاء الله أنا بعمل المستحيل واقنع أبوي .. بانو الموضوع ده ما عايزو
وقصة أنو افشل في الحتة دي عندي 20في المية فقط
المهم يا زول وصلها البيت .. قالت ليهو دقيقة ما تمشي عشان خاطري اجيب ليك موية تشرب .. لامن دخلت جوة مالقت زول في البيت .. وحتى يوسف ما جاء .
وأبوها مافي وأمها مافي .. وعامر رجع ..
استغربت الناس ديل وين يا ربي .. جابت ليهو الموية جوة وقالتلو .. ناس البيت كلهم مافي ما عارفة الحاصل شنو أنا قلبي ما كلني شديد ..
قال ليها اتصلي عليهم .. قالت ليهو أول أنا عندي تلفون .. حليلو هو يا يمة ..
قال ليها طيب ثويبة ما يكون عندها تلفون تاني أصلاً مافي بت تستحق تشيلها تلفون في يدها ..
دقيقة بس .. فتح الطبلون عندو تلفون ما شغال بيهو .. طلعو وقال ليها اشتغلي بالتلفون ده لغاية بكرة .. دقيقة افرمطو .. جبق جبق فرمطو واداهو ليها ..
قال ليها مليااااااااان رضيد .. لغاية بكرة نشتري تلفون جديد ..
قالت ليهو طبعاً لو من أي زول تاني ما بشيلو لكن انت غير مع السلامة ..
وفات طوالي خلاها بتحأول في رقم أبوها ..
ونحن ماشين مع عامر البيت ..
عامر يا زول ماشي في الشارع ويغني ساي .. ويهز في اكتافو ويتبسم براهو .
احساسو بقول مجرد أنو ثويبة حبتني ده براهو مكسب في حياتي ..
المهم وصل البيت .. زي الساعة تلاتة عصر كدا ..
بيت ناس عامر فاتح في شارع النيل ، قريب من كبري المنشية ، فاتح على الشارع الرئيسي .. فيلا كبيرة وفيها حوش جنينة حدادي مدادي .. من البلكونة بتعاين للبحر لغاية الضفة الشرقية ..
البناية مطلية بالبصلي .. وكل مناسبة بغيرو ليها لون الطلاء .. غايتو جنس شيء !
ووقف العربية برة .. وقبل ما يدخل ضرب في تلفونو . الأداهو لي ثويبة ردت عليهو ..
قال ليها الزول الجميل اخبارو شنو؟
قالت لي فاقدك بس والله وبتمنالك الخير والسعد والعافية ..
قال ليها ..
إنتي الفرحة يا عطر السعادة الزاكي ..
ليك في قلبي احلام يوم أجيب ذكراكي ..
بالجد يا ملاك أنا من زمان كت شاكي..
الا النسمـــة يادوب قاصـدت شباكي.
.
الليلة الفرح في روحي فارش وردو..
بــ ثويبة الملاك محن المساهر عدو..
في زينتك تجي ويتحيرو البتحدو ..
تقدلي في البلاط ست البلد لاحدو.
.
قالتلو ربنا يخليك
عامر قالا ..اها . اها ناس الحاج لقيتي منهم خبر؟.. قالت ليهو ايوه .. كان عندنا جارتنا اتضايقت ومافي زول معاها أبوي وأمي ودوها للدكتور ..
قال ليها ايوة انتو كلكم كدا مفطورين فطرة على الكرم والشهامة ..
ويوسف وين ؟ قالت ليهو يوسف ساقوهو معاهم عشان ما بقعد في البيت براهو بطلع الشارع طوالي ..
قال ليها طيب أنا اتصلت عليك داير دعواتك.. قالتلو ربنا يوفقك لرضاء الله ورضا والديك ..
اها يا زول دخل على أبوهو لقى أبوهو قاعد براهو قالليهو يا عامر .. أنا منتظرك نتغدى سوا ..
حاضر حاضر .. جابو الغدا .. وبدا أبوهو الكلام .. عارف يا عامر أنا أصلاً عايز اربطكم بي عمتكم .. لاني شايفها بعيدة منكم .. وما بيناتكم أي تواصل . لكن عارف لو عرست البت دي .. تاني العلاقة بتكون وطيدة ..
قال ليهو يا أبوي الله يبارك في ايامك . نحن عمتنا ما بنفرط فيها .. وبي عرس بلا عرس أنا بوعدك .. اسافر ليها في الديوم وازورها . واجيبها بي عربيتي من هناك ..
قال ليهو انت بتلف وتدور داير تقول ما داير البت ولا شنو؟
لكن قسماً عظما يا عامر .. تلحق تقول ليك كلمة كدا ولا كدا .. لي عمتك ولا بتها .
وللا يشعرو انك رفضتها .. انت لا ولدي ولا بعرفك ..
قال ليهو لالالا يا أبوي معقول؟ البتقولواا يا أبوي يمشي .. أنا البت عاجباني ودايرها عديل .. خليني اتكلم معاها وأشوف شعورها تجاهي شنو؟
قال ليهو خلاص .. بعد تتغدى وتشرب الشاي وتروق شوية .. سوقها وأمشي بيها كدا على طرف البيت .. في الجنينة القدامية .. أقعدو واتفاهمو كويس ..
قال ليهو مافي مشكلة ..
اها يا زول فعلاً عامر مشى خت كرسيين . هناااااك .. والمرا كلمت بتها .. قالت ليها عامر ود خالك دايرك يتكلم معاك شوية ..
قالتليها دايرني في شنو كمان ؟ .. قالت ليها أمشي اسأليهو أنا شن خبرني ..
المهم جاتو ماشة زي مشية الأوزة .. البت زاتها ما شاء الله تبارك الله ..
عاين ليها كدا .. وقال ليها اتفضلي يا تغريد .. قعدت .. قال ليها .. إنتي عارفة جايبنك هنا الخرطوم عشان شنو؟
قالتليهو ماني خابرة .. كدي قولي انت ..
قال ليها يا ستي أبوي وأمك .. اتفقو انهم يجيبوك هنا .. عشان أنا أشوفك .. وكان عجبتيني اعرسك .. اها إنتي رايك شنو؟
قالت ليهو أنا اصلي غنماية جالبني في السوق؟ .. وليه ما كلموني ..؟ وانا ما عندي راي زي البنوت ولا شنو؟
قال ليها يا زولة الكلام الكتير ما عندو فايدة .. بس إنتي قولي عشان نتفق على كلام .. والكلام البتقوليهو لي أنا بمشي عليهو .. سيبي الفلسفة ..
قالت ليهو والله بالله ؟ .. انت قايل روحك شنو يا أخوي ؟
اقول الحقيقة .. انت أصلاً ما راكب لي في راسي .. ولا ناس بيتكم ماحبيتكم كلو كلو ..
بتتعاملو بفشخرة كدي .. التقول أول مرة تشوفو القروش ..
وابوي أصلاً ما بحبكم .. وانت عارف كدا كويس .. وأمي بتتكلم ساي .. هسع وكت نبقى في الجد .. أبوي هو الليهو الكلمة الأخيرة .. وابوي هسي لو سمع بي حركتها العملتها دي بقلب الدنيا فوق راسها .. لأنو مستحيل يقبل بيكم انتو .. قاليها خليهو أبوك .. إنتي رايك شنو ؟ .. قالت ليهو أنا يا شاطر مع أبوي طبعاً ..
قال ليها غصباً عنك وعن أبوك أنا بعرسك .. أنا لازم انفذ كلام أبوي ..
قالت ليهو يا سلام ؟؟ حلاتك دي يا يمه .. وانا ما عايزاك يا حلوو .. النشوفك بتجبرني كيف .. بالله عان ده كمان .. انت قايلني هينة ولا هينة ..
وهو طبعاً من جواهو مبسوط أنو الأمور مشت بالطريقة دي ..
قال ليها خلاص بعرسك بالحسنة .. عليك الله ترضي بي .. اموت ليك أنا هسي ايييي..
قالت ليهو وانا برضو بعرف الاستهتار والحقارة .. سيب الاستهبال والاستخفاف .. مع السلامة .. قال ليها بالجد أنا خلاص جنيت فيك .. ما تمشي قولي لي رضيانة .. قالت ليهو اقسم بالله لو السما انطبقت على الأرض ما تمسك يدي ..
قال ليها ما تمشي أنا بنصدم أنا بموت .. قالت ليهو بالله روح عليك الله .. وقامت ماشة وصارة وشها حلات صرة هههههه ..
وعامر من جواهو مبسوووط قرب يفقعا ضحكة .. وقال والله دي تكون دعوات ثويبة .. احبك أنا يا ثويبة ..


ودعتكم الله ،،،

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رواية ضياء الماء ـ للروائي طارق اللبيب

مُساهمة من طرف أحمد حيدوب في الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 11:12




الحلقة التاسعة والعشرون
والأخيــــــــــــــــــــــــــــــــــرة

المهم قام مشى لأبوهو .. وقال ليهو يا أبوي طبعاً أنا قعدت مع البت .. واي حاجة فيها عجبتني .. وانا موافق .. وكمان متمسك بيها جداً .. بس خايف انصدم .. لأنها شكلها كدا زي الما عايزاني .. والله أنا خايف تقول كدا ولا كدا ..
قال ليهو وانت ما سألتها؟ .. قاليهو شكلها رافضاني .. بس أنا عايزها يا أبوي .. لازم ترضوها لي ..
أبوهو قال ليهو بالله عليك؟ .. وهي لاقياك وين ؟ .. كدي النشوفا ترفضك ..
انت يا ولدي عز وتعليم واخلاق وقروش ووجاهة ..
والبنات كلهن يتمننك ..
نادوووووها نادو البت .. البت جات .. عمك مصطفى قال لي عامر اطلع برة يا عامر عايز اتكلم معاها .. عامر خشه بي باب الصالون التاني ودخل قعد جنب الشباك وبسمع .. خالها قال ليها اها يا بتي ..
شفتي عامر وقعدتي معاهو صاح ؟ .. اها رايك شنو؟ ..
قالت ليهو طبعاً يا خالي .. انت أي كلام تقولواا لي أنا مستعدة انفذو .. إلا عامر ده لو بقى اخر راجل في الوجود .. انا بقعد عانسة ..لكن مستحيل اقبل بيهو ..
قال ليها ليه يا بتي الحصل شنو؟ .. نعل ما سمعك كلام ما ياهو .. ولا قال ليك ما عايزك .. قالت ليهو بالعكس ..هو عايزني شديد .. بس أنا ما عايزاهو ..
انا ما عندي راي يعني .. ؟؟
حتى لو دايرين تجبروني عليهو .. حرام لأنو في الدين الزواج البجبرو فيهو البت عقدو باطل صاح؟ قال ليها لالا مافي زول بجبرك إلا برضاك ..
لكن والله عامر ولدي ده أنا بعرفو والله بسعدك ..
قالت ليهو اسفة يا خالي ده سابع المستحيلات ..
عمك مصطفى قال نادو لي أمها ..
قال لي أمها عليك الله اتكلمي مع بتك دي.. مقوية راسها في شنو ما عارف ..
أمها دايرة تتكلم معاها .. قبل ما تبدا الكلام كويس .. قالت لأمها .. أمي لو سمحتي أنا ما عايزة معاك أي كلام .. إلا قدام أبوي .. خلينا نصل أبوي ونشوف الكلام ده شنو؟ بعدين قولي كلامك قدامو ..
وقولي ليهو أنا سقتها زي الغنماية .. المودينها السوق .. عشان اعرضها للبيع لي ناس المنشية .. كلامي معاك تاني قدام أبوي ..
المرا اتلفتت على أخوها عم مصطفى .. وقالت ليهو البت دي اصلها أبوها تفاها تفة .. (يعني شايلة طبايعو) ..
قالت ليها مالو أبوي يا أمي ؟؟ .. حصل يوم غلط على زول .. ولا اكل حق زول .؟
بس نحن ما بنرضى الحقارة .. وما شايفين زول اعز مننا .. وعمرها القروش ما بتقيم الناس..
عن اذنكم أنا ماشة وطلعت طوالي ..
عمك مصطفى اتحير طبعاً في تصرف البت شديد.. وبقى شايل هم ولدو .. قال نادو لي عامر ..
عامر جا .. أبوهو قال ليهو.. عامر يا ولدي البت دي مقويه راسها ..
عامر قعد يدعك في عيونو .. وعامل فيها متأثر وقاليو .. مش قلت ليك يا أبوي أنا ما عندي حظ .. والبت البدورها كلها ترفضني .. وانا كنت حاسي انها حترفضني .. لكن قلت اكسب رضاك ..
ابوي .. انا تاني ما عندي رغبة في عرس نهائي
عمتو قالت ليهو ليه يا ولدي ؟ تغريد دي أول البنات ولا اخر البنات ؟ المغفلة البليده..
عليك الله كان ماهي شومة وهقيتة .. انت في بت بتاباك ؟
طبعاً .. عامر ده داخل في دور العاشق المصدوم.. وركب عربتو وطلع..
وعمتو تسوي كرعلي يا يمة .. عامر ولدي ما يستاهل كسرة الخاطر ..
وهو أول ما طلع .. ما بعد من البت اتنين كيلو .. ضرب لي ثويبة ..
ودي المكالمة ..

عامر: - .. ابشري يا حبيبة قلبي ابشري هاااانت خلاص ..
ثويبة - الحصل شنو يا الغالي ؟
عامر - البت رفضتني ..
ثويبة -. بالله عليها ؟؟ اكيد البت دي ما واعية تكون شاربة حاجة ..
كدي شوف تكون واحدة من أخواتك سقتها روب حامض ولا شيء ؟
عامر - أنا يا حبي ما قادر استوعب روحي من الفرحة ..
ثويبة - اهم حاجة أبوك كيف ان شاء الله الكلام ده ما يكون أثر عليهو ..
عامر - بس أبوي مندهش ..
من رفض البت .. وحاني علي أنا .. اااااه أنا مصدوم من الشاكوش ..
(وقرقرقرقر .. قعدو يضحكو الإتنين ..)
ثويبة - غايتو انت زي ما قالت أمي .. الفي راسك بتسويهو بتسويهو ..
عامر - اسمعي .. أنا اشتقت أشوفك .. شديد ممكن اجيكم في البيت ..
ثويبة - مرحب بيك البيت بيتك ..قال ليها .. خلاص حضري الشاي ..
ــــــــــ
وانتهت المكالمة ..
في الوقت ده بدت ثويبة تحكي لأبوها وأمها قالت ليهم في موضوع أنا كنت عايزة أحكيهو ليكم بس ما كنت عايزو اسبق الحوادث .. وبدت تحكي ليهم في الحاصل من طق طق للسلام عليكم ..
وقالت ليهم أنا أصلاً أخرت أحكي ليكم الكلام ده .. لأنو كان كلام ساي .. ما مضمون ..
وقدامو كان في عقبات ..
أبوها قال ليها .. إنتي استخرتي يا ثويبة؟؟
قالت ليهو طبعاً يا أبوي في موضوع زي ده الزول بمشي فيهو بدون يستخير ربنا .؟
قال ليها خلاص كدا أنا اطمأنيت واكيد ربنا ما بختار ليك إلا الخير ..
انا طبعاً يا ثويبة عندي فهم في الزواج من الناس الأغنياء ..
لانهم بكونو عايشين في دنيا مختلفة من دنيا الغلابة زينا كدا .. لكن والله لمن اتعرفت بي عامر غيرت راي ..
واكيد أهلو بكونو كدا .. لأنو صفاته شكلها تربية اصيلة ..
نحن موافقين يا ثويبة . ومافي أي مشكلة .. وإنتي رغبتك فوق كل شيء ..
قالت ليهو أنا واثقة منك يا أبوي ..
وأمها ديك ما قادرة تعبر .. وقالت ليها . وانا يا ثويبة كنت بتمنالك راجل يعيشك منغنغة وتريانة ..
البشرى قال قولواا ربنا يتم على خير ..
وعامر وصل وختو ليهو الشاي وكانت أحلى ونسة ..
بس اصلو ما جابو سيرة الموضوع ..
ومشى منهم قريب الساعة 9 بالليل .. وهو طالع قال ليهم والله أنا حسيت كاني في بيتنا .. يا جماعة أنا شاعر بي الفة غريبة في بيتكم ده ..
اها باكر الصباح طبعاً ناس النيل الأبيض مسافرين .. ربنا يكتب السلامة ليهم ..
قام عامر وصلهم بي عربيتو لغاية المينا البري .. والغزالة الحلوة صارة وشها .. وتعاين في الشارع بالقزاز .. مربعة يديها طول الرحلة .. وعامر يعاين ليها بالمراية .. وبتكلم مع عمتو .. بالجد يا عمتي حنفقدكم .. تعالو لينا تاني .. امكن المرة الجاية .. الزول السمح ده يرضى .. ويوافق ..
تغريد.. يا تغريد .. مالك ساكتة كدا قولي حاجة..
تغريد فتحت خشمها .. بي سخرية .. قالتليهو وينو كلامك بتاع امبارح ؟.. استسلمت سريع كدا مالك ..؟؟
قال ليها اعمل شنو ؟ يعني اجبر لي زول ما عايزني ..
عمتو قالت ليهو والله يا ولدي كلامك صاح .. الما بدورني ما بدورو ..
المهم طيب خاطرهم كدا .. ودفع ليهم التذاكر .. وعزا عمتو بي ربطتين جامدات..
وشالتن بالدس من بتها ما تشوفها .. شكلها عارفة موقف بتها من عامر وأهلو ..
لأنو تغريد دي أبوها شاحن ليها راسها من ناس خالها ديل ..
وكانت جاية تتأكد هل هم كدا فعلاً .. ؟ وهسع مصدقة كلام أبوها تب ..
وطبعاً أكبر غلط ارتكبته الأم .. هي انها ما كلمت بتها بي هدف الرحلة ..
وده المخلي تغريد فايرة كدا .. احتمال لو الظروف ما كانت بالطريقة دي .. تغريد كان ممكن توافق بي عامر ..
المهم يا زول ودعهم سافرو وجا راجع لأبوهو .. وقال ليهو يا أبوي أنا تاني ما مستعد للصدمات دي .. يا اما تخليني اختار بمزاجي او نلغي فكرة العرس دي من اساسو ..
أبوهو قال ليهو حاضر يا ولدي والله انت ما قصرت .. وعمرك ما كسرت لي كلام .. بعد ده البتقولها أنا معاك .. قاليهو بتوعدني يا أبوي تقيف معاي المرة الجاية .. ؟
قال ليهو بوعدك بس انت أصلاً ما تتأثر بي البت المغفلة دي ..
عامر قاليهو ابدا يا أبوي اهم حاجة عندي رضاك انت ..
وهنا طبعاً عامر بدا الأمل يكبر جواهو .. وكل مرة ثويبة بقت تقرب من حياتو ..
..
ومشى الشركة فرحان فرح ما طبيعي .. وفي اليوم ده جاء مكتب الحسابات 13 مرة ..
وقال لثويبة احتمال كبير أبوي يومين تلاتة يتصل عليك .. جيبي التلفون العندك .. أنا رسلت الولد لهشام بتاع الموبايلات الجنبنا ده يجيب ليك جلكسي زي الصاقعة .
ثويبة قالت ليهو براحة علي أنا كدا بصدم ههههه
وفعلاً جابو ليها جهاز جديد برقم جديد ..
اها يا زول باختصار برضو وصلها البيت .. عشان يلقى فرصة يتونس معاها .. ويسمع من كلامها البشفى العلة.. ويروي العطيش .. ورجع المنشية .. وباكر برضو عمل نفس الشي .. وناس الشركة كلهم كشفو العلاقة النزيهة بين ثويبة وبين عامر .. ومبسوطين جداً .. قرشي يوم قال ليها .. وين يا ناس المنشية يا البتنومو من عشية .. والله ما تتخيلي يا ثويبة أنا فرحان ليك كيف ..
اها يا زول بعد تقريبا اربعة ايام من سفر ناس الأبيض .. عامر جا البيت بدري شوية عشان يتغدى مع أبوهو ..
اها فوق الغدا قال لأبوهو.. يا أبوي .. في بت شغالة معاي في الشركة .. في الحسابات .. بت مهذبة ومربية وملتزمة .. وانا حاولت اتكلم معاها .. وشايفها متخوفة .. بتقدر تساعدني ؟؟
أبوهو قال ليهو متخوفة من شنو؟.. وأساعدك كيف؟..
قال ليهو البت أهلها حالتم المادية مش ولابد .. وهي قالت لي أهلك ماح يحترموني .. وقالت ناس القروش بحقرو بالناس ..
انا بس عايزك تحطم ليها المفهوم ده من راسها ..
أبوهو قال ليهو اعمل شنو مثلا .. ؟؟
عامر قاليو عايزك يا أبوي تتصل عليها .. وتتكلم معاها وتقول ليها أنا ابو عامر وانا صديقو ..
والزول ده عايزك ونحن عايزنك .. وتحأول بس تطمنها شوية ..
لأنها بت مكسب ..
قاليهو جداً بعد الغدا شيل تلفوني.. واضرب ليها واديني ليها في التلفون ..
وفعلاً .. اتصل عليها .. اها ثويبة فتحت الخط ..
قالت عليكم السلام ..
عم مصطفى كيف حالك يا بتي ؟
إنتي تويبة ؟
قالت ليهو نعم مرحب حبابك والله ..
قاليها أنا عمك مصطفى.. ابو عامر مدير شركتكم .. طبعاً عامر ده أنا أبوهو وانا صاحبو .. وحكا لي عنك كتير .. وانا اتمنيتك تكوني من نصيبو ..
يا ريت ما تردي طلبي .. عشان نجي نطلبك من أبوك في البيت ..
قالت ليهو .. اسعد يوم يا عمي كونو سمعت صوتك .. كنت من زمن متمنية أشوفك او اسمع صوتك وانا سامعة عنك كل خير .. ربنا يواليك بالصحة والعافية ويخليك لينا .. يا عمي .. انت في مقام أبوي .. وانت ما بتطلب طلب .. انت بتامر امر .. وانا اطيع امرك زي عامر ما بطيعك بالضبط ..
ومناك محقق يا عمي .. ورضاك وعفوك عندي بالدنيا .. بس ما تنساني من دعواتك ..
عمك ده يسمع في كلام البت .. شووو دموعو كبن ..
عامر قعد يعاين لأبوهو يبكي ..
استغرب قال البت دي بتقول لابوي في شنو؟.. خلت الراجل الصنديد ده يبكي ..
عمك قال ليها خلاص كلمي أبوك .. كم يوم كدا ونجيكم بالباب..
المكالمة انتهت ..
عم مصطفى قال لي عامر .. عامر يا ولدي.. الحمد لله بت عمتك العاندت وقوت راسها ..
البت الاتكلمت معاي دي .. عبارة عن ملاك .. وتستاهلا انت والله ..
بت عمتك لاعندها احترام لي خالها ولا احترام لأمها.. وبتتكلم بقلة أدب غريبة ..
البت الهسع دي .. بتتكلم بطريقة سبحان الله ..زي نقاط العسل .. اصلك ما تشبع منو .. وانا بديت اقارن .. بين اسلوبها في الكلام .. واسلوب بت اختي ..
والله فرق الليل والنهار .. يا سلام على التربية .. والله لامن بكيت يا ولدي ..
خلاص يا عامر .. أنا كدا ارتحت وقلبي اطمأن .. والله من كلام البت أنا دي حسيت اني صحتي اصلحت .. قبيل كنت مصدع .. وبطني مكركبة ..
هسع زي الفل .. سبحان الله ..
عامر ده من البسطة قلبو بقى يعزف موش يدق ..
بالجد . لو الدنيا دي جمعو الفرح الفيها كلو وادوهو لزول .. فرحة عامر أكبر ..
اها يا زول بالاختصار تقريبا بعد يومين.. عامر وامو وأخواتو مشو لناس البشرى في البيت .. يودو ليهم قولة خير .. كانت خمسة وسبعين مليون سلمهن عامر لي البشرى في يدو .. وقال ليهو ..دي لي ابو العروس ما تديهم منها قرش .. هههه .. وقاعدين يعتذرو انها حكاية مستعجلة ..
ومعاهم شنطة قالوا ليها الحاجات دي يا ثويبة للخطوبة بس ..
قالت ليهو يا ولد دي شيلة كاملة .. قاليها يا بت شيلة شنو .. أنا كمان حبيبتي ..
هينة ولا هينة ؟ على قول تغريد بت عمتي ..
ونحن بنجيكم للخطوبة يوم الإتنين البعد الجاية ..
وكان ده اسعد يوم يمر علي الأسرة النقية دي كلها ..خلي ثويبة .. والحمد لله ربنا عوضهم عامر بدل أحمد ..
ودخل عليهم بالبركة والخير والسعد .. وبقا ليهم أكتر من ولد ..
يا جماعة ما تفكرو أنو الزول البسعد الناس.. ربنا حيخذلو .. ده وعد من رب العالمين ..انو يساعد البساعد الناس ..
كان الله في عون العبد ما كان في عون اخية ..
انت تقوم بي مهام الناس بهنا .. وربنا يؤدي ليك مهامك بهناك من حيث لا تدري ..
وانتم مدعوون .. ..
شوفو الكرت الذهبي ده مكتوب فيهو :...
يدعوكم ال البشرى السلطان وال مصطفى الصنديد ..
لعقد قران الأستاذ عامر على كريمة البشرى ثويبة ..
بمنزل الحاج مصطفى بالمنشية شرق ..
في تمام الرابعة عصرا .. يوم الخميس 15 ./10/2009
وشكرا
والحمام بالفرحة ساجع ..
والقلوب ترقص سعيدة ..
وكل يوم بالبهجة عامر ..
ومن ثويبة الباهي جيدة..
نورت كل المـــداين ...
والمحطات البعيدة ..
فرحة كانت فوق سماها ..
للجميع يارب تعـــيدا ..
أخوكم طارق اللبيب ..


ودعتكم الله ،،،

إلى اللقاء في رواية جديدة ،،،،






avatar
أحمد حيدوب
Admin

عدد المساهمات : 1624
تاريخ التسجيل : 06/04/2008
العمر : 49
الموقع : مكة المكرمة ـ السعودية

http://abudeleig.montadalhilal.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى